أضف إلى المفضلة
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024


الثورة لن تكون بيضاء أيها الملك ..!!!

بقلم : اشرف عضيبات
14-03-2013 10:59 AM


قد أحببناه وبايعناه ،،وزرعنا الراية في يمناه ،، وأشهدنا على حبه شجرة أقسم الله بها في كتابه العزيز ، إنا معه وبه ماضون ,,, فلتشهد يا شجر الزيتون .. هذا هو منسوب التربية الوطنية التي تعلمناها في بيوتنا قبل أن ننشد في مدارسنا صباح كل يوم \\\' عاش المليك ... ساميا مقامه \\\'.. ولأجل تلك التربية الوطنية التي رضعناها مع حليب امهاتنا منذ أن كنا أطفالا ، كان لا بد علينا أن نقف وقفة الرجل الواحد في وجه الاخطار التي تحيط بوطننا يوما بعد يوم ، جاملنا أنفسنا كثيرا وجاملنا غيرنا وقلنا كل شيء على ما يرام ، أقنعونا ولو بدرجة بسيطة أننا نختلف عن غيرنا ، وأن ما يحصل عند غيرنا لن يحصل عندنا أبدا ، أركنوا إلى فبركات أمنية أفلحت في كثير من الوقت إلى إعادة الناس – إلى صوابهم - ، إلا أن السيل قد زبا ، وأن صبرنا على ما يجري من حولنا قد ربا ، فكان لا بد من أن نتصرف ، كان لا بد أن نرفع الأكف بعد أن نكتب عليها \\\'كفى\\\' في وجه كل من ساهموا في أن تصل البلاد إلى ما وصلت اليه اليوم ،على كفِّي كتبت كفى وأشهرها ، في وجه من باعوا ومن خانوا ، نصرخ بصوت عال في وجوههم كي ننقذ ما يمكن إنقاذه من وطن أصبح على شفا حفرة من الهلاك ، أحتار ... من أين أبدأ ، وكيف أبدأ وماذا عساها تكون البداية ، تهيم خيل أفكاري في كل الميادين ، لا أخرج بنتيجة من كل ما أفكر به إلا أن أخاطب الملك .
الخروج من المأزق يتطلب أن نتصارح مع أنفسنا ، من يكون صريحا –وقحا في رأيهم – يتهم بمحاولة إحداث الفوضى والبلبلة في البلاد ، من يسكت يموت قهرا ، وما يجري يوما بعد يوم لا يدل أبدا على حسن النوايا ، الملك يتحدث عن الاصلاح ثم يعود أشخاص متهمون بالفساد إلى مناصبهم بأمر الملك ، الشعب يطالب بعدم توريث المناصب ولكن الذي يجري أمامنا عكس ذلك تماما ، الفاسدون أمام عيون الملك ، والفساد يزيد يوما بعد يوم . الشمس لا تغطى بغربال ، إلا أن لشمسنا هنا في الأردن خصوصية ، نعم ، البعض قام بتغطيتها بدون غربال ، ما الحل ؟ هل نبحث عن بلاد أخرى نعيش فيها ؟ أين هي هذه البلاد ، وكيف الطريق اليها ، بل هل من إخلاصنا لوصفي التل وهزاع وحابس المجالي أن نترك البلاد ونرحل معلنين هزيمتنا ؟ كيف الطريق إلى وصالك يا أردن ...من يدلني ؟!
- القانون الذي يطبق على الجميع ..
- العدالة في توزيع المناصب السياسية ...
- صياغة القوانين التي تراعي الكفاءات العلمية والسياسية وتوظفها في مكانها الصحيح والابتعاد عن توريث المناصب ، ابن الوزير وزير ، وابن الحراث .........حراث ..
- محاسبة الفاسدين ومحاولة استرداد الأموال المنهوبة وممتلكات الوطن المباعة ..
- عجز الموازنة من جيوبهم لا من جيوبنا
غيض من فيض ما يحق للأردنيين أن يطالبوا به ، حتى نبقى في دائرة الثورة البيضاء التي أردتها يا جلالة الملك ، والتي لا أعتقد أن هناك عاقلان يختلفان عليها ، ولكن إذا ما بقينا نسمع بأذننا ونرى بأم أعيننا ما يجري في الساحة الأردنية كل يوم ، فإن الثورة لن تكون بيضاء ، وكفى لتوضيح ما أعنيه قول الشاعر إذ قال :

أرى خلل الرماد وميض جمر

ويوشك أن يكون له ضرام

فإن النار بالعودين تُذكى

وإن الحرب أولها كلام
إني أحبك يا مليكي ،،نعم أحبك ،، ولكني أحب الأردن أكثر!!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-03-2013 11:15 AM

لا يوجد شيء اسمه ثوره بيضاء الثورات هي الموشحه باللون الاحمر

2) تعليق بواسطة :
14-03-2013 12:25 PM

كما قال العبادي (١)، كفانا مراوغة!

3) تعليق بواسطة :
14-03-2013 06:49 PM

سبق أن ذكرتها سابقا..من أطلق شعار الثوره البيضاء ههو عبد الكريم الكبارتي عندماا كان رئيسا للوزراء ولأن أخواله شركس فلقد قام أحدهم حينها بإختراع النكته التاليه:

بما أن الشركس معروفون بكراهيه المراوغه , دى مجموعه من وجهائهم عبد الكريم الكباريتي للقاء في منزل خاله و قال له أكبرهم سناً: شو هذا إنت بتقول ثُوره بيضا..ما في شي إسمه ثُوره بيضا.. .

4) تعليق بواسطة :
15-03-2013 12:29 AM

سلم فوك يا اسد الكلمة والف لا لاصحاب الاقلام الصفراء والابواق الصفراء الذين يحاولون ايهامنا باننا نعيش في زمن عمر او ابا بكر فوالله اننا نعيش زمن الردة والتي اصبح فيها الحليم حيران

5) تعليق بواسطة :
15-03-2013 01:36 AM

التكمله: يا ثور يا بقره.

6) تعليق بواسطة :
15-03-2013 01:56 PM

ابن وزير اسبق كان له باع في تأزيم العلاقات الأردنية العربية تم تعيينه مؤخراً مديرا لإحدى الدوائر التي تم اختراعها له في الملكية الأردنية بعد ان تخرج الفطحل....يحيا العدل وتحيا المساواة ودقي يا مزيكة

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012