أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


قنبلة السكر.. ابتكار سوري يعد بـ"هزيمة السرطان"

01-07-2024 12:52 PM
كل الاردن -

توصل عالم سوري لطريقة جديدة لعلاج السرطان، من خلال تحفيز
المناعة، مما يقلل من الحاجة للجوء إلى الجرعات الكيماوية أو
التدخل الجراحي.

العلاج الجديد أطلق عليه 'الكيفيران القلوي' أو 'قنبلة السكر'، وقد
توصل إليه المختص بعلوم المخابر إبراهيم الشعار مع فريق عمله،
بهدف تحقيق نتائج طيبة في التعامل مع سرطانات الرئة والثدي
والساركوما (نوع نادر من الأورام يصيب الأنسجة الضامة مثل
العضلات أو الدهون أو الأعصاب أو الأوعية الدموية).

ويوضح الشعار أن 'الأورام السرطانية لديها القدرة على وقف عمل
الجهاز المناعي، مما يؤدي لفشل العلاج الكيماوي، كما أنها تعمل
على تعطيل آليات موت الخلايا المبرمج (بهدف تجددها)، والعلاج
الجديد يكشف هذه الخلايا أمام الجهاز المناعي ليستطيع التعامل
معها من خلال ما يعرف باسم (الاستقلاب الموجه)، وهو أسلوب
من أساليب العلاج الذكي'.

وأضاف في حديثه لموقع 'سكاي نيوز عربية'، أن ابتكار 'قنبلة السكر'
يعمل على إعادة الجهاز المناعي للعمل ورؤية الأورام السرطانية
وتدميرها من دون المساس بالخلايا السليمة، مع استخدام الطاقة
لقتل الخلايا السرطانية من الداخل، كما أن 'الخلايا السرطانية تنشئ
قنوات لضمان وصول الدم لها، وهو ما يعمل العلاج على منع حدوثه،
مما يؤدي لموت الخلايا'.

ويوضح الشعار أن دراساته أجريت على حالات سرطان الثدي والرئة والساركوما،
وهي حالات صعبة للغاية وغالبا ما يفشل معها العلاج
الكيماوي.

وذكر أن فريق البحث في الوقت الحالي بالمرحلة الثالثة من التجارب السريرية،
التي أجريت على 700 حالة بعضها ميؤوس منها، وأثبت
العلاج فاعليته في 70 بالمئة منها، وسننشر نتائج هذه التجارب قريبا.

وفيما يتعلق بتحول الابتكار إلى علاج متداول تجاريا، أشار إلى أن
'العلاج يمر بخمس مراحل من الدراسات السريرية التي انتهى فريق
البحث من المرحلة الثالثة منها، وسنعمل على نشر النتائج في مجلات
علمية محكِّمة، قبل تبني شركات عالمية لهذا الاختراع في مراحله الأخيرة
وتطبيقه على عينات أوسع، ومراقبة النتائج والدراسات الإحصائية واستخراج
الترخيصات
اللازمة لإنتاج الدواء'.

وأشار إلى أنه 'يمكن تناول علاجه المبتكر بعد الانتهاء من العلاج
الكيماوي أو الجراحي لتقليل فرص عودة المرض، ويمكن أن
يعطى من البداية لمن يرفضون العلاجات الكيماوية، وهي الطريقة
الأفضل حيث يمكن من خلالها تجنب عمليات الاستئصال لدى
مرضى سرطان الثدي'.

أما الأعراض الجانبية للعلاج، فيشير الشعار إلى أنها 'بسيطة ومحدودة العواقب'،
لافتا إلى أن العلاج يكشف طرق تهرب الخلايا السرطانية من العلاج المناعي.


سكاي نيوز عربية
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012