أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024


الأردن وسورية مصلحة واحدة

بقلم : لميس اندوني
27-04-2013 11:25 PM
المسيرات، التي جرت في الأردن يوم الجمعة ضد التدخل الأمريكي في سورية، بأي شكل من الأشكال، هي نقطة قوة وتدعيم للموقف الأردني في مواجهة الضغوط للقبول بأي دور يمس بمصلحة البلاد واستقرارها.
فلا يستفيد أحد من تقليل أهمية المعارضة، أو التشكيك بوطنيتها، بل لنحترم ونتقن مفهوم 'صعوبة الوضع الداخلي' الذي يتسلح به الإسرائيليون، حتى لا نكون عرضة دائمة، لابتزاز من أي طرف، يريد إدخالنا ضمن أهدافه الآنية والإستراتيجية.
بناء عليه، مهم توضيح مسألتين؛ الأولى أن معارضة التدخل العسكري الأمريكي في سورية، و الضغوط الأمريكية لاستعمال الأردن كنقطة انطلاق، أو ارتكاز للدعم اللوجستي، ليسا مرتبطين بالضرورة مع الموقف من النظام السوري نفسه، فأنا مثلاً ضد النظام في دمشق، لكنها معارضة مبدئية خوفاً على الأردن وعلى مستقبل سورية.
لا يوجد فصل بين المصلحتين؛ الأجندة الأمريكية، في الحفاظ على مصالحها وأمن إسرائيل، لا تهتم بأي بلد إلا بما يخدم أهدافها، و نحن لا نستطيع أن نفكر أو نتصرف وكأن تجربة غزو العراق وتداعياته المخيفة، التي نشهد فصولاً دموية جديدة لها كل يوم، أصبحت جزءا من ماض غابر، على أهمية التاريخ، لكنها حاضر يصدمنا كل يوم.
النقطة الثانية أن ما ينقل عن المسؤولين الأمريكيين عن واشنطن لا تريد التدخل العسكري في سورية، هو حديث غير دقيق، فليس بجديد، أنه لا نية لعملية برية ضخمة شبيهة بغزو العراق، لكن المطروح هو عمليات عسكرية محدودة، إذ كما ذكر تقرير عسكري أمريكي، أشرت له في مقال سابق، أن الجيش الأمريكي ليس باستطاعته توفير قوة عسكرية لحرب، مثل العراق وحتى أفغانستان، وبالتالي يجب ايجاد وسائل اقل تكلفة، سياسية واقتصادية، تشترط الاعتماد على حلفاء إقليميين لتحقيق أهدافه.
أي أن المسؤولين الأمريكيين، يجيدون اختيار الألفاظ، وهذا جزء من اللعبة السياسية مفهوم بل وعادي، لكن علينا قراءة التصريحات كاملة وغير مجتزأة، لأنهم لا ينكرون وجود سيناريوهات لعمليات عسكرية، وليس حربا شاملة، لكنها بالمفهوم اللغوي والعلمي هي حرب وتدخل عسكري- إن كانت غزو جيوش أو هجمات أياً كان شكلها.
لذا فإن الحديث عن استعمال الجيش السوري أسلحة كيميائية ليست بمعزل عن التحضير، وتهيئة الجو العام في المنطقة و داخل أمريكا، لأي من السيناريوهات للتدخل العسكري، التي يجري الإعداد له، خاصة وأن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل، لم يبدأ بالحديث عن الأدلة إلا بعد أن أثار مسؤولون إسرائيليون المسألة خلال زيارته للمنطقة قبل أيام.
تهديدات الرئيس بشار الأسد، جعلت الكثيرين، يعتبرون أن قصف سوري لعمق الأردن بات واقعاً، و لا نلوم أحدا إذا ارتعب ، ليس فقط لأن النظام السوري ليس بعيداً عن سياسات لكن في الوقت نفسه لأن التصريحات الأمريكية عن الدور المطلوب من الأردن، يضع الأردن هدفاً مباشرا، دفاعا عن بقائه بإغراقنا معه.
الخوف والرعب يجب أن لا يعمينا عن قراءة جيدة للحملة الأمريكية، حول 'الأدلة' التي تثبت استعمال سورية للأسلحة النووية، لنقرأ بتمعن ما قاله وزير الدفاع هيغل: 'الاستخبارات الأمريكية تقدر وبدرجات متفاوتة من الثقة أن سورية استعملت الأسلحة الكيميائية على نطاق ضيق'؛ أي أن واشنطن ليست متأكدة من الموضوع ، ولذا استعمل وزير الدفاع الأمريكي لغة بمنتهى الغموض، تثير المخاوف لكن لا تتحدث عن أدلة مؤكدة.
الحقيقة ليست واضحة، لكن الواضح أن واشنطن تعيد مسرحيتها الدعائية قبل غزو العراق، حول أسلحة الدمار الشامل المزعومة، وإن كان بحذر مدروس، لإقناع أو الضغط على الدول المجاورة لسورية الالتحاق بأجندتها، اعتماداً منها على نظرية الذاكرة المثقوبة للشعوب.
لكن مسيرات الجمعة، أثبتت أن الذاكرة حية، فهي ليست مسألة ذاكرة ماض بل واقع مستمر ومؤلم، وواشنطن لا تغفل بل تراقب ردود الفعل الشعبية، فيجب عدم الاستهانة بأصواتنا.
فقد حذّر الكاتب الأمريكي الصهيوني دايفيد شينكر، من أن تطوير التعاون الأمريكي – الأردني حيال سورية، يجب أن يتم بحذر وبعيداً عن الإعلام، منتقداً بعض التسريبات، إذا إنه يرى أن العلنية تثير معارضة قوية تشمل مختلف التيارات، وذلك 'حفاظاً على استقرار الأردن'.
شينكر، ليس غيوراً على مستقبل الأردن، فهو يعمل لأهم معقل صهيوني في واشنطن، لكن العبرة أنه حتى قوة عظمى كأمريكا، لا تستطيع فرض كل شيء تتمناه، إلا بضعفنا، والمعرضة في هذه الأحوال مصدر قوة وليس ثغرة ضعف.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
28-04-2013 02:47 AM

نعم : الأجندة الأمريكية، في الحفاظ على مصالحها وأمن إسرائيل، لا تهتم بأي بلد إلا بما يخدم أهدافها ..
من اجل قذيفتين سقطت في الجولان المحتل تم تحريك اساطيل الغرب وامريكا وتحريك الاعلام العالمي بطريقة غير معهودة والمبالغ بها . وعندنا في شمال المملكه زخات من الصواريخ تسقط واوباما يقول للملك ان الصراع السوري سيطول وهو شائك ومعقد ؟؟
وارسل 200 جندي لحماية الاردن !!! و ان استعملت الاسلحة الكيماويه بعدا عن حدود اسرائيل مسموح وتطالب امريكا صوريا تشكيل لجان تحقيق !!؟؟
شدني تحليل عن سبب وتوقيت تفجيرات بوستن من قبل تيمورلنك وأخاه جوهر من اصول شيشانيه !! عزاه الى ان الجماعات الشيشانيه المتواجدة في سوريا تحاول مغادرتها لانهم اكتشفوا ان السبب من وراء تواجدها في سوريا بعيدا كل البعد عن اهدافهم الاسلامية النضالية و لتحرير المقدسات الاسلاميه، فقد تم توريطهم بهذا المستنقع مع جماعات
تسمي نفسها جهادية اسلاميه وهم في الاصل لصوص وناهبين ومرتزقة يتحركون بتوجيهات واوامر امريكيه و صهيونيه ومن بعض الدول العربية ، اكتشفوا ان خروجهم هم والاف غيرهم مستحيلا كون امريكا بواسطة تركيا والعراق والاردن تحكم حراستها المشددة على حدود هذه الدول بعد ان سهلت دخولهم كي تنفذ الاوامر والمخططات المرسومة لسوريا ، والمتبقى منهم ستشكل جماعات ضاربة منهم لزعزعة اي نظام اخر . لهذا سعت هذه الجماعات الشيشانية لايصال رسلة لشعب امريكا علهم يحركوا الراي العام ضد البيت الابيض . لما يجري حقيقتا بسوريا . لكن الاعلام الصهيوني ضلل هذه الفرضيه وابعدها عن الساحة الاعلاميه .
بعيدا عن الاعلام الغربي والامريكي و الصهيوني و العربي وحتى المحلي والتهديد الروسي وتهديدات الاسد ..
فالمطلوب حاليا في الملف الاردني السوري ، فقط تطويق حدودها باحكام لمنع انسحاب او هروب الجماعات الجهادية من سوريا . ومن كتابنا الاشاوس من يصر على اغلاق الحدود بوجه اي لاجىء مدني مشرد !!؟؟
و المطلوب من الاردن تدريب المنشقين السوريين ليكونوا اداة ضاربه ان سقط الاسد او اغتيل قبل تحقيق الاهداف . ليس من مصلحة الاردن باي شكل الدخول بهذه اللعبة القذرة . وعلى الشعب الاردني مؤيدا او معارضا للنظام السوري ان يجبر نظامنا للوقوف محايدا .
اللعبة اكبر من الاردن وقدراته وامكاناته ولنتفرغ بمحاسبة الفاسدين الذين دمروا ونهبوا اقتصادنا وقادونا الى هذا الحد من الضعف والخنوع والخضوع .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012