أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


خاص

بقلم : د. موسى بني خالد
24-09-2013 10:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ * مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ)صدق الله العظيم
(عقلٌ حمّل أمانة وأمانةٌ تباهت بعقل)
محاكاة بهيّة وتهنئة وردية ممشوجة بعطور زعفرانية إلى أمين عمان العاصمة الأبية.
عبر المواقع الإخبارية الإلكترونية ذات المضامين والرسائل الشعبية منظورها الإلوهية وعنوانها وطنية أردنية وثوابتها هاشمية ومدراؤها أهلٌ للمسؤولية.
كفانا هزواً وتأنيباً لوطننا لتقليد ربيعٍ قادْتهُ لم يتقنوا دور الرشد والإرشاد،وكفانا نواحاً على إصلاحٍ نائحيه يحتاجون لإعادة تأهيل واجتياد،وكفانا اغتيالا لأشخاصٍ ذنبهم أنهم لم يقفوا لخدمة الوطن على حياد،وكفانا عزلُ شعبٍ غير مؤمن بطروحاتٍ مغالين غايتهم وأمنياتهم تذليلُ شعبٍ للانقياد،وكفانا تحرجاً لمديح قاماتٍ استحقوا التبجيل والارتياد،
آن وقت الصراحة نعلنها صرخةٌ فضّاحة،أن الوطنية لا تعني الشتم والتنديد، لكل ناجحٍ أو نافذٍ أو مائزٍ أو صاحب مال حازها بجدٍ واجتهاد،وانتفضت كلمة الصراحة وامتشجت بملئ فيهٍ بأننا لن نتمسك بعرى كلٍ حاقدً أو طامعٍ لمنصب أو متاجرٍ بحجة الحرص على البلد مدعياً أن سريرته نقية وهمّه إبادة الخائن والفاسد النجّاد.

لقد أصبحنا في زمانٍ اتخذ أهل الغدر كيّساً ينسبهم أهل الجهل إلى حسن الحيلة وقوّة الإمداد،وليس من العدلِ القضاء على الثقة بالظنّ من أهل الفجّار الأبداد،وليعلم القاصي والداني أن التقصير عن الإشادة لأهل الاستحقاق عيّ وحسدّ وكّاد.
عقلٌ قوّمته مزمنات الرماد الهدّاد،وعقلٌ صنّعته مطاييف سياسة الرشاد المرتاد،وعقلٌ شكّلته أحقاب تاريخ عزٍ مدّاد،وعقلٌ هيئته ظروف وطن العروبة المخداد،وعقلٌ ميّزته سمعته تجاوزت فيها حجوزات الإيفاد، وعقلٌ مٌرّسَ على التواضع فنال جائزة الأمجاد، وعقلٌ اختير فضاهى أصحاب الشهادات الذين وقفوا له بالمرصاد .

تالله خاب من نقد لذات النقد، وأيم الله لن يضرّ افتراء المتلهث للنور الوقّاد،وهراء أن تسخر من أقدارٍ قُسّمت ولم تنل منها مراد،ووطرٌ علينا غيبة الجاهل مفلس الفكر ولم يستذكر قوم عاد،لقد سئمت مسامعنا من قول المنبت المدّاد،وضجرت قلوبنا فقدان الثقة بكلٍ وطني كدّاد،واحترّت أعيننا من غمام حقد الحاقدين النكّاد،وأنِفتْ عقولنا أخذ دور الجاحد المرجاد،ونزفت شرايننا ونطقت آهاتٍ من دماء المفسدين الفُسّاد،وشاهت وجوهنا أن تألف صورة شيطان يمتطي ليطير بمنضاد،وأبت أمعاؤنا أن يدخل لجوفها دخانٌ يشعل عبارات عديمة المفاد .
عجباً من فئةٍ تصطادُ بمقدرات الوطن بأقل المزاد،وعجباً من زمرة همّها أخذ البلد للمآد،وعجباً من شاخصين هدفهم كبوة البلاد ،وعجباً من قلوب سوداء لا يبصرون الحياد،وعجباً من زيدٍ أو عبيدٍ لا يجدون ركوبة ويريدون امتطاء صهوة الجواد،وعجباً من أهل الفكر اللذين لا يبدون أي إعداد أو استعداد، وعجباً مثنّاهُ أهل الفكر أين دورهم من دعاة العلم اللذين لم يتزودوا بزاد،دعاة مستعلمين بعلم الوصولية ولم يراعوا شعور العباد،دعاةٌ تلّونوا بأطياف السياسة وفقدوا الكياسة وتناسوا أن آخرتهم لا محال للمهد والمهاد،دعاةٌ أسروا شعباً كريماً بتلاوتهم سوراً من القرآن وحكموها بقفل الأنا رغم درايتهم أنها منزّلة لكل مناحِ الحياة التي تحدد سلوك المسلم العبّاد،دعاةٌ حكموا على المُدافعِ عن الوطن أنه عميلٌ وخائنٌ وقابض للمال من مصارف أجهزة الأمن والأمان تلك الأجهزة ذات العطاء المرداد،دعاةٌ خائبينَ خاسرينَ تُرك لهم الحبل على القارب من طيبة أهل البلاد باسم الدين مستغلين زهوة فلذات الأكباد،دعاةٌ أدخلوا بعض أبناء العشائر في إئتلافٍ مغطّاهُ وصولهم إلى المراد المحراد.
فإليكَ يا أمينً عاقلٍ كل نشوة البداوة الحرّة التي لا تغيرها تقلبات الزمان المكّاد،إليكَ تبريكٌ مباركٌ للسير على خطى الهاشميين الأجياد.
رئيس الملتقى الوطني لأبناء البادية الأردنية
د.موسى بني خالد

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
24-09-2013 10:38 AM

كﻻمك بالحقيقه هو نفاق مرسل هدفه ما اوضحته انت بمحاولة الحصول على غنيمه ممن تعتقد مخطئا انهم اقوى من التغيير واقوي من الشعب واقوى من قوى اﻻصﻻح..
واقول لك بصراحةووضوح..كﻻمك وقصيدتك في المدح للماسكين والمسيطرين على مراكز القرار وغزلك الفج الممجوج بجمال مافعلو..وجميل ما اقترفو..يدحضه ملفات الفساد التي بات يعرفها القاصي والداني
هل اذكرك ام اذكر نفاقك الفج ب:
الفوسفات..ومديره الهارب النسيب..وكيف تعطى شركة لشخص..واذكر نفاقك انه صدر حكم محكمه عليه بمبلغ يتجاوز250 مليون..نهبها من تلوطن وفر..!!
اذكر نفاقك ببيع مؤسسات البلد وبرنامج الخصخصه الذي نفذه عوض الله وزبانيته..وانت تسبح بحمده!!
اكتفي..وﻻ اريد تذكير نفاقك..ب هاقان التركي..وﻻ فولوشين الروسي..وﻻ بونو الﻻيرلندي !!
هنالك مخطط ماسوني موجود بالتاريخ ومثبت بالوثائق من التامر على وطننا اﻻردن شارك به وبتنفيذه((من تسبح بحمدهم بنفاق وتزلف ممجوج..بمقاماتك الهمذانيه النفاقيه المقرفه)) وتقول عن حالك دكتور ..وﻻ ادري هل قرات الوثائق اﻻنكليزيه والروسيه وحتى اﻻسرائيليه التي كشفت تامر من تسبح بحمدهم على اﻻردن لتحويله الى دوله تستوعب مظلمة الشعب الفلسطيني!! وكان الحل ..اطردو الفلسطينيين لشرق اﻻردن من وطنهم فلسطين ليسكن مكانهم اليهود..واقضو على اﻻردنيين ليحكم بدﻻ منهم باﻻردن المطرودين تلمظلومين الفلسطينيين..
هذه زبدة مؤامره حاكها الماسون العالمي على اﻻردن من 1930...ونفذها الماسون العربي الفلسطيني اﻻردني باﻻردن!!!
لﻻسف ان تنسب نفسك لمرابع العز واﻻباء بالباديه اﻻردنيه وقبيلتنا الشريفه بني خالد...
تنطعت بالتهجم على اﻻصﻻح والمطالبين به بمقامتك الممجوجه..واتمنى ان ترمى لك((عظمه تناسب دكترتك المنافقه)) من..كهانة الماضي وشيوخ الفساد ممن مدحت!!

2) تعليق بواسطة :
24-09-2013 03:31 PM

اخي الدكتور كونك استشهدت بالقران العظيم اسأل الله ان يكون لك به حجه وليس عليك ولكن اجبني واقنعني هداك الله
كونك تلوت الاية فهذا يعني انك تؤمن بكتاب الله كاملا فهل عندما تقرأه حتى تصل للايات التي تدل على ومن لم يحكم بما انزل الله فأولائك هم " الكافرون، الظالمون، الفاسقون فهل ياترى مهما كان الوصف بين الثلاثة اتقبل ان تزكي احدا مما وصفهم الله بتلك الصفات على الله ام لم تقرأ هذه الايات في حياتك هل تعتقد ان من حلل الربا بحكم الراسمالية ورفع حدود قطع اليد وجلد الزاني بحجة قسوة تلك الانظمة وسهل الملاهي والخمور بحجة الحريات وموالات من حارب ديننا بحجة العلاقات والسلام المبتور هل تعتقدهم اتقياء اوهبهم الله لنا هل نشكرهم ونعتبرهم هبة الله ام هم فتنة من الله للذين امنو وعذاب للذين نسو ان الله يحكم بينهم بالله عليك ااصدق الله الذي أذن بالحرب على من لم ينتهي عن الربا ام الانظمة التي شرعته بدواعي الراسمالية والتطور خصوصا اننا سنحاكم بشرع الله لا بدساتيرنا ارجوك اجبني يا دكتور بكتاب الله كما اسدللت بها في مقالك هل وطن فيه من الربا والملاهي اليلية وموالات اعداء الامة وفجور ومعاصي واقصاء لشرع الله هل يحتاج مدح له ام نصيحة له ودعاء بالهداية وتذكر ان القرآن بالكلية واحكامه ونواهيه لا تجزأ ولا يعتريها نقص كونك مؤمن و اسأل الله أن يهدي ملك البلاد لما يحبه ويرضاه ويقرب له البطانة الصالحة التي( تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر )

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012