أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


يا أصحاب الملاين (((أكفانكم لا جيوب لها ))).

بقلم : خالد احمد الضمور
20-12-2012 11:09 AM

المال مال الله فلا تكنزوه وتبخلوا به على وطنكم وأبنائه.
يأخذنا السياسيون والكتاب في دهاليز السياسة و لعقود طوال ، خون فيها من خون وتسامت زعامات ما زالت إلا وتطردها أخري ، دونما أي تأثير يذكر لأي منها على ارض الواقع . فها نحن نعيش أزمات عشناها ولعقود طوال وشعوب العالم تحقق انجاز يتلوه انجاز وما زلنا نلهج بالدعاء ننتظر المخلّص والنصر على الاعداء ، ولا زالت حروب داحس والغبراء تدور رحاها فيما بيننا ، حتى أصبحت شغلنا الشاغل .
أستميح السياسيين والكتاب والمفكرين هل ما نعيشه نتاج الحكومات وسياساتها ؟ أم هي نتاج خلل في بناء مجتمعاتنا وقصور في تفكيرنا وتفاوت مراحل البناء والاستثمار بين القطاع العام والخاص فقد تحمل القطاع العام ما لم يتحمله القطاع الخاص وفي تنمية المحافظات والجنوب أكثرها حاجة .
الحكومات المتعاقبة كانت من الأسباب في تخلف المواطن الأردني وجعله أسير أعاشات شهرية قتلت فيه الطموح واكتفي بالقليل وأغني الدولة عن إقامة مشاريع إنتاجية واستثمارية حقيقية مقابل بطالة مقنعة تحت مسميات وظيفة الدولة .
القطاع الخاص في الأردن وغالبيتهم يمثلون واجهات سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية ونسبة كبيرة منهم مجهولة ولم نسمع بأسمائهم.
لم تكن مفاجئة لي أن استمع لقائمة طويلة من أسماء من أبناء الكرك (داخلها وخارجها) والذين يمتلكون الملاين و أسمائهم غير متداولة ، فهذه الفئة من أبناء الشعب والمتمتعة بالحماية والرعاية من قبل الدولة وما لها هم إلا إن تكنز الأموال وهي شاهد على ما تعانيه الدولة والشعب دونما إن يتحرك لهم ضمير أو وجدان ، نسألهم كم مشروع نفذتم في محافظة الكرك ؟ كم عاطلا عن العمل شغلتم في مشاريعكم ؟ كيف لضمائركم إن ترتاح في ضوء عجز الدولة عن الإيفاء باحتياجات المواطن وتحميله عجز موازنتها وهي التي ترعى ثلاثة أرباع الشعب بأعاشاتها الشهرية وخدماتها المختلفة .
أعود للسياسيين والمطالبين بالإصلاح في الأردن إن ما تطلبونه من الدولة هو حق الشعب على الدولة.
فأين حق الوطن و الشعب على أصحاب الملاين إن مطالبة الدولة والنظام بتحقيق الإصلاحات وتحقيق العدالة بين أبناء الوطن يجب إن يكون مع مطالبة أصحاب رؤؤس الأموال بإيجاد مشاركة حقيقية لإنقاذ الوطن والمواطن بإقامة مشاريع استثمارية وتنموية في محافظات ازداد فيها الفقر والبطالة فللمواطن والوطن حق فيما اكتسبتموه بحق أو غير حق فانتم بحمايتهم و المال مال الله ومحتكره لا يعتبر مواطنا يستحق المواطنة .
خالد احمد الضمور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
22-12-2012 09:08 AM

اعجبني ان عمر ابن عبدالعزيز استلم الخلافه وبعد سنتين ونصف من حكمه إكتفت الدوله وإختفى الفقراء ولم يجد من تستحق عليه الزكاة

حت انه امر بنثر القمح على رؤس الجبال حتى لايقال ان الطير لم تجد قوتها

وسار الذئب والحمل مع بعض بأمان

لله در من يحمل الامانه بصدق

وإتعضوا ياأولي الالباب

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012