أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
المفرق تصدر 334 ألف رأس غنم "بلدي" للأسواق الخليجية المركزي الأميركي يثبت أسعار الفائدة الحوثيون: نفذنا عملية عسكرية نوعية استهدفت سفينة بالبحر الأحمر بزورق مسير الحكومة توافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام صندوق دعم الطَّالب الفقير "الزراعة" تدعم خطوط إنتاج لتجفيف اللوز وتعبئة الشوكلاتة %80 نسبة إشغال فنادق البحر الميت خلال العيد وزير الأوقاف: حجاج الأردن بخير .. ومخيماتنا تضاهي الـ"VIP" حصيلة الشهداء في غزة تتجاوز 37 ألفا منذ بدء الحرب مشروع قانون لتنظيم تسليم الأشخاص المطلوبين بمسائل جزائية التربية تنهي استعداداتها لعقد امتحان الثانوية العامة ما حكم صيام يوم السبت في غير الفريضة؟ الإفتاء تجيب أورنج الأردن تبرم اتفاقية مع المجلس النرويجي للاجئين لتوسيع نطاق المشاركين في برامجها المجتمعية الرقمية تحديد دوام السوق المركزي والمسلخ في العيد الأردن يتقدم 7مراتب على مؤشر التقدم الاجتماعي 2024 استكمال وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني إلى نابلس
بحث
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024


د . ثروت المصالحة يكتب : حديث ولي العهد .. الرؤية الواضحة

بقلم : د. ثروت محمد المصالحه
02-06-2024 05:20 AM

رسائل عديدة ولافتة تضمنتها مقابلة سمو ولي العهد الأمير الحسين مع قناة العربية سواء ما يتعلق بالشأن الوطني او الوضع الإقليمي حيث وجه سموه خطابا للداخل كما شدد على مواقف سياسية راسخة فيما يتعلق بقضايا المنطقة الساخنة والعلاقات مع دول الجوار وفي المجمل أكدت رسائل سموه على ثبات السياسة الأردنية ومواقف الدولة واستقرار النهج المعتدل والمتوازن للمملكة في التعامل مع المستجدات أي كانت بدون انفعال قد يؤدي الى الاضرار بمصالح المملكة.

بدأ سموه بالحديث عن التحديات التي واجهت المنطقة خلال الخمسة وعشرين عاما الأخيرة ولكنه ركز على ان الأهم هو كيف نريد ان يكون شكل الوطن خلال الخمس وعشرين عاما القادمة حيث لا مناص من تطوير التعليم وخدمات الصحة وتعزيز الاستثمار والسياحة والريادة والابتكار ودعم الشركات الناشئة.

وتحدث سموه بشكل واضح وجريء عما يحدث في غزة لافتا الى عجز المجتمع الدولي عن وقف الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال بقيادة حكومة متطرفة تحاول اشعال المنطقة وتريد قتل أي فرصة سلام حيث أشار سموه ان السلام يتحقق بين الشعوب ولن ينجح التطبيع ما لم يترافق مع إرساء سلام حقيقي مبني على إعطاء الحقوق لأصحابها وهو ما نصت عليه مبادرة السلام العربية.

أشار سموه الى تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه مشكلة اللاجئين السوريين والانخفاض الكبير في تغطية متطلبات خطة الاستجابة حيث لم تزد عن 29% من المبالغ المقررة من الدول المانحة وهو ما يشكل عبئ كبير على المملكة التي تستضيف اكثر من 1,3 مليون لاجئ سوري وتقدم لهم الخدمات العديدة.

اما الجارة الكبرى الشقيقة السعودية فقد كانت حاضرة في كلام سموه لجهة تأكيده ان امن الأردن من امن السعودية ولفت الى العلاقة الطيبة التي تربط سموه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان كما ابدى سموه إعجابه بما يقوم به الأمير محمد من خلال تنفيذ رؤية السعودية 2030. وكانت لافتا من سموه إشارته الى وجود حوار أردني إيراني اساسه الاحترام المتبادل وكذلك تقديمه العزاء للشعب الإيراني بوفاة الرئيس الإيراني رئيسي ومرافقيه في حادث تحطم الطائرة مؤخرا.

في الشأن الداخلي كشف سموه عن رؤيته الواضحة والتي تستند الى اولوية تطوير الاقتصاد وتعزيز الاستثمار والشراكة بين القطاعين العام والخاص والتركيز على معالجة مشكلتي الفقر والبطالة من جهة وكذلك اولوية الحفاظ على امن واستقرار الأردن من جهة ثانية وكأنما أراد سموه ان يشير الى ارتباط تطوير الاقتصاد مع أمن ومنعة واستقرار الأردن ،كما تحدث سموه بجرأة عن القطاع العام وحاجته الى التطوير ورفع كفاءة العاملين فيه حين أشار ان بعض المؤسسات من الممكن ان تمارس مهامها بنصف عدد موظفيها الحالي وان اكثر ما يزعجه ان يتعهد المسؤول بالإنجاز وعندما يقصر لا يعترف بذلك.

لم يترك سموه هذه الفرصة تمر دون الإشارة الى جلالة القائد حيث أكد ان ما يقوله في العلن هو نفس ما يقوله في الغرف المغلقة وتحدث عن الجانب الإنساني لجلالته في علاقته مع أبنائه وفي بيته كما نوه الى ان الملك لا ينفعل بسرعة ونوه الى ان حياة القائد ليست سهلة حين يتوجب عليه ان يوازن بين معطيات عديدة محلية واقليمية ودوليه ويتخذ القرار الذي يصب في مصلحة الوطن وضرب مثالا على ذلك كيف تصرف جلالته اثناء احداث احتلال أمريكا للعراق الشقيق في العام 2003.

كان سموه حريصا ان يستفيد من اللقاء الذي يتابعه الملايين في العالم العربي للترويج للأردن وامكاناته السياحية من خلال اصطحاب المذيع المتميز طاهر بركة الى عجلون وقلعتها وغاباتها الجميلة وعبر سموه عن شغفه بالسياحة والذي يعتبره قطاعا مهما وواعدا في الاقتصاد حيث يشكل 15% من الناتج المحلي مع اقراره بالحاجة لعمل كبير لاستغلال الفرص الكبيرة المتاحة لنتمكن من وضع الأردن على الخارطة السياحية الدولية.

وتطرق سموه الى الشباب فأكد على أهمية عودة خدمة العلم لتعليم الشباب معنى الانضباط وحب الوطن كما ابدى ثقته بشباب الوطن وامله انهم قادرين على قيادة التغيير والارتقاء بالأردن الى الأفضل، وتحدث سموه عن تجربته بالحياة ومراحل حياته ومنها مرحلة التدريب والتعليم العسكري الشاقة في كلية ساندهيرست ولم يخفي انه يقدم المشورة للقيادة عند اتخاذ القرار في الدولة كما انه يحظى بثقة سيدنا.

وفي هذا اللقاء الإعلامي الأبرز لسموه والذي يتزامن مع احتفالات المملكة باليوبيل الفضي لاعتلاء جلالة الملك عبدالله الثاني العرش قدم سموه بنظرة تفاؤلية صورة لملامح نهج عمل مستقبلي في مستهل انطلاقة الأردن للمئوية الثانية بعزيمة وإصرار كبيرين على تحقيق اهداف القيادة برفعة الوطن واعتلاءه للمكانة التي يستحق متسلحين بالقيادة الحكيمة لجلالة الملك يعضده سمو ولي العهد والامل الكبير في شباب الوطن الواعي والمنتمي صاحب الطاقات اللامحدودة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012