أضف إلى المفضلة
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024
شريط الاخبار
الطيران المدني للأردنيين: راجعوا شركات الطيران لمعرفة جدولة رحلاتكم "التعاون الخليجي" يدعو للحفاظ على الاستقرار العالمي مبيضين يصرح حول ما شهدته سماء المملكة في الليلة الساخنة مجلس الوزراء: قواتنا المسلحة الباسلة والأجهزة الأمنية ستتصدى لكل ما من شأنه تعريض أمن وسلامة الوطن لأي خطر الصفدي: الأردن سيستمر في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية أمنه وسيادته البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة: يمكن اعتبار المسألة منتهية مجلس الأمن يجتمع اليوم بشأن الرد الإيراني على إسرائيل لبنان يعيد فتح مجاله الجوي هيئة الطيران المدني: إعادة فتح أجواء المملكة أمام حركة الطيران سُحب على ارتفاعات مختلفة وفُرص للأمطار الأحد والإثنين وفيات الأحد 14-4-2024 القوات الأمريكية والبريطانية اعترضت أكثر من 100 مسيرة إيرانية الاحتلال يعلن إصابة قاعدة عسكرية في الهجوم الصاروخي الإيراني دوي انفجارات ضخمة في تل أبيب المبيضين ينفي إعلان حالة الطوارئ في المملكة
بحث
الأحد , 14 نيسان/أبريل 2024


في رثاء زوجته بعد أربعين يومًا على رحيلها

بقلم : توفيق البطوش
01-06-2014 08:35 AM
أربعون يوماً ، مضت على هذا الرحيل
يا قمرًا مؤابيًا
توارى في السكون
يا عونًا على عمر قد انقضى ،
يا حبي المشهود .
جرحي عنيدٌ ، وجرحي أنت يا حبي ،
لا شيء بعدَكِ
مهما كان يعنيني
رحلتِ يا رفيقةَ الدربِ ، يا أعز الورى.
توسدتِ ترابَ هذا الوطنِ العزيز .
رحلتِ ، أوجعني الرحيل .
تفاجئني صغيرةُ الدارِ بالسؤالِ المرّ الوحيد
أبي ،
أرى الأمهاتِ حولَ صغارِهن ،
وأمي غابت ، عن تقبيلي المعهود .
يا بنيتي ، يا حلوتي ، هوني عليك ،
كل شيءٍ تردى حولنا .
ضاع منا ، ضاع منا ... ذاك الحنانُ الفريد .
غاب المرتجى فينا ...ونأى ذاك الطيفُ الحبيب
يا جنةَ العمر
تعالي علمينا كيف نصوغ الكلماتِ
ليغدو الشوك ياسمينا
سؤالُها هذا ... مرٌّ يعذبنا .
أرجوك ربي
سلوةً ، لهذا الطفلِ البريء.
يا زوجة الرّضا والصبرِ الجميل
ما طاش سهمُكِ يومًا على المدى
فكيف وقد زها هذا القلبُ بالدين
يا سيدةَ العطاءِ والصمتِ الرهيب .
يا صاحبةَ النفسِ الطويل .
أخشى من النسيانِ يصحبُنا غدًا ،
وتصيرين وحدكِ في الغيابِ ، ونصير
أيتها الراحلةُ الحبيبةُ ... والمسافرةُ الكريمة
الآن تنأين عني مترًا واحدًا
لكن وسّعت المسافة بيننا
يا مريمُ ، يا أمّ العيالِ الحانية ,
اللهُ ربي ..يشهدُ هذا الوجعَ الشديد
جرحي عميقٌ ...
لا الجرحُ يشفى ... ولا الشكوى تعزيني
يا ساكنةَ الفؤادِ والقلبِ الكسير
الموتُ يطوي صفحاتِ العمر
وأحيانًا يسكنُ فيها
يا سيدةَ الرضا
دعيني أودعكِ
بفاتحة الكتاب المبين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)
 الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
01-06-2014 10:44 AM

رحمك الله يا أم قتيبة وأسكنك الفردوس الأعلى.

2) تعليق بواسطة :
01-06-2014 10:59 AM

رحمة الله عليك يأم قتيبه ، رحمة واسعة.

3) تعليق بواسطة :
01-06-2014 11:21 AM

كلمات رائعه جدا ...
رحمة الله عليكي يا عمتي ... الللهم اجعل قبرها عليها روضة من رياض الجنة يا رحمن يا رحيم

4) تعليق بواسطة :
01-06-2014 01:20 PM

اللـهـم إحمها تحت الارض واسترها يوم العرض ولا تخزها يوم يبعثون "يوم لا ينفع مال ولا بنون إالا من أتي الله بقلب سليم"
اللـهـم يمن كتابها ويسر حسابها وثقل بالحسنات ميزانها وثبت علي الصراط اقدامها واسكنها في اعلي الجنات بجوار حبيبك ومصطفاك (صل الله عليه وسلم) .
اللـهـم اّمنها من فزع يوم القيامة ومن هول يوم القيامة وأجعل نفسها أّمنة مطمئنة ولقنها حجته

5) تعليق بواسطة :
01-06-2014 01:30 PM

اللهم ارحم أم قتيبه واغفر لها وتجاوز عن سيئاتها وانقلها من ضيق اللحود إلى جنات الخلود اللهم اكتبها مع الشهداء والصالحين والصابرين وحسن أولئك رفيقا اللهم آمين . وداعا أيتها الغالية ستبقين الدمعة الحائرة في عيون من احبك والذكرى العطرة الخالدة إلى الأبد في نفوس كل من عرفك . إلى جنات الخلد يا صاحبة القلب الكبير .

6) تعليق بواسطة :
01-06-2014 05:41 PM

رحمك الله يا أم قتيبة و أسكنك فسيح جنانه

7) تعليق بواسطة :
01-06-2014 06:51 PM

كثير هي الأحوال التي يتوحد فيها ألنوح مع البوح، وكثير ما يبوح المكلوم في همس مسموع،
نبكي على الذاهبين وبكائنا على أنفسنا، وكم ما تبحث نائحة عن مأتم كي تبكي ذاتها، أو تبكي عزيز على قلبها غيبه الردى.
كثير هي الأحوال التي يخلفها الراحل خلفه تستحق الرثاء:
"عهدي به ميتاً كأحسن نائم *** والحزن يسفح عبرتي في نحره
لو كان يدري الميتُ ماذا بعده*** بالحي حلَّ بكى له في قبره
غَصَصٌ تكاد تفيض منها نفسه***وتكاد تُخرج قلبه من صدره"

البكاء يشفي ولكن يا حسرة حينما يعز البكاء،....مثلك أخي المكلوم، شاعر محزون على فقد ولده يخاطب عينيه، يستجديهما البكاء، يستدر الدموع، فكم هو صعيب أن يستعصي ألدمع حينما تجحد العيون ؟!:
" بكائكما يُشفي وإن كان لا يُجدي *** فجودا، فقد أودى نظيركما عندي"

وأقتبس أيها المكلوم (ابن عمي) وكلنا ابن الريب يرثي نفسه من الشاعر (بهاء الدين الكردي) وأسأل الله لك ولذوي الفقيدة حسن العزاء والعوض في الدنيا والآخرة ولها الرحمة ولكم طول البقاء:
فـلا تـجــزع لـحــادثـة اللـيـالـي *** وقل لي إن جزعت فما عساكا
و كـيــف تــلـوم حـادثـة وفــيـهـا *** تبين من أحبك أو قلاكا
بروحي من تـذوب علـيه روحـي *** وذق يا قلب ما صنعت يداكا
لـعـمـري كـنـت عــن هـذا غـنـيـا *** ولم تعرف ضلالك من هداكا
ضنيت من الهوى وشقـيـت مـنه *** وأنت تجيب كل هوى دعاكا
فـدع يـا قـلب مـا قـد كـنـت فـيـه *** ألست ترى حبيبك قد جفاكا
لـقـد بلغـت بـه روحـي التـراقي *** وقد نظرت به عيني الهلاكا
فيـا من غـاب عـنـي وهـو روحي***وكيف أطيق من روحي انفكاكا
حبيبـي كيـف حــتى غـبت عـنـي*** أتعلم أن لي أحدا سواكا
أراك هـجـرتــنـي هـجــرا طـويـلا***وما عودتني من قبل ذاكا
عـهـدتـك لا تـطـيـق الصـبر عـني***وتعصي في ودادي من نهاكا
فـكـيـف تــغـيـرت تـلـك السـجـايا ***ومن هذا الذى عني ثناكا
فـــلا والـلـه مــا حـــاولـت عـــذرا ***فكل الناس يعذر ما خلاكا
ومـــا فـارقــتــنـي طـوعـا ولـكـن ***دهاك من المنية ما دهاكا
لقد حـكـمـت بـفـرقـتـنـا الليــالي ***ولم يك عن رضاي ولا رضاكا
فليـتك لـو بـقيـت لـضـعـف حـالي***وكان الناس كلهمُ فداكا
يــعــز عـلـيّ حـيـن أديــر عــيـنـي***أفتش فى مكانك لا أراكا
ولــــم أر فـــــي ســــواك ولا أراه***شمائلك المليحة أو حلاكا
ختـمت عـلى ودادك فـي ضـميري ***وليس يزال مختوما هناكا
لـــقـــد عجــلـت إلـيـك يد الـمـنـايـا***وما استوفيت حظك من صباكا
فوا أسفي لجسمك كـيـف يـبـلـى***ويذهب بعد بهجته سناكا
ومـــــا لـي أدّعـــي أنــّـى وفـــيٌّ***ولست مشاركا لك في بلاكا
تــمــوت ولا أمـوت عـــلـيـك حـزنــا***وحق هواك خنتك في هواكا
ويـا خــجــلـي إذا قــالــوا مـــحــبّ***ولم أنفعك فى خطب أتاكا
أرى البـاكـيـن فـيـك مـعـي كـثـيـرا***وليس كمن بكى من قد تباكى
فــيـا مـن قـد نــوى سـفـرا بـعـيـدا***متى قل لى رجوعك من نواكا
ولا زال الســـــــلام عــلـيـك مـنـّي***يرفّ مع النسيم على ذراكا
جــــزاك الله عـنّـي كـــل خــــيـــــر***وأعلم أنّه عنّي جزاكا
فيـا قــبــر الـحــبـيــب وددت أنـّــي***حملت ولو على عيني ثراكا
ســقـاك الغـيـــــــــــث هـتـّانـا وإلاّ ***فحسبك من دموعي ما سقاكا

8) تعليق بواسطة :
02-06-2014 12:30 AM

رحمة الله عليك يا ام قتيبه والى جنات الخلد

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012