أضف إلى المفضلة
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024


الأوضاع المالية للجامعات الرسمية

بقلم : عزالدين كناكرية
16-05-2013 10:00 AM

شكل مجلس التعليم العالي لجنة لدراسة الأوضاع المالية للجامعات الاردنية الرسمية ،في ضوء اقرار تعديلات على انظمة الرواتب والعلاوات في هذه الجامعات وصدورها في الجريدة الرسمية
وقد بينت الدراسات العديدة التي اجريت خلال السنوات الماضية ان الأوضاع المالية لمعظم الجامعات الرسمية الاردنية هي اوضاع صعبة ، خاصة جامعات اليرموك والطفيلة ومعان والحسين ومؤته ،ومن هذه الجامعات لا تكاد ايراداتها الذاتية تغطي كلفة الرواتب والنفقات الأدارية لديها، وقد تراجع الوضع المالي لهذه الجامعات على مدى سنوات عديدة ،مما جعل الدعم الجامعي الذي تخصصه الحكومة سنويا للجامعات ، على الرغم من الاعباء العديدة المترتبة على الخزينة ، والمقدر لعام 2013 بحوالي 57 مليون دينار لا يمكن بعضها من الاستفادة منه بالكامل كون جزء منه يذهب لتسديد الاقساط المستحقة على القروض التي سبق وان اقترضتها تلك الجامعات، اضافة الى الاعباء المالية الكبيرة على بعض الجامعات نتيجة تضخم الجهاز الاداري لديها ، وتنفيذ بعضها لمشاريع رأسمالية لتوسيع خدماتها ، .
ان المشكلة ليست في اللجان التي تشكل دوريا ،وليس ايضا في الدراسات التي تعد بشكل مستمر ،لكن المشكلة الرئيسية هي في التنفيذ ،فهناك الالاف من الدراسات والالاف من التقارير التي اعدت في كافة المجالات بما فيها تقارير حول أوضاع الجامعات الرسمية لم يتم تنفيذ توصياتها لعدة اسباب ،منها الوضع المالي للخزينة ،او عدم منح هذه التوصيات الاولوية في التنفيذ في ضوء وجود اولويات اخرى ،او عدم المتابعةالكافية لتنفيذ هذه التوصيات ،مما أدى الى تراجع الأوضاع المالية للجامعات الرسمية ،مما انعكس على ادائها وبرامجها التطويرية ،وما نراه حاليا من اعمال العنف الجامعي في جامعاتنا الاردنية لهو واحد من الأثار غير المباشرة المصاحبة لتراجع الأوضاع المالية للجامعات.
المتتبع لأوضاع الجامعات الرسمية والتعليم العالي في الاردن يجد ان هناك العديد من القضايا التي يجب الوقوف عندها ،والتي لابد من معالجتها بهدف رفع مستوى وجودة التعليم العالي ومخرجاته ،وتحسين بيئة التعليم العالي والبحث العلمي ،فهناك حوالي 255 الف طالب جامعي يتلقون تعليمهم العالي في 32جامعة رسمية وخاصة ،حيث يقابل بالمعدل كل عضو هيئة تدريس في الجامعات الرسمية 32 طالبا و3 موظفين اداريين ،وهي نسب عالية بالمقارنة بالمؤشرات الدولية ،ولا تمكن الجامعات من استخدام مواردها بالشكل الامثل لرفع وتطوير سياساتها التعليمية.
لا يجوز ان تترك أوضاع الجامعات دون معالجة ،ولا يعقل ان تبقى بعض الجامعات غير قادرة على تغطية كلفة رواتبها ،كما لا يجوز الابقاء والانتظار على معالجة الوضع المالي للجامعات لحين تفاقم أوضاعها ، ،ولا يمكن ايضا السماح بأي حال من الاحوال بتجاوز بعض الجامعات لنفقات والتزامات تفوق ما خصص لها في الموازنة ،كما لا يجب ان تبقى الأوضاع المالية للجامعات الرسمية دون افصاح كامل،ودون نشر البيانات المالية الختامية ،ليتفاجأ الجميع متأخرا بحجم الالتزامات المترتبة عليها ،والذهاب الى مايسمى «بأطفاء الحرائق » لمعالجة الوضع ،وقد تضمنت الورقة الخاصة باشكاليات الموازنة العامة والتي نشرت ضمن التقرير الاول للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والتي كان لي شرف المساهمة بها ، توصية بأصدار موازنة مجمعة للجامعات الرسمية واقرارها من مجلس التعليم العالي ،على ان تتضمن موازنة لكل جامعة على حدة،لاضفاء مزيد من الشفافية والرقابة عليها،كما يجب ان تصدر كل جامعة في نهاية كل عام مقارنة وتحليلا كاملا بين الموازنة التقديرية والحسابات الختامية وبيان الانحرافات واسبابها ،فهل سنرى اجراءات واضحة وسريعة لمعالجة اوضاع الجامعات وافصاحات كاملة عن الاوضاع المالية والبيانات المالية للجامعات،ام سيكون مصير تقريراللجنة التي شكلت والتوصيات التي سترفع مصير ما سبقه من دراسات وتقارير سواء للجامعات ام غيرها؟

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
18-05-2013 08:44 AM

الدوله هي المسؤوله
هل يعقل مثل المكرمه الملكية ترسل الف طالب جامعي ومن الضروري ان تدفع القوات المسلحه ثمن هذه المكرمه للطلبه.. ومكرمة المعلميين ان تدفع وزارة التربيه..اذن المكارم ترسل للجامعات يجب ان يدفع الديوان او الجيش او اي جهة تكاليف المكارم لهذاواصبحت الجامعات عاجزه..

2) تعليق بواسطة :
18-05-2013 09:09 AM

السلام عليكم
هناك الكثير من الحقائق التي لمح اليها الكاتب والتي يشوبها الغموض ولا نعرف كيف يكون سبب العنف الجامعي هو الاوضاع المالية للجامعات .ويرى الماتب ان عدم المتابعة الكافية في تنفيذ التوصيات هو سبب الاوضاع المالية الصعبة .المتابعة من اي جهة واين هي الميزانيات والتوصيات التي يتحدث عنها ولماذا لا نعرف عنها وتبقى حبيسة ادراج اذا وجدت.ثم عندما يذكر عدد الطلبة في الجامعات فانه يشمل الجامعات الخاصة وان هناك 32 طالب لكل مدرس و3 موظفين ولا نعرف هل هذا في الجامعات المكومية ام الخاصة ؟
ثم هل الجامعات الخاصة اوضاعها ايضا صعبة وهل اصحابها يستثمرون ليخسروا ؟ام ان الاستثمار في التعليم هو من الاستثمارات الممتازة والذي يدر ارباح جيدة؟ نعم نحن في الاردن نريد شفافية في الافصاح عن الميزانيات والنست الحقيقية لاعداد الطلبة مقابل المدرسين والعاملين ونتوق الى رؤية جامعاتنا في افضل مستوى وان يتمكن كل طالب في تلقي التعليم المناسب لخدمة هذا البلد.
وشكرا

3) تعليق بواسطة :
18-05-2013 10:28 AM

سؤال الى الكاتب كم راتبك الحالي في هيئة الاوراق المالية ؟؟ وكم مجموع رواتبك ومكافئاتك ايام وزارة المالية ؟؟ انت اخر واحد يتحدث عن النفقات يا عزيزي ؟؟ بالمناسبة كمثال بسيط سيارة الكاتب الحكومية ما نوعها وكم حجم محركها ....

4) تعليق بواسطة :
18-05-2013 04:40 PM

تشير المعلومات كما يشير الكاتب ان الاوضاع المالية للجامعات صعبة فلماذا يتم انشاء كل هذه الجامعات ان لا يوجد مصادر مالية لتغطية الرواتب والنفقات التشغيلية لها وهذا يوصلنا الى ضرورة اختصار الجامعات لدينا وضم كل جامعة او جامعتيو او ثلالثة مع بعض وانشاء فروع لها لتخفيض الكلف

5) تعليق بواسطة :
18-05-2013 08:36 PM

المفوضون في جميع الهيئات يا عزيزي موحدة وخفضت لتكون حسب الدرجات العليا بعد شمول الهيئات المستقلة بالهيكلة كما لا يخصص سيارة حكوميةللمفوض ويمنع ان يكون عضو في اي مجلس ادارةسواء في هيئة الاوراق او غيرها

6) تعليق بواسطة :
18-05-2013 09:07 PM

لماذا ادفع للجامعات ما يترتب علي من مستحقات الا اذا الغيت الاستثناءات فلا يجوز ناس فقط تدفع وناس تدرس وتتوظف .

7) تعليق بواسطة :
19-05-2013 12:06 AM

الى رقم 3 مالي -ان كنت مالي فعلا المفروض انك تعرف ان رواتب المفوضين اصبحت موحدة بعد الهيكلة والمفروض انك تعرف ان المفوضين لا تخصص لهم سيارات حكومية كبقية الدرجات العليا وغريب ان تسأل عن الرواتب وماهي نوع السيارة وسعتها

8) تعليق بواسطة :
19-05-2013 01:20 AM

جامعات وعنف وقلة فلوس ايش بقي

9) تعليق بواسطة :
19-05-2013 08:47 AM

انا لا اعرف السيد عز ولكن بسمع عنه انه لو اراد فلوسا كما تدعى لكن الان بلعب بالمصاري ولو اراد منصبا لكن الان مديرا لمؤوسسه كبيره بعد ان رفض المنصب وذلك بعد ان شعر ان حقه مهضوم؟؟؟
السيد عز رجل محترم ونظيف وهو تدرج في مناصبه... غير محسوب على اي جهه

10) تعليق بواسطة :
19-05-2013 09:04 AM

باعتقادي يجب على الجامعات الاستثمار في الطاقة البديلة بدل دفع مئات الألوف فواتير كهرباء وكذلك الحصاد المائي ؛ وعزل مبانيها لتوفير الطاقة حيث معظمها مبني أيام ليتر الديزل بثلاث قروش. من ثم الحد من سيارات الفخفخة لكادرها والسفر بدرجة رجال الأعمال لعلية دكاترتها وحضور مؤامرات خارجية بدون أوراق بحث.

بالمناسبة هل يوجد لدى الكاتب إحصائية رسمية بإعداد براءات الاختراعات المسجلة للجامعات الرسمية في الأردن ؟

أما أتن تبقى الحكومة والمواطن يصرف على الهدر في الجامعات فهذا ما لا يقبله عاقل.

وبصفة الكاتب وكيل وزارة مالية أسبق هل يتكرم علينا ببيان الرصيد القائم لضريبة الجامعات وكيفية توزيعه على الجامعات.

والحديث يطول ودمتم

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012