أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024
الثلاثاء , 18 حزيران/يونيو 2024


لن نكون جزاء من المؤامرة

بقلم : خالد احمد الضمور
24-03-2013 10:33 AM


ضيفنا أوباما جاءنا منتعشا من عند أصدقائه في فلسطين المحتلة ورحلته للأردن رحلة سياحة مع بعض السياسة و لابد من بعض البرتوكولات إمام الناس مع استثناء كل المسئولين بدون استثناء و الاستثناء الوحيد وزير الخارجية فلابد من العلاقات ألعامه ، ألحديث عن فلسطين فلقد طويت صفحتها وأصبحت بين يدي النتنياهو ولا علاقة للآخرين ، أما لب زيارته فهي القضاء على الأسد ووقوفنا على الحياد الغير المرضى لهم ولإتباعهم فهو يغضبهم ، وهل من المعقول التضحية بأنفسهم (وتجربة تخريب العراق لا زالت في الأذهان والشعب الأمريكي لم يظهر كل غضبه على من ارتكب تلك الجريمة بعد ) ، وإنما يضحوا فينا فلابد من الحركة من الأردن ولا بد من التدخل المرفوض ألذي يستحق ما يتمننون فيه علينا ، فزيارة ضيفنا العزيز هي مؤامرة جديدة لتغرقنا في المستنقع السوري وإلحاقنا فيما أخواننا في سوريا فيه لأسمح الله وإلا الجماعة لا يرضيهم وقوفنا متفرجين ، ندعو الله إن تفشل خططهم ومن يؤازرهم فنحن ومع ما نحن فيه راضين وقادرين على تدارك أمورنا وإنما نرفض إن نكون جزء من المؤامرة و ساحة الحرب عن غيرنا فهو أمر مرفوض والشعب سيقف ضد كل محاولات التخريب وسيكون كل مواطن حارسا وسيضحي بكل ما يملك فداء الوطن الأرض والإنسان .وهذا إنذار للجميع إن انتبهوا فالمؤامرات لا زالت تحاك .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
24-03-2013 11:50 AM

منور يا خال طله جميله وكلام موزن ادامك الله للوطن والكرك

2) تعليق بواسطة :
24-03-2013 02:34 PM

ابو محمد انت مدرسه في التوازن والحكمه اشكرك مقالك جميل

3) تعليق بواسطة :
24-03-2013 07:25 PM

بارك الله فيكم مع تحياتي

4) تعليق بواسطة :
24-03-2013 09:03 PM

تحياتي أخي أبو محمد لك وللأهل في الوطن الحبيب.
هل تعتقد أخي أبو محمد أننا سنجرؤ أن نقول لا..؟؟
نحن قوم تبع يا أبو محمد ولا أظن أن التابع سيقول لا لسيده.
للأسف هذه هي الحقيقة.

5) تعليق بواسطة :
24-03-2013 09:38 PM

صدقت استاذ طايل لاننا فقدنا مقوماتنا الطبيعية وتحللنا من كل القيم والمبادى مع تحياتي

6) تعليق بواسطة :
28-03-2013 10:47 AM

اوجزت ابا محمد ووصلت الهدف شكرا لتحذيك

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012