أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024
الجمعة , 14 حزيران/يونيو 2024


حدث في قرية الياروت

بقلم : الدكتور محمد سالم المجالي
24-02-2014 10:49 AM
حتى لا نزور الحقائق ولا نتجنى على أحد، فالصدق منجاة، وفي الحقائق التي تقدم لا تحتاج للمجاملة أو الرأي أو الاجتهاد فيها. 
قرية الياروت كغيرها من قرى المملكة تعاني من شح الامكانيات والخدمات الموجودة فيها منذ سنوات، وان كان التحسن كان طفيفاً، إلا أنه قد برز في الأونه الأخيرة ما يدفعنا لعدم السكوت، والخروج من حالة الصمت، فبدأت مأساة الياروت بتآكل البنية التحتية فيها، من شوارع كثر فيها الحفر، وشبكة قديمة من المياة، ومحول كهرباء، أصبح لا يستوعب حاجة السكان وحجم النمو السكاني، وغياب واضح لدور منطقة الياروت عن مشهد القرية وخدماتها، فأصبحت من العبء الذي وجدت أم توجد، لا تكفي لتحقيق الخدمات بقدر تحقيق مصالح الناس. وقد خاطبنا الجهات المعنية حول معالجة مشاكل القرية، وأنا أحد أبنائها، أعاني همومها كغيري، فلم يكن من الجهات المعنية من القبول للإجابة. 
فعرضنا الفكرة على وسائل الإعلام بغية توخي الحقيقة والخروج بمبادرات ايجابية نستطيع من خلالها ايصال الصوت بغياب الدور التنموي لبدية شيحان عن واقع القرية، الذي أصبح من المعاناة إلى فاقد العلاج. بعد بروز مشكلة الخلطة الساخنة التي كان من المفترض أن تعالج مشكلة الشوارع الرئيسية في القرية وحفرها، فكانت من تحقيق المصالح على الصالح العام. 
فصورة في قرية الياروت واجرت لقاءات كثيرة مع المواطنين عبروا عن همومهم، وحصلنا على صور توضيحية موثقة حول واقع تلك القرية، فكانت ذات دلالات أكبر مما أن يقال.. وبعد عرضها على لكثيرين المعنية، نا بردود فعل القائمين على منطقة الياروت الادارية وبلدية شيحان، بأن الأمر ليس حقيقياً، وأننا نعيش في قرية تتمتع ببنية تحتية قل مثيلها في قرى العالم، وأن شوارع القرية قد حصلت على مستحقاتها من الخلطة بما فاض لتعبيد شوارع جديدة، وزاد من الشعر بيت بأن خطاب شكر قدم من قبل منطقة الياروت لبلدية شيحان على دعمها اللامتناهي للقرية، وعلى حلها كافة المشاكل الموجوده فيها حتى مشاكل الوضع النهائي! 
إن من السخرية ما يحدث في قرية الياروت، فبدلا من أن ندافع عن الوطن وحماية مكتسباته، ونسعى دوماً لتعزيز حالة الوحدة الوطنية الوفاق الوطني وتعزيز مبادرات الشباب ومكافحة الفساد وتحقيق منظومة النزاهة الوطنية وفق رؤية جلالة الملك حفظة الله، يظهر لنا ممن يسعون لتطويق حالة الخير والحب والاستقرار الذي نتمتع به، لتدمير مكتسباتنا الوطنية، وانطلاقاً من حبنا لقريتنا وحبنا لوطننا وقيادتنا الهاشمية، لم يتهاون علينا حالة الكذب والنفاق والعبث في المواطن وسرقة حقة، وسنسعى بكل ما نملك من طاقة وبما حبانا الله من نعمة للدفاع عن الأردن وتحقيق استقراره. 
هذا نموذج من شكاوي أهالي الياروت: 
-عدم الاستخدام الامثل للخلطة الاسفلتية الساخنة المخصصة للمنطقة في معالجة الطرق الرئيسية والفرعية، واستخدامها لغايات خاصة على حساب المصلحة العامة. 
2- الانقطاع الدائم للكهرباء، وزيادة الحمل الكهربائي على المحول الرئيسي للمنطقة، والذي زاد عمره الافتراضي عن 40 سنة، فزاد معة حجم النمو والتوسع السكاني والعمراني، والاستخدام بما لا يتوافق مع العبء المخصصة له، مما يستلزم وجود محول جديد يتحمل الاعباء الجديدة. مع ملاحظة: ان المحول قد تعرض لانفجار واحتراق قبل شهر، وقد تم إخطار الجهات المعنية (سلطة الكهرباء، وبلدية شيحان والمتصرفية دون جدوى). 
3-عدم وجود مكان مخصص للمركز الصحي بشكل مملوك لوزارة الصحة، مع العلم بأن المركز الحالي مستأجر لأكثر من 15 سنة، والأرض المخصصة للمركز موجودة، والحاجة له قد زادت بزيادة النمو السكاني للمنطقة. 
4-الانقطاع الدائم للمياة وسوء ساعات الضخ والتوزيع للمنطقة، مع العلم بان شبكة المياة قديمة لا تستوعب حجم الضخ، الأمر الذي ترتب عليه حدوث تسريبات في الشبكة لأكثر من مكان، وتم مخاطبة سلطة المياة دون جدوى. 
5-تكرار دخول القلابات المحملة إلى داخل شوارع المنطقة بدون تغطية لأحمالها، وعدم انصياع سائقيها لعدم دخول المناطق السكنية، وتم مخاطبة المتصرفية، وشرطة البيئة دون جدوى. 
7- ضعف الخدمات المقدمة لمقبرة الياروت الرئيسية ولم يتم تعبيد طريقها، ومراعاة حرمة الاموات فيها نتيجة التعدي المتكرر من أصحاب المواشي والاغنام. مع العلم بأنه يوجد مقبرة جديدة لكنها غير مؤهلة. 

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
25-02-2014 06:17 PM

جزاك الله خير يا دكتور محمد وضعت ايدك على الجرح.. بالفعل كل الكلام اللي حكيته صحيح.

2) تعليق بواسطة :
26-02-2014 05:32 PM

ما قيل حول شوارع الياروت ربما يكون صحيحاً، ولكن الكهرباء لا تنقطع بشكل مستمر، بل تنقطع على فترات. والمياة لا تنقطع عن الياروت لاكثر من سنة وهي تأتي بشكل يومي وعلى مدار 24 ساعة.
والخدمات متميزة 100% وموظفين رائعين يستقبلوا المراجعين ببشاشة.

3) تعليق بواسطة :
27-02-2014 10:17 PM

لا تعليق ، لأنك شكلك عايش بقرية خارج الأردن ، بجوز في اليابان، قال بشاشة قال هاهاهاهاها ،او انك تحاول التستر على .........،، يا رجل والله أضحكتني

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012