أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


انقسامكم مزق كوفيتنا

بقلم : سامي الأخرس
09-08-2012 11:02 AM

من تخيل أو توقع أن يأتي يومًا ويرى به شعب عربي يمزق الراية الفلسطينية أو الكوفية الفلسطينية التي ذهب لأجل كرامتها آلاف الشهداء والأسرى والجرحى، وهدمت البيوت على رؤوس سكانها، والمدن على من فيها لأجل أن تبقى هذه الكوفية تعانق الكرامة والمجد؟

لم يتخيل ذلك المشهد أكثر بني صهيون تفاؤل بدءًا من هرتزل حتى نتنياهو، ولم يتوقع أن يقوم بهذا الفعل خاصة الشعب المصري الذي روى بدماء أبنائه وشهدائه أرض فلسطين، واكتوى بنيران الصهاينة الذين احتلوا أرضه وقتلوا أبنائه وأطفاله ولا زالوا، هذا الشعب الذي كان بالأمس القريب يعتبّر فلسطين جزء منه وهو جزء منها، هذا الشعب الذي كان يبكي لبكاء فلسطين، ويتألم لألمها، وحملها همًا في كلّ ثوراته وأخرها ثورة 25 يوليو.

هذه الكوفية التي يتمنى كلّ العرب والمسلمين أن يزفوا وهي تغطيهم، لأنّها رمز الكرامة المهدورة، ورمز الفداء العربي الغائب منذ قرن، والتي لم تغب عن ذهن الطفل العربي منذ ولادته حتى شيخوخته، فها هي اليوم تمزق وتهان بفعل الأدوات الصهيونية الإعلامية التي عزفت وعملائها على وتر فقر الوعي لدى شعوبنا العربية، وزجت بفلسطين خصمًا وعدوًا وأبرأت إسرائيل، وجعلتها بعيدة عن غضب الشعوب.

إنّه انقسامكم الذي جعلنا سخرية وتلاعب بقضيتنا وهوى بها لأسفل السافلين، في ذهن الفلسطينيين والعرب عامة، وتحقق ما لم يحلم به هرتزل وما لم تحلم به ' إسرائيل' مطلقًا، ومُزقت الكوفية، وتمّ ملاحقة الفلسطيني، ومعاقبته وإهانته بعدما كان رمز هذه الأمة وكرامتها.

لن نلوم الشعب المصري أو بضع أفراد من الشعب المصري لفعلهم، ولكن لومنا لأنفسنا وانقسامنا الذي هتك عرضنا ومزق شرفنا، وجعل من دماء الشهداء ماءً، وحول أنين أسرانا لعزف على سيمفونية التشفي، والتطاول.

لا نجد ما نكتب به حول المشهد المؤلم الذي هيئ له انقسامنا وأكمل مسلسلة الإعلام المصري الذي صال وجال مكررًا معركة الجزائر الوهمية قبل عدة أشهر ليحولها ضد غزة وأهل غزة، دون أيّ ذنب سوى إكمال دور ' إسرائيل' واستكمال مخططها، ودون أن يثبت أن للفلسطينيين يد بالجريمة التي نالت من دماء شبابنا أبناء الجيش المصري برفح بالأمس، بل لمجرد تسويق خبائث أيتام إسرائيل وأرامل نظام سابق أراد لغزة أن تبقى محاصرة ومعذبة ومضطهدة، وفاءً لاتفاقياته مع العدو، ودون البحث عن الحقيقة التي لا تحتاج لبحث أو إيضاح، ولو سلمنا أن من شارك بهذه الجريمة فلسطينيين وهو ليس صحيح، فهل هؤلاء يمثلون شعب فلسطين، وهل هؤلاء حجة على فلسطين، وهل هؤلاء من فصائل المقاومة الفلسطينية؟ أسئلة كثيرة توضع على طاولة الشعب المصري وإعلامه، لكي تتضح الصورة لعامة الناس المغرر بهم، من يساقوا خلف وسائل إعلامية متصهينة، لم تنبث بحرف عندما كانت ' إسرائيل' تقتل من الجنود المصريين ما تشاء في سيناء، فيدعوا لضبط النفس والتروي من أجل اتفاقيات كامب ديفيد، أما اليوم فأصبحوا أبواق للتحريض ضد الفلسطينيين وغزة دون وجه حق بل لتضليل الرأي العام المصري، في حين أنّهم صمتوا منذ أكثر من عام وسيناء تغرق بالأسلحة من كل فج وميل، وتغاضوا عن تحذيرات شيوخ القبائل للأمن المصري أن هناك قوى إرهابية تسيطر على سيناء، وصمتوا أمام مقتل 73 شاب باستاد بورسعيد، وكثير من الأحداث بل كلّ أبواقهم صبت ضد الفلسطيني، فتارة يدعوا أنّه فجر كنيسة مصرية، وأخرى يدعو أنه اقتحم السجون أثناء ثورة 25 يناير، وأخرى أنّه يتلاعب بالأمن المصري وصوروا للشعب البديهي المصري أن غزة أصبحت دولة عظمى تمتلك أسلحة ووسائل قتالية، وأجهزة استخبارات، يمكنها من فعل كلّ ذلك، في حين أن غزة لا تستطيع الدفاع عن أهلها ضد هجمات الاحتلال واعتداءاته المستمرة، غزة التي لا تمتلك إلَّا بندقية في مواجهة أساطيل العدو ومؤامراته، غزة المحاصرة منذ خمسة أعوام، والتي لا يمكن لها أن تفعل شيء سوى البحث عن الحياة.
نعم إنّه ليس ذنب هذه الثلة المتصهينة العميلة بل هو ذنبنا نحن الذين وفرنا الأجواء لهؤلاء الخفافيش الذين كانوا يركعوا ويصلوا للفلسطيني حافظ كرامتهم، وسمحنا لهؤلاء الثلة الموتورة بأن تعبث بالكوفية الفلسطينية دون وجه حق بانقسامنا المخزي واللا وطني الذي حولنا لعبيد في سوق التفاهات وإعلام العملاء المتصهيين.

ورغم هذا السلوك من أخوتنا المصريين إلَّا أننا نؤكد إننا لن نتخلى عن عروبتنا وأخوتنا مع مصر الحبيبة والشقيقة، وأننا سندافع عنها كدفاعنا عن فلسطين، وأن همها وألمها همنا وألمنا، وأن هؤلاء المتصهينون لن ينالوا من تآلفنا مع أهلنا في مصر، بل يجب علينا أن نصب جل غضبنا على من سمح بذلك وجعلنا مطية للمتصهينيين هم رواد وفصائل الانقسام الوطني، فعلينا أن نثأر منهم ونغضب عليهم ونقيم الحدود الوطنية بحقهم.

إنّها فلسطين التي لن ولم تركع وتتأثر بإعلام متصهين ومؤامرات صهيونية وستبقى ضاغطة على زند الكرامة العربي، فاتحه ذراعيها لكلّ عربي ومسلم على وجه البسيطة، وقبلة لكلّ أحرار وشرفاء العالم.


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
09-08-2012 11:56 AM

ليست وحدها الكوفية الفلسطينية التي تمزقت نتيجة لاحداث سيناء الاخيرة بل رموز عربية واسلامية فكرية وبشرية وقيادية . احداث سيناء حلقة في سلسلة احداث تتكرر ينفس المادة والاخراج وتهدف الى خدمة تفس الجهة وللاسف على الارض العربية مرة في الشرق ومرة في الغرب ومرة في القلب وللاسف رد الفعل العربي هو هو منتهى البلاهة والغباء .السبب الذي لاخلاف عليه هو غياب قيادة عربية واعيه اوحتى مجرد قيادة وغياب الكبير وحضور التخلف والانانية , مامعنى اشتعال العالم العربي يحرائق في الاطراف وفي القلب ولا يحرك ذلك ساكنا في الوجدان الجمعي العربي ولا في الحس العربي العام فتبقى قضية السوري للسوري والقضية الفلسطينية للفلسطيني والعراقي للعراقي وهكذا واذا تم الربط بينها فيكون من خلال التدخل الخارجي المعادي كما يمثل ذلك الممثل لجامعة الدول العربية وللامم المنحدة الامريكية الهوى .
من هذا المنطلق اقول للاخ الكاتب لن تقوم لنا قائمة الا اذا شعر كل عربي بان قضايا الوطن العربي هي قضيته الاولى والا اذا تبلورت قيادة عربية وكبير تدرس وتخطط وتنفذ ولا يجد العربي نفسه مقحما بقضايا تهمه بعد فوات الاوان وبعد ان تقع الفاس بالراس

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012