أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


النسور ..الجابي والرفاعي ..رجل الدولة

بقلم : اسعد العزوني
28-02-2014 11:57 PM


أسعد العزوني
مناسبتان شرفت بقبول دعوة حضورهما ،الأولى كانت بمناسبة إجتماعات رجال الأعمال الأردنيين والألمان في العاصمة عمان ،بحضور دولة رئيس الوزراء د. عبد الله النسور الذي ألقى كلمة مطولة ،وطلب من الحضور مسبقا عدم توجيه أي سؤال، وكان هذا قبل نحو عشرة أيام، والثانية دعوة من الجامعة الأردنية ممثلة بكلية الأمير الحسين بن عبد الله للعلوم السياسية والدولية يوم أمس الأربعاء ،للإستماع لمحاضرة لدولة رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي ،والتي أعقبها حسب البرنامج ،سيل جارف من الأسئلة، التي نالت حظها من الإجابات ،بطريقة خلت تماما من الفوقية رغم ماهية بعضها وفحواها وطريقة طرحها.
بداية آمل ألا يفهم من كلامي أنني منحاز لشخص ضد آخر، أو امتدح فكرة وأهجو أخرى ،فمعاذ الله ان اكون كذلك ،لأنني لست شاعر القبيلة ولا أرغب بهذا الدور، بل أنا أقرأ حالتين كنت شاهدا عليهما ،ولا أزكي على الله احدا.
عندما تحدث دولة الرئيس النسور أمام رجال الأعمال ومن حضر المناسبة ،كان جارحا وتخيلته يمسك مبضعا ويغوص في جسد مريض جاءه فجأة ،ومارس الجراحة بدون بنج ،غير آبه بصراخ المريض، ومن جملة ما قاله: أبشروا ،سوف ينتهي دعم الحكومة بنهاية العام 2017،وواصل على هذا المنوال .
كنت آمل ان يتحدث أمام رجال الأعمال عن ضرورة قيام القطاع الخاص بدوره المنوط به، وأن الحكومة بصدد إقرار قانون ضرائب جديد يطال كبريات الشركات والبنوك وغير ذلك من أصحاب الدخول المرتفعة الذين يكدسون الثروات ويجنون الأرباح دون أن يؤدوا ما يتوجب عليهم لهذا البلد .
مجمل كلام د. النسور في تلك الليلة كان ينطق بلسان جابي ولم ألمس منه طبيعة رجل الدولة، الذي يقلقه واقع شعبه الذي بات يتولى مسؤوليته، ويفترض فيه أن يكون عطوفا عليه رحيما به ،لا أن يكتشف الشعب أنه جلاد ليس إلا يتلذذ على أصوات المعذبين وما أكثرهم في هذا البلد الذي بات منكوبا بسياسات لا تمت إلى الرحمة بصلة وجل همها إرضاء إسرائيل وصندوق النقد والبنك الدوليين.
في محاضرة الأمس لمست خطابا ناضجا ،وطريقة مثلى تكاد تكون عفوية في التخاطب مع الآخر ،وراحة نفس تدل على ثقة كبيرة بالنفس، رغم أن فحوى الخطابين واحد وهو هموم وتحديات الأردن الداخلية والخارجية، لكن رسالة الرفاعي وصلت بدون طابع بريد ،عكس رسالة النسور التي أوصلها كل سعاة البريد ووضعوا عليها كل طوابع الواردات.
إتسم خطاب الرفاعي بالأمل والرجاء ،وهذا لسان وخطاب رجل الدولة ،سواء إتفقنا أو إختلفنا معه، فأسلوب المسؤول يعبر عن هويته ،وعن طريقة تفكيره، وتبين أن دولة سمير الرفاعي رجل دولة بإمتياز ،ولست معنيا بما قيل عنه إبان تجربته الأولى في الدوار الرابع ،لأنني لست صاحب أجندة من إياهم، ولم اكن يوما طرفا في صراع من هذا النوع ،فهذا الصراع له رجاله الذين تربوا على ذلك ،وشعارهم :مصلحتي أولا ومن يضع القرش في طبلي أطبل له.
أذكر يوما انه في إحدى المناسبات أرسل أكواما من الشيكولا الفاخرة لبعض الصحافيين من إياهم،وكم إمتدحوه يومها ،لكنهم ولم أعلم السبب إنقلبوا عليه بعد أن إختفى طعم الشيكولا في أفواهههم ،وقلت آنذاك:أي نوع من الصحافيين انتم؟
تحدث الرفاعي في محاضرته عن العدالة الإجتماعية ،وضرورة إنصاف المحافظات، وتعزيز التنمية فيها، ودعم وتعزيز الطبقة الوسطى التي لم نعد نرى لها أثرا ،وعرج على الشباب فرسان التغيير ،وما يتوجب على الحكومة ان توفر لهم من إمكانيات ، وتحدث عن ضرورة توفير فرص العمل للشباب،وطالب بإعادة النظر في التعليم الجامعي ،ووعد بتنزيل فاتورة الطاقة من خلال تنويع مصادر شرائها.
لا أنكر انه راوغ في بعض المحاور ،وهذا حق له ،لأن المرواغة هي إحدى سمات رجل السياسة، بقي القول أن الرفاعي أظهر في خطابه انه رجل دوله ،فيما حرص النسور ان يظهر وطيلة فترة إقامته في الدوار الرابع على انه شيخ الجباة ورئيسهم، وشتان بين الجابي وبين رجل الدولة.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
01-03-2014 06:28 AM

لو قيض للنفاق أن يكون له مدرسةً، لكانت مقالة السيد العزوني أفضل ما يقدم في المحاضره الأولى.

2) تعليق بواسطة :
01-03-2014 08:58 AM

لوكان الرفاعي محل النسور لتكلم بنفس طريقة النسور ولو كان النسور محل الرفاعي لتكلم بنفس طريقة الرفاعي

يبدو انالكاتب و له كل الاحترام غايب فيله بالسياسة والدبلوماسيه

الا تذكر لهجة النسور عندما كان نائب بالبرلمان ؟ الا تذكر عندما كان الرفاعي رئيسا للوزراء تخلى عن اقرب الاصدقاء و المقربين وكان يرفض مقابلتهم وصار يحكي من راس خشمه

الرفاعي الان يتكلم بتواضع مصطنع و ابتسامه دبلوماسية صفراء بينما النسور مقتنع بعمله كجابي ويصارح الناس بالجبايه

3) تعليق بواسطة :
01-03-2014 10:50 AM

الرفاعي يحاول تحبيب الناس بشخصه يحاول ان يجعل من نفسه رجلا محبوبا

ولكن هيهات لن يعود رئيسا للوزراء لأن الشعب أسقطه و كلمة الشعب هي العليا حتى لو سقط مرة اخرى بالبرشوت فسيلفظه الشعب مرة ثانيه وافلامه مكشوفه

4) تعليق بواسطة :
01-03-2014 03:40 PM

اقوى مدسة للنفاق موجودة عندنا اصلا تربينا على النفاق و التسحيج ومدرسة النفاق عندنا مليانه اساتذه وتلاميذ

5) تعليق بواسطة :
02-03-2014 03:04 AM

رجل دوله !!!! بأي مقياس ؟؟؟ هل حاز على أصوات الشعب الأردني في أنتخابات حره نزيهه ؟؟؟

قبل سبعين عاما أسقط الشعب الأنجليزي تشرتشل بطل الحرب الثانيه ولم يكًرر له فتره ثانيه ,,,

هذه مقاييس الشعوب .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012