أضف إلى المفضلة
الجمعة , 19 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
تقارير أولية عن انفجارات متزامنة في إيران وسوريا والعراق فيتو أميركي يفشل قرارا بمنح فلسطين عضوية الأمم المتحدة الكاملة المندوب الروسشي : كل فيتو أمريكي ضد وقف إطلاق النار في غزة يتسبب بمقتل آلاف الفلسطينيين "مفاعل ديمونا تعرض لإصابة".."معاريف" تقدم رواية جديدة للهجوم الإيراني وتحليلات لصور الأقمار الصناعية الأردن يوسع المستشفى الميداني نابلس/2 كأس آسيا تحت 23 عاما.. الأولمبي يتعثر أمام قطر باللحظات الأخيرة الحكومة تطرح عطاءين لشراء 240 ألف طن قمح وشعير الأمير الحسن من البقعة: لا بديل عن "الأونروا" الصفدي يطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بالدولة الفلسطينية - نص الكلمة العسعس: الحكومة تملك قرارها الاقتصادي القسام: فجرنا عيني نفقين مفخختين بقوات صهيونية بالمغراقة سلطنة عُمان: ارتفاع عدد وفيات المنخفض الجوي إلى 21 بينهم 12 طفلا نقابة الصحفيين تدعو لحضور اجتماع الهيئة العامة غدا الجمعة 30 شاحنة تحمل 100 طن مساعدات تدخل معبر رفح لقطاع غزة مجلس الامن يصوت الليلة على مشروع قرار بشأن عضوية فلسطين بالأمم المتحدة
بحث
الجمعة , 19 نيسان/أبريل 2024


مضامين الايام الخمسة الاخيرة من ايلول

بقلم : د.مولود عبدالله حسين رقيبات
27-09-2012 09:28 AM

يراهن السياسيون في الاردن على الايام الخمسة الاخيرة المتبقية من شهر ايلول الحالي والتي يعتقد انها حبلى بالعديد من الاحداث المصيرية للمشهد السياسي الاردني والتطورات المستقبلية في العلاقات البينية الداخلية بين الحكومة وما يسمى بالمعارضة وفي مقدمتها جماعة الاخوان المسلمين وذراعها السياسي جبهة العمل الاسلامي والقوى والتيارات السياسية الاخرى .فالايام الباقية من الشهر الحالي والتي لا تتجاوزحتى اليوم الرقم 5 تحمل في ساعاتها بل وفي دقائقها الكثير الكثير من القرارات ولعل اهمها انتهاء المدة الممنوحة للمواطنين للتسجيل للانتخابات مما يعني تحديد مصير مجلس النواب الحالي والحكومة والتي تتناولها الصالونات السياسية باسهاب ،كونها تشكل حديث الساعة على لسان الاردنيين جميعا .ففي الوقت الذي تدعو فيه جماعة الاخوان المسلمين الى مسيرة منفردين بها تضم خمسين الفا، وبالامس ظهر تصريح للجماعة بامكانية حشد اكثر من 100الف يوم الخامس من تشرين اول القادم بعد فشلها باقناع الحراكات الاخرى بالمشاركة، تطالعنا الاخبار بوجود اتصالات بين الجماعة واطراف من المسؤولين الحكوميين السابقين بهدف التوصل الى اتفاق يقضي بمشاركة الاخوان المسلمين في الانتخابات المقبلة ، والحديث يدور الان على تأمين ضمانات حكومية باجراء الانتخابات بنزاهة وشفافية ومحافظة على صناديق الاقتراع الامر الذي توفره الحكومة بالطبع من خلال اللجنة المستقلة للاشراف على الانتخابات وهو ما يمثل تحولا صريحا وعقلانيا في مواقف جبهة العمل الاسلامي التي كانت وتبقى دائما جزءا من النسيج الاجتماعي والسياسي الاردني واقتناعها بضرورة المشاركة .وهذا الموقف الجديد للجماعة بالطبع ان تم 'ومن المتوقع ان يحصل قريبا الاعلان عن صيغة توافقية تضمن للحركة الاسلامية اجراء تعديلات جوهرية على قانون الانتخاب الحالي من خلال المجلس القادم' ان تم ذلك فان الايام القليلة القادمة وبعد عودة جلالة الملك من نيويورك ستشهد تطورات ساخنة ابرزها حل المجلس الحالي وبالطبع رحيل الحكومة والاهم من كل ذلك الاعلان رسميا عن اجراء الانتخابات البرلمانية التي اكد جلالته قبل مغادرته ارض الوطن بانه لن يسمح لاحد التدخل فيها واخير تحديد موعد معلن لاجرائها.

لا شك ان مثل هذا السيناريو المحتمل لتطور الاحداث يتطلب من صاحب القرار جلالة الملك التريث بعض الوقت وربما تأخير موعد حل المجلس والحكومة الى نهاية الاسبوع الاول من الشهر المقبل على ابعد تقدير واجراء الانتخابات النيابية في النصف الاول من كانون ثاني العام القادم وليس قبل نهاية العام الحالي كما كان معلن سابقا تمشيا مع المتغييرات التي ستطرأ وعلى راسها عدول الحركة الاسلامية عن قرار مقاطعتها للانتخابات والانخراط في المشاركة التي تشكل اضافة نوعية الى النموذج الديمقراطي الاردني، وتعبر عن تنوع التمثيل الشعبي في البرلمان القادم من مختلف الطيف السياسي الاردني بما يعزز قوة المجلس وسلامة قراراته التي تصب بالنهاية في مصلحة الوطن والمواطن. وعليه نستطيع القول ان مسيرة الاخوان التي يحشدون اليها وفي ظل الاحداث والتطورات المتسارعة في المواقف السياسية من المتوقع لها ان لاتتم بعد الفشل الذي واجهته في التنسيق مع القوى السياسية الاخرى ،وان اصر الاخوان على تسييرها فهي الاخيرة من حيث الاهداف للجماعة ونتمنى ان تتجه هذه الحشود وبالتعاون مع وزارة الزراعة الى محيط عاصمة الوطن عمان لزراعة الاشجار الخضراء شعارالامن والسلام والتنمية في مشروع اطلقه المغفور له الملك الراحل الحسين بن طلال 'من اجل اردن اخضر' وفي ذلك تعبير عن الوفاء للوطن وقيادته الحكيمة وكل جمعة وانتم بخير.


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-09-2012 09:39 PM

مقالك دسم ويُلقي الضؤ على الكثير من القضايا وإنْ كان التركيز على مسيرة الإخوان التحشيدية التي يبدو كما جاء في المقال فإنها تعاني ما تُعانيه من إحجام بعض الحراكات عن المشاركة !!
بل ربما كان لإعلان بعض العشائر الإستعداد لحشد أضعاف رقم التحشيد الإخواني سبب مباشر للإحباط والتخبط الذي تعاني منه جماعة الإخوان - كما هو متوقع -

وعليه فلا لزوم أخي الدكتور لتوجه تلك الحشود الى محيط عاصمة الوطن عمان لزراعة الاشجار الخضراء , فأشجارهم لن تكون خضراء أبداً,,,,
وأخيراً فإنني كمواطن أُردني لستُ مع إعطاء الجماعة المزيد من الدلال والكثير من الأهمية وذلك لسببين :-

1 - حتى لا يزدادوا دلالاً فوق دلالهم وغنجاً فوق غنجهم وفوقية ضد مصلحة الوطن .

2 - حتى لا تثور حفيظة بقية مكونات المعارضة الأردنية و بالتالي نشؤ شعور بالتهميش وعدم الإكتراث في مقابل المزيد من الدلال للإخوان .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012