أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
المفرق تصدر 334 ألف رأس غنم "بلدي" للأسواق الخليجية المركزي الأميركي يثبت أسعار الفائدة الحوثيون: نفذنا عملية عسكرية نوعية استهدفت سفينة بالبحر الأحمر بزورق مسير الحكومة توافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام صندوق دعم الطَّالب الفقير "الزراعة" تدعم خطوط إنتاج لتجفيف اللوز وتعبئة الشوكلاتة %80 نسبة إشغال فنادق البحر الميت خلال العيد وزير الأوقاف: حجاج الأردن بخير .. ومخيماتنا تضاهي الـ"VIP" حصيلة الشهداء في غزة تتجاوز 37 ألفا منذ بدء الحرب مشروع قانون لتنظيم تسليم الأشخاص المطلوبين بمسائل جزائية التربية تنهي استعداداتها لعقد امتحان الثانوية العامة ما حكم صيام يوم السبت في غير الفريضة؟ الإفتاء تجيب أورنج الأردن تبرم اتفاقية مع المجلس النرويجي للاجئين لتوسيع نطاق المشاركين في برامجها المجتمعية الرقمية تحديد دوام السوق المركزي والمسلخ في العيد الأردن يتقدم 7مراتب على مؤشر التقدم الاجتماعي 2024 استكمال وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني إلى نابلس
بحث
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024


ذكرى 6 حزيران 67 .. ملحمة الشيخ جراح

بقلم : د. بكر خازر المجالي
09-06-2024 10:42 AM

* 99 شهيدا من 104 جنود

فيض من الاعياد الوطنية تزدحم بها الاجندة الوطنية الاردنية، وهناك ايام شهدت احداثا دقيقة وهامة من المناسب ان تكون مجدولة ضمن ايام للذكرى والاعتزاز بالتضحيات وتقديرا للشهداء وتعظيم هذه المناسبات لنضيف صورا من الفخر والاعتزاز التي ترسمها كل اعيادنا الوطنية.

ونستذكر وخلال حرب حزيران 1967 وفي اليوم الثاني كانت هناك ملحمة بطولية في تلة الشيخ جراح والتي تعرف باسم تلة الذخيرة، وهذه التلة هي مفتاح القدس من جهتها الشمالية وكانت تمسك المنطقة كتيبة الحسين الثانية بسراياها الثلاث بقيادة الرائد الشهيد منصور كريشان، وقادة السرايا الثلاث: حمود ابو قاعود ونبيه السحيمات وسليمان السلايطة. وتوزعوا في تلة الذخيرة وتل المدور وبناية الهدنة او المقاطعة.

كان يوم السادس من حزيران يوما ملحميا شهد هجوما مكثفا من العدو على موقع تلة الذخيرة وكانت سرية حمود ابو قاعود تتصدى للعدوان، ولا زال الموقع شاهدا على مجريات هذه المعركة التي هي فعلا ملحمة وتستحق الاسم بكل جدارة، ولا زال سفح التل الغربي شاهدا على استبسال السرية وهي تمنع تسلق العدو والقضاء عليه أولا بأول، ويضع العدو مثلثات اشارة الان على السفح مكان كل قتيل منهم، وتعرضت السرية للقصف المدفعي والجوي وجنود السرية صامدون يقاتلون باستبسال، والشهداء يتساقطون ويزداد جند السرية صمودا بشجاعة وثبات، واقتحم العدو من جهة الشرق الموقع وتحولت المعركة الى الخنادق والالتحام بالسلاح الابيض، وحتى العراك بالايدي.

كانت السرية 104 جنود، استشهد منهم 99 شهيدا، وتمكن الخمسة ومعهم قائد السرية من تلمس طريق الانسحاب بعد نفاد ذخيرتهم بالكامل، ليرووا لنا قصة الملحمة

6 حزيران 67 من ايام جيشنا العربي الاردني، يوم اعتزاز بالتضحيات والشجاعة والاستبسال.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012