أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


من روائع مدرسة عاشوراء .. فهم التكليف إنموذجا

بقلم : عامر العبادي
17-11-2013 10:19 AM
شاءت القدرة الإلهية أن يشمل الاختبار كل من شأنه أن يكون محل الاختبار وركزت السماء على غربلة وتمحيص الفرد لتحصينه وتكامله ففي بعض الأحيان يشمل الاختبار أمما بأكملها فتنزف وتنزف وتبذل العطاء تلو العطاء حتى تستحق أن تصل لمرتبة من مراتب النجاح والامتياز بينما تتساقط أمم وتتهاوى بعد أن تفشل في الاختبار حتى وإن كانت ترفع الشعارات التي لأجلها قتل ممثل السماء ولكنها فشلت في التطبيق الحقيقي لمعاني العطاء وفي أحيان أخرى يشمل الاختبار أفراد معينين تهيأت لهم الظروف لان يكونوا قادة في المجتمع فيقع عليهم الاختبار الإلهي فمنهم من يتراخى ويتوقع ومنهم من يثابر ويتسابق للبذل والعطاء وكأنما كان يحمل من عشقه لعقيدته ذلك البذل الهادر والدم النازف ولنا في الإمام الحسين (عليه السلام) وأصحابه رضوان الله عليهم خير أسوة وبيان . فعندما نتدبر ونلملم الفهم والقرائن التي يفترض أن تكون حاضرة دائما في ذهن المناصر الواعي ونتأمل في خطاب الحسين (عليه السلام) لأصحابه ليلة عاشوراء حينما قال لهم هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا نفهم من المراد الحقيقي للحسين (عليه السلام ) إن الانتصار للحق وأهله لا يكون بلا عناء ، بلا تدقيق ، بلا امتحان . نفهم إن الانتصار يتركز أساسا على الفهم الصحيح النقي والنية الناصعة والإرادة الثابتة . نفهم إن الانتصار للحق قائم على قدم وساق مادام فينا عرق ينبض . نفهم أن نستحضر دائما الهدف الذي نثابر من اجله ولا نفشل في التراخي عنه قبل تحقيقه بل والحفاظ عليه حتى بعد تحقيقه . وهذا ما بينه سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله ) في بعض محاضراته التي قررت على شكل بحث تحت عنوان ( عصمة الزهراء ) حيث يقول : ' لا نريد ذلة وخنوع وتخاذل وهروب من الزحف والنصرة العلمية بدعوة التقية خصوصا طلبة الحوزة ، إلى متى نبقى نلتزم جانب التقية لكل الأمور وتفاهتها وهذا ليس صحيحا ، فعندما نسمع بشخص يلتزم جانب التقية ليس أمامنا إلا أن نرجع به وبأنفسنا إلى موقف الحسين (عليه السلام ) حين قال : (هذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا ) .... وبكل تأكيد إن من تخلف عن الإمام الحسين ( عليه السلام ) ملعون ... نعم ملعون حتى لو أذن له الإمام (عليه السلام ) .. فالإذن من الإمام الحسين عليه السلام لا يراد به أبراء ذمة المنسحب والمتخلف المتخاذل ... فمن سمع واعية الحسين (عليه السلام ) كيف ينسحب ويهرب ويتخاذل ؟؟ إذن الإمام ( عليه السلام ) في مقام الغربلة والتمحيص ومقام تزكية وتطهير معسكره من أي شائبة ولوث في الفكر أو النية فلا يريد أن يأتي معه احد حياءا فلا تكون نيته صادقة خالصة فلا يكون على خير ولا يكون من أهل الجنة ... وأنا الحقير على نفس النهج عندما أقول لشخص أنت مأذون اقصد أنت لست بشجاع أنت لا تريد أن تنصر الحق ... وهل الحق يحتاج إلى أذن حتى تنتصر له ؟؟ وأريد أن أقول لا تخف ولا تخف وتتنكر خوفا من أن يراك الآخرون في هذا المكان فيترتب الضرر عليك من قطع راتب أو تقليله أو محاربته اجتماعيا كتشويه السمعة والتفسيق ونحوه ... عليك أن ترفع رأسك واهتمامك ليعلم الناس انك تصل إلى أهل الحق وتنصر الحق ... لماذا هذا الجبن والى متى ؟ ' ( انتهى كلام السيد ) . ولمزيد من التوضيح نستدعي بعض خطاب الحسين عليه السلام في ليلة عاشوراء حيث قال لأصحابه ... ( ألا وأن القوم لا يطلبون غيري ولو ظفروا بي لذهلوا عن غيري وهذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا ) وينبثق من هذا الخطاب تساءل مهم وهو لماذا القوم يطلبون الحسين عليه السلام ؟ الجواب لأن الحسين عليه السلام صاحب قضية وبالتالي فان كل صاحب قضية مطلوب لهم . ولا يعقل إن الحسين عليه السلام يأمر أصحابه بالانصراف وهو يعلم إن قضيتهم قضيته وإنهم مطلوبون لأعدائه كما هو مطلوب لهم وبالتالي فان خطاب الحسين عليه السلام موجه لشريحة خاصة إن وجدت بين أصحابه وإذا لم توجد فليس مشمولا بالخطاب أي احد منهم وهذا ما حصل واقعا إذ لم ينصرف أي احد منهم ويشهد لذلك إن الحسين عليه السلام لم يكرر الخطاب والأمر بالانصراف بل انه شكر سعيهم إذ قال ( لا اعلم أصحابا خيرا من أصحابي ) ويتجلى فهم الأصحاب لخطاب الحسين عليه السلام من خلال قولهم ( أنتركك لنحيا من بعدك ؟ قبح الله العيش من بعدك ). وببيان آخر ، إن المراد من خطاب الحسين للأصحاب ما يلي :
1- إن الإمام الحسين عليه السلام أراد بهذا الخطاب أن يتكفل الأصحاب بأنفسهم فهم التكليف الشرعي الملقى على عاتقهم وهذا هو عين الاختبار والتمحيص الفكري .
2- من يعتقد بنفسه من الأصحاب انه ليس بصاحب قضية فهو مأذون بالانصراف بل مأمور بالانصراف وذلك لان الإمام الحسين عليه السلام في مقام تطهير النفوس والنوايا ، وعدم انصراف الأصحاب دليل على فهمهم النقي لمراد الحسين عليه السلام إذ برهنوا من خلال صمودهم إن القضية ليست مناطة بالحسين (عليه السلام) وحسب بل هي قضية حق ويقع على الجميع مسؤولية الذود عنها والتضحية لأجلها ، وبالتالي فان خطاب الحسين عليه السلام بالانصراف ليس موجها لأي احد منهم .وبعد هذا البيان يفترض بكل من يرغب أن ينتصر للحق ويثبت على نصرته أن لا يغفل ولا يتكاسل في فهم مراد الجهة الشرعية المباركة وتطبيقه وبالتالي لا يكون فريسة للغباء والجبن .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
18-11-2013 01:37 PM

من أجمل ما قرأت ، الله يعطيك العافية يا أخي عامر العبادي .

2) تعليق بواسطة :
18-11-2013 01:59 PM

تحياتي للكاتب..
للتوضيح يوم عاشوراء الذي نصومه وقبله يوم ونحتفل بذكراه ليس له علاقة بمقتل الحسين بن علي.. ونحن لا نصوم من اجل ذكرى الحسين او غيره.. انما لما قاله الرسول عليه الصلاة والسلام في هذا الشأن حديث مسلم: صوم عرفة يكفر سنتين: ماضية ومستقبلة، وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية. او كما قال. انتهى... اما ربط هذا اليوم بالحسين بن علي فهذا من امر الشيعة وليس لنا به علاقة.

3) تعليق بواسطة :
18-11-2013 07:30 PM

Mr. Khaled Al Majali

I think that you are a MAN who can answer my question,evrey time i put comment on these Articles of shi3at your people donot put it up

now my question is

what this mean,do want to make the Jordanian convert to SHIE3AT or do you have any buesnis with SHIE3AT or what this mean exactly,
I know you very well and I know that you are the one whom we can proud of you as agood Jordanian,but I cannot understand what all of these Articles mean or serve the JORDANIAN, give your answer and donot scape from the question, WHAT ALL WHAT CONCERNS TO SHIE3AT SERVE US

please donot through my comment in the basket as always

just tell me your openion about what happening in our ALLOFJORDAN
========================
اخي الكريم : بداية اشكر لك اهتمامك ومتابعتك للموقع وما ينشر فيه .
سيدي المقالات التي تنشر تتابع من المحررين ويمنع نشر اي مقال يتعارض مع الدين والاخلاق العامة او ما يثير المجتمع .
ما ورد في المقال اعلاه مجرد رأي لكاتب وهاك مقالات اخرى لبعض الكتاب ربما تتعرض لمثل هذه القضايا ونحن ننشرها احتراما للكاتب ونترك للقراء الكرام الرد عليها . ومناقشة الكاتب بدون اي تدخل منا .
انا شخصيا لا اتمكن من متابعة كل التعليقات كون هناك مئات التعليقات يوميا وهذه مهمة المحررين في الموقع ولكن لا اتوانى عن الرد على اي ملاحظة تخصني عندما اعلم فيها .
سياسة الموقع واضحة ومعروفة منذ انشائه او على الاقل منذ شهر 6 - 2010 عندما تسلمت ادارته ولا يمكن ان تتغير ولن يسمح بها ما دمت انا مسؤول فيه واملك معظمه .
اما موقفي شخصيا من الشيعه فانا اختلف معهم في عقائدهم وسياستهم ولي خلاف كبير معهم خاصة في الاونه الاخيرة وموقفهم مما يحدث في سوريا .

موقفي الشخصي لا يمكن ان يحول الموقع وكانه " مدونه شخصية لي " فهذا موقع اخباري ويهتم في الشان الاردني اولا ثم العربي والمنطقة ..ولنا من القراء الافاضل من كل دول المنطقة وحتى العالم ولذلك نسمح احيانا في تبادل وجهات النظر في بعض القضايا التي لا تمس العقيدة السمحه .
ارجو ان اكون قد اجبت على اسئلتك وان نكون عند حسن الظن بنا كاسرة موقع كل الاردن ...اخوكم خالد المجالي .

4) تعليق بواسطة :
19-11-2013 11:25 AM

سلام عليكم اهل البيت الكرام
الرساله التي حملها سيد البشريه عليه الصلاه والسلام كانت تدعو وستبقى للابد اخراج الناس من الظلمات الى النور وترك عباده العبادالى عباده رب العباد .
سبط الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
بريء من الضالين والمضللين الداعين الى تقديس البشر والزحف والتوسل الى القبور واللطم والتطبير واساله الدماء وانتظار خروج من اختفى بالسرداب ...اللهم ثبتا على دينك

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012