أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
المفرق تصدر 334 ألف رأس غنم "بلدي" للأسواق الخليجية المركزي الأميركي يثبت أسعار الفائدة الحوثيون: نفذنا عملية عسكرية نوعية استهدفت سفينة بالبحر الأحمر بزورق مسير الحكومة توافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام صندوق دعم الطَّالب الفقير "الزراعة" تدعم خطوط إنتاج لتجفيف اللوز وتعبئة الشوكلاتة %80 نسبة إشغال فنادق البحر الميت خلال العيد وزير الأوقاف: حجاج الأردن بخير .. ومخيماتنا تضاهي الـ"VIP" حصيلة الشهداء في غزة تتجاوز 37 ألفا منذ بدء الحرب مشروع قانون لتنظيم تسليم الأشخاص المطلوبين بمسائل جزائية التربية تنهي استعداداتها لعقد امتحان الثانوية العامة ما حكم صيام يوم السبت في غير الفريضة؟ الإفتاء تجيب أورنج الأردن تبرم اتفاقية مع المجلس النرويجي للاجئين لتوسيع نطاق المشاركين في برامجها المجتمعية الرقمية تحديد دوام السوق المركزي والمسلخ في العيد الأردن يتقدم 7مراتب على مؤشر التقدم الاجتماعي 2024 استكمال وصول طواقم المستشفى الميداني الأردني إلى نابلس
بحث
الخميس , 13 حزيران/يونيو 2024


الأولوية لوقف حرب الابادة وإفشال أهدافها

بقلم : جمال زقوت
11-06-2024 08:53 AM

تدخل حرب الابادة على شعبنا في قطاع غزة شهرها التاسع بارتكاب قوات الاحتلال مجزرة فظيعة في مخيم النصيرات ذهب ضحيتها المئات من النازحين والمدنيين الأبرياء. وتكشف هذه المجزرة، التي تمت بمشاركة أمريكية، دون مجرد الاشارة للأطفال والنساء والشيوخ الذين قتلوا بوحشية، طبيعة الدور والشراكة الأمريكية في هذه الحرب. فما أظهرته بعض وسائل الإعلام من مشاهد خلال تنفيذ المجزرة والتي تضمنت قطع رؤوس وخروج أحشاء بعض الضحايا، لا يمكن لانسان غير مريض بداء الإجرام أن يستطيع مشاهدتها. فهل حقاً تريد واشنطن،التي تتباكى على الأطفال والنساء، وقف قطار الموت عن حصد المزيد من أرواح الغزيين والتنكيل بهم ؟!

واشنطن : غطاء مستمر لحرب الابادة

لقد عطلت واشنطن خلال الشهور الثمانية الماضية أكثر من مشروع قرار لمجلس الأمن لوقف هذه المذبحة، مقدمة بذلك الغطاء السياسي والقانوني لاستمرارها ،و مرددة لأكاذيب نتانياهو التي دحضتها حتى وسائل إعلام أمريكية واسرائيلية، ناهيك عن جسور الإسناد المالي والعسكري بكل آلة الحرب الفتاكة التي ما زالت تحصد أرواح الأبرياء، بالإضافة لمحاولاتها المستمرة والمحمومة لتعطيل قرارات محكمتي العدل والجنائية الدوليتين، الأمر الذي قد يهدد المنظومة الدولية برمتها للتعطيل وخطر شريعة الغاب.

ذلك كله بينما يستمر نتانياهو وعصابته الكاهانية في توجيه الاهانة تلو الأخرى لشركائه في واشنطن ، بل ويعرض فرص بايدن الانتخابية للخطر جراء التحولات الهائلة في الرأي العام الأمريكي والدولي، إلا أن بايدن وبلينكن وسوليفان الذين يجاهرون بصهيونيتهم لا يتحركون سوى من منطلق الحرص على إسرائيل من نفسها، وعلى حساب دماء الأبرياء. وما ادعاءات الخطوط الحمر الفارغة عن رفح وغيرها ،سوى الحرص على أمن إسرائيل على حساب أمن واستقرار المنطقة الملتهبة بفعل تغييب العدالة وحاجتها للاستقرار بوضع حد لمجازر إسرائيل وأطماعها التوسعية على حساب الأرض الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة وتقرير المصير .

نتانياهو والڤيتو ضد دولة فلسطين

فواشنطن التي حاولت خلال أشهر الحرب الأولي الاشارة لأهمية معالجة جذور الصراع ، عادت و رضخت لإملاءات نتانياهو، و سحبت من التداول أي حديث عن وحدة الأرض الفلسطينية المحتلة، والحاجة لسلطة فلسطينية واحدة تمثل جميع الفلسطينيين، وهو الأمر الذي يرفضه نتانياهو جملة وتفصيلاً كي لا يفتح الباب نحو ارادة المجتمع الدولي وشعوب العالم في الاعتراف بحق تقرير المصير واقامة دولة فلسطينية مستقلة كما فعلت عدد من الدول الأوروبية مؤخراً بعد صدور قرار الجمعية العامة الذي أكد حق الشعب الفلسطيني بعضوية دولة فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة بتصويت 147.

في الوقت الذي تتعمق فيه عزلة إسرائيل، حيث لم تبق دولة قادرة على الدفاع عن جرائمها سوى واشنطن، إلا أن حكومة العصابة الكاهانية تستمر في عدم اكتراثها بتحولات الرأي العام، طالما هي مستمرة بالحصول على دعم واشنطن، وطالما استمر ضعف النظام العربي على حاله، ومعه حالة الوهن والانقسام والرهان على الوهم من قبل القيادة المتنفذة للسلطة ومنظمة التحرير . فمعيار الهزيمة والنصر بالنسبة لنتانياهو، وبالإضافة لما يحققه من مذبحة مفتوحة ضد الأبرياء في قطاع غزة وتدمير كل مقومات الحياة فيه، هو منع وحدة الفلسطينيين لوأد قدرتهم على انتزاع حق تقرير المصير والحرية والسيادة في دولة مستقلة وعاصمتها القدس .

لا بديل عن الكيانية الموحدة وأطرها الجامعة

وبغض النظر عن الأسئلة والملاحظات سواء كانت المشروعة أو حتى غير المشروعة، فقد وفرت حرب الابادة، التي تستهدف جميع الفلسطينيين وحقوقهم الثابتة، فرصة ذهبية لتحقيق مُدخلات هذه الوحدة في سياق متطلبات استعادة وحدة الكيانية الوطنية ومؤسساتها الجامعة على صعيد كل من المنظمة بدخول حركتي حماس والجهاد لأطرها، وعلى صعيد السلطة بتشكيل حكومة وفاق وطني تتصدي لأولويات وقف الحرب بمساندة شروط المقاومة والشعب الفلسطيني، و لمهام الاغاثة والإيواء والإعمار وتعزيز الصمود، بما في ذلك في الضفة المحتلة، بما فيها القدس، لافشال مخططات الضم والتهجير، واعادة الحياة لطاقات الفلسطينيين في اعادة بناء وطنهم ونظامهم السياسي على اساس وطني ديمقراطي من خلال انتخابات شاملة بعيداً عن الرهانات والأوهام التي تحاول واشنطن تمريرها بين الفينة والأخري دون خطة واضحة ومحددة تبدأ بالاعتراف الكامل بحق تقرير المصير والحقوق الوطنية التي أقرتها الشرعية الدولية، والتفاوض على جدول زمني لانهاء الاحتلال عن مجمل أرض فلسطين المحتلة منذ الخامس من حزيران 1967، وفي مقدمتها القدس .

فشل القيادة المتنفذة وإصرارها على التفرد

إن فشل القيادة المتنفذة في الاستجابة لمطالب الإجماع الوطني والشعبي، وإصرارها على الانفراد بالقرار السياسي على حساب امكانية وضرورة استعادة وحدة مؤسسات الوطنية الجامعة، يتطلب المزيد من تضافر كل الجهود الوطنية المخلصة، لاسترداد دور ومكانة هذه المؤسسات سواء على صعيد المنظمة لقيادة النضال الوطني كونها جبهة وطنية عريضة تضم الجميع، أو على صعيد السلطة وأولويتها الأساسية لتعزيز صمود شعبنا وقدرته على البقاء على أرض وطنه. فلم يعد هناك أي مجال لاستمرار سياسة احتكار السلطة والقرار في هذه المؤسسات التمثيلية باغلاق أبوابها من أي جهة كانت، وأما سياسة توزيع الاتهامات لكل من يحاول استعادة دور ومكانة المنظمة كجبهة وطنية عريضة تضم الجميع، وكأنه انقلاب أو بديل لها ، فلم تعد تنطلي على أحد . فالخطر الوحيد على منظمة التحرير ومكانتها التمثيلية هو في استمرار الانقسام وتخلي قيادتها المتنفذة عن دورها في الدفاع عن شعبنا ومصالحه واستعادة وحدته . فالأولوية العليا أمام شعبنا اليوم تتمثل بوحدة كل الجهود لوقف حرب الابادة وهزيمة أهدافها، وعلينا أن ندرك بأن التصدي لمحاولات فرض الرؤية الاسرائيلية لما يسمى باليوم التالي لا يمكن أن يتم سوى بموقف ورؤية وخطة وأطر فلسطينية موحدة . وأن ذلك يتطلب الارتقاء بالمسؤولية الوطنية، وعدم الانجرار إلى براثن أكاذيب نتانياهو بأن حربه تنحصر مع حماس وفصائل المقاومة، ومحاولاته تحميلها المسؤولية عن أرواح الضحايا، فذلك ليس سوى سقوطاً مدوياً من مروجيي هذه الأكاذيب في فخ تبرأة المجرم ولوم الضحية .

وفي نفس الوقت، فإن تفويت الفرصة على إسرائيل ومؤيديها للتنصل من جرائمهم يتطلب ضرورة التمييز بين شكوى الناس التي أرهقتها الحرب، وضرورة الاستماع لأنينها وألمها، وبين توظيف هذه الشكوى بطريقة لا تخدم سوى مجرمي الحرب الذين تضيق خناق العدالة على رقابهم يوماً بعد يوم .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012