أضف إلى المفضلة
الأحد , 01 آب/أغسطس 2021
شريط الاخبار
إغلاق 3 منشآت سياحية وإنذار 53 خلال تموز إسماعيل هنية رئيسا لحركة حماس السعودية تكشف عن موعد استقبال المعتمرين والأعداد المسموح بها 10 ملايين الصادرات التجارية لمدينة الزرقاء في تموز بلدية معان الكبرى تواصل حملة تنظيف وإزالة المخلفات ودهان الاطاريف في الشوارع والأحياء السكنية حملة لازالة تجمعات النفايات ومخلفات الابنية في احياء ظهر السرو في مدينة جرش الأشغال: تحويلات مرورية على تقاطع مرج الحمام لغايات استكمال اعمال الربط الأوبئة تدعو الاردنيين للعودة لارتداء الكمامة.. الإغلاقات لا تحل المشكلة 142 مليون دينار فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا لنهاية أيار الأخبار المصرية: زيارة جلالة الملك إلى واشنطن استثنائية وأعادت الاعتبار للدور الإقليمي للمملكة طرح عطاء إعادة تأهيل طريق الشحن الجوي بالقسطل أكثر من 25 ألف راكب استخدموا الباص سريع التردد منذ بدء تشغيله 16 أسيرا فلسطينيا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري فتاتان تقتلان شقيقهما طعنا وتسلمان نفسيهما في العقبة ادارة الازمات: 87 % من وفيات كورونا في تموز كانت بين الأشخاص غير المطعمين
بحث
الأحد , 01 آب/أغسطس 2021


متخصصون : انحباس المطر في اول ايام اربعينية الشتاء لا يعني انقطاعه طيلة مدتها

28-12-2010 11:36 AM
كل الاردن -

كل الاردن - يسود اعتقاد لدى البعض يذهب الى انه اذا بدأت اربعينية الشتاء ( المربعانية ) بلا امطار او تدن في درجات الحرارة فان ذلك سينسحب على طيلة فترتها التي تبدأ عادة في الثاني والعشرين من شهر كانون الاول وتستمر حتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني .

بيد ان متخصصين يؤكدون لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) عدم صحة هذا الاعتقاد الشعبي الذي لا يستند الى ادلة علمية , مشيرين الى ان التاريخ الاحصائي لفترات الاربعينية خلال اعوام سابقة يظهر انها شهدت امطارا وثلوجا في منتصفها او في نهايتها رغم انها بدأت بلا امطار . كانت السبعينية ام غازي تعد العدة لايام الاربعينية التي كانت تشهد تدنيا في درجات الحرارة وتساقطا للامطار والثلوج , فتحضر لاكلات شتوية تمدنا بالطاقة كشوربة العدس و(الشيشبرك) والمسخن والمفتول وغيرها , غير انها تقول ان دخولنا الاربعينية لهذا الموسم بلا امطار لم يشعرنا بالحاجة لتلك الاكلات المرتبطة في ذهن عائلتي بهذه الفترة من السنة , متمنية عدم انسحاب جفاف الايام الاولى منها على طيلة فترتها .

وتقول ربة البيت ام ماجد 68 عاما , كنا قبل حوالي اربعين عاما نعيش (المربعانية ) كما هي بالفعل , ونشعر بمظاهرها حيث البرد الشديد والامطار الغزيرة , الى درجة اننا نمتنع عن تبادل الزيارات في معظم ايامها رغم قربنا كجيران من بعضنا البعض في احد احياء مدينة الزرقاء , الا ان هذه الايام تغيرت وافتقدناها فنحن اليوم نعيش الاربعينية وكأننا في احد ايام الخريف . ولا من دليل علمي على ان اربعينية الشتاء ستستمر بلا امطار او بلا انخفاض في درجات الحرارة مثلما بدأت الايام الاولى منها وفقا لمدير عام دائرة الارصاد الجوية المهندس عبد الحليم ابو هزيم مشيرا الى ان هذه اعتقادات شعبية سائدة لا اساس لها من الصحة .

ويلفت الى ان التاريخ الاحصائي التراكمي لمظاهر الاربعينية يشير الى انها قد تبدأ دون ان تشهد تساقطا للامطار , لكن قد يعقب الاسبوع الاول منها تساقط لها وقد يكون اعلى من معدلاته في مثل ذلك الوقت من السنة مبينا ان مظاهر الاربعينية ترتبط بحسابات لها علاقة بعلم الارصاد الجوية وليس بتوقعات الناس المنطلقة من اقاويل او اشاعات .

غير ان المظاهر الطبيعية التي من المفترض ان تكون عليها الاربعينية كما يضيف تتميز بحدوث المنخفضات الجوية وتساقط الامطار بما يغذي 35 بالمئة من حصاد الموسم المطري اضافة الى تميزها بتساقط الثلوج .

وينوه الى انه لا يتحدث عن تنبوء جوي لهذا العام وانما عن المظاهر الطبيعية للاربعينية بشكل عام والتي تشكلت عبر السنوات وفقا للتاريخ التراكمي الاحصائي كما ترصده دائرة الارصاد الجوية , وكما يرصده الفلاحون بطبيعة الحال وهم من اخبر العامة باحوال الاربعينية ومدى تأثيرها السلبي او الايجابي على المحاصيل الزراعية .

ولا ينفي ابو هزيم بان مظاهر الاربعينية التي تبدأ في الثاني والعشرين من كانون الاول من كل عام وتستمر حتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني اختلفت مع اختلاف المناخ في العالم , فقد كانت تتميز بانخفاض كبير في درجات الحرارة خاصة في الليل يصل الى ما دون درجة الصفر المئوية ويصاحب ذلك تشكل للصقيع او حدوث الانجماد خاصة في ساعات الصباح الباكر .

وهذا ما لم يحدث في المملكة خلال الايام الاولى للاربعينية كما ينوه الا في بعض مناطق البادية والمرتفعات الجنوبية وخاصة ابان فترة تساقط الثلوج الاخيرة , وحدوث الصقيع لمدة لم تتجاوز ثلاثة ايام في مناطق الاغوار الشمالية الامر الذي لا يعد مؤشرا على حدوث مظاهر الاربعينية في كل مناطق المملكة كما هو الاصل فيها .

ويلفت الى ان درجات الحرارة الحالية وخلال الاسبوع الاول من ايام الاربعينية تصل الى حوالي 19 درجة مئوية في عمان خلال النهار فيما تصل فيها الى 8 درجات مئوية خلال الليل رغم ان درجات الحرارة المفترضة خلال الاربعينية هي اقل من ذلك بكثير وخاصة في ساعات الليل .

وما قد يشير الى ان مظاهر الاربعينية لا تدوم على حال بحسب ابو هزيم فمن المتوقع واعتبارا من مساء غد الاربعاء ان تتأثر المملكة بحالة من عدم الاستقرار الجوي ليتحول الجو من غائم جزئي الى غائم , ويتوقع سقوط امطار متفرقة خاصة في جنوب وشرق المملكة . ويبدو ان ما شهدته المملكة خلال فترة تساقط الثلوج الاخيرة وخاصة في المناطق الشمالية من المملكة اسهمت وفقا لمدير المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي الدكتور فيصل عواودة في كسر انحباس الامطار والثلوج وبالتالي انعاش الآمال بموسم زراعي جيد رغم ان كميات الامطار لا زالت قليلة .

وحول تغير مظاهر الاربعينية يقول ان ايامها الاولى بدأت دافئة وهذا مؤشر غير كاف على استمرار تلك المظاهر طيلة فترتها , اذ ان ساعات الليل تشهد انخفاضا على درجات الحرارة يقترب الى حد ما من مظاهرها وان ارتفعت تلك الدرجات عن المتعارف عليه خلال النهار.

ويؤكد ان البرودة التي تشهدها ساعات الليل يتماشى ومظاهر الاربعينية , غير ان ارتفاع درجات الحرارة خلال ساعات النهار يجعل الناس تعتقد باننا نعيش الاربعينية اسما فقط , على ان هذا الاعتقاد يلامس الواقع في جزء منه وهو ساعات النهار , لان درجات الحرارة تتدنى خلال الليل وتشعرنا بوجود الاربعينية او ( المربعانية ) كما يطلق عليها بالعامية .

ويقول انه لا يمكن الحكم بالمطلق على ان دخول الاربعينية على جفاف – اي خلوها من الامطار – يعني استمرار هذا الوضع طيلة فترة الاربعينية , اذ لا دليل علميا على صحة هذا الافتراض , كما ان كثيرا من السنوات السابقة شهدت في مواسم الشتاء اربعينيات كتلك التي نعيشها اليوم في اول ايامها ثم ما لبثت ان شهدت امطارا وثلوجا وتدنيا في درجات الحرارة في منتصفها او في اواخر ايامها .

ويشير الى انه ومع انتهاء فترة الاربعينية تأتي فترة خمسينية الشتاء التي تشكل والاربعينية تسعين يوما هي فصل الشتاء برمته , اذ قسم الفلاحون الخمسينية الى اربع فترات كل واحدة منها 12 يوما ونصف اليوم , يطلقون على اولها اسم ( سعد الذابح ) وهي الفترة التي تشهد سقوطا للامطار وسط تدن في درجات الحرارة .

اما الفترة الثانية كما يضيف الدكتور عواودة فيطلقون عليها اسم ( سعد بلع ) وفي اثنائها تمتص الارض النتاج المطري فترتوي , فيما يعقبها فترة ( سعد السعود ) وبها يتم جريان العصارة النباتية في سيقان النبات والاغصان خاصة الاشجار , اما الفترة الاخيرة وهي ( سعد خبايا ) فهي مؤشر على اقتراب نهاية فصل الشتاء وبها ترتفع درجات الحرارة وتشهد ظهورا للزواحف والافاعي جراء ذلك الارتفاع .

ويوضح انه وحتى لو بدأت ( المربعانية ) بلا امطار فنحن بانتظار شهري كانون الثاني وشباط اللذين يشهدان عادة سقوطا للامطار ويعوّل عليهما لمواسم مطرية تنعش الموسم الزراعي خاصة الزراعات الشتوية مبينا انه حتى لو تأخر سقوط الامطار الى اوائل شباط فان ذلك يحمي الزراعات الصيفية كالخضروات .

ويشاطر رئيس جمعية وادي عربة التعاونية الزراعية عوض السعيدين, وهو مزارع وصاحب مشتل خضروات ما ذهب اليه ابو هزيم والدكتور عواودة حول تغير مظاهر الاربعينية , مؤكدا انه لمس كمزارع هذا التغير منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي .

ويشير الى ان تأخر تساقط الامطار يؤثر سلبا على زراعات هامة كالبندورة والخيار ويؤخر نتاجهما ما يكلف المزارعين خسائر كبيرة لافتا الى انه من المحتمل ان تحمل الاربعينية معها امطارا حتى لو مر عليها عشرون يوما بلا امطار ,وهذا ما حدث كما يقول في مواسم سابقة.

ويتساءل ابو حسان – مدرس متقاعد – من كان يقول اننا سنجلس في صباحات الاربعينية على الشرفات نحتسي القهوة وكأننا في فصل الربيع داعيا الله عز وجل الى ان يبعث الغيث الذي يروي الارض والانسان .

( بترا )

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
28-12-2010 03:20 PM

يا سيدي هذا يأتي تصديقا للمقوله الشعبية التي يرددها الأباء والأجداد (سنه سمير لا قمح ولا شعير ) ويظهر بأن هذه المقولة لم تأتي من فراغ

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012