أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024


كلام حول الدولة الاسلاميه في العراق والشام

بقلم : محمد عياش القرعان
10-08-2014 12:19 PM
،،لقد سقطت مقولة (ان داعش عميلة لامريكا) وبالضربة القاضية ،، بعد ان قامت امريكا باستهداف مواقع للدولة الاسلاميه في العراق ولم يعد لها قيمة تذكر .

وفي نفس الوقت الذي تشن عليها حرب شعواء من قبل مجموع الشيعة في العراق وايران وسوريا وفي كل مكان , ومن قبِل ما يسمى دول الاعتدال العربي ودول الخليج،،،،

وهناك حملة تشويه متعمد لها من قبل كل هؤلاء الاضداد ،،ومن معظم وسائل الاعلام العرببة والغربية ،،وفي الحقيقة كل ما ينشر من شرائط واخبار حولها لا اصل له من الصحة ولم يثبت منه شيء،، ومن لديه الاثبات والبرهان فليقدمه لنا ونحن له من الشاكرين .

ومن اراد التثبت فليدخل على موقع الدولة الاسلامية الرسمي ولينظر بنفسه ماذا تقول ،،بدل ان يستمع من غيرها وعلى لسان عدو لدود ،،،وليشاهد اصدارات سلسلة صليل الصوارم كلها التي اصدرتها الدولة الاسلامية وبكل حرفية ومهنيه وتقنية عالية ،،وليرى بعينه كيف انها انتقمت لحرائر العراق وقتلت من الصفويين والصحوات المنافقين والعملاء شر قتلة وارهبتهم ايّما ارهاب ،،ودفعت شرهم وبلاهم واذاهم المستمر عن اهل السنة ،،ودحرتهم من معظم المناطق السنية بعد ان كانت منتهكة ومغتصبة من قبل هؤلاء الاوغاد ،،وارْجَعَت لهم بعضا من الامن والامان الذي افتقدوه من زمن سقوط بغداد .

،،والاغرب من ذلك هو صدور فتوى من كبار علماء المسلمين والكثير من العلماء الاخرين تدينها وتتهمها بالارهاب !! ،، في الوقت الذي تُحارب فيه من قبل امريكا واسرائيل وحلفائهما وايران وحلفائها ،،فبدلا من مناصرتها ضد الكافرين الاعداء ،،وقفوا ضدها مع الاعداء وصوبوا اسلحتهم وسهامهم نحوها ،،،،وللاسف الشديد ان الاغلبية من عوام المسلمين والمضحوك عليهم , يقفون ايضا ضدها ويسخرون منها ومن افعالها، وكل ذلك بسبب ما يبث من افلام مسيئه باسمها واخبار مفبركة وهي لا اساس لها من الصحة .

وارى ان هناك الكثير من التهكم عليها من قبل الكثير من الاصدقاء على وسائل التواصل الاجتماعي ،،بمجرد سماع خبرا يُبُثّ هنا او هناك او فيلما مفبركا دون تثبت او تمحيص ،ونسي ان الله امرنا بالتثبت قبل الحديث وتصديق اي خبر يقال عن اي مسلم ، فكيف اذا كان مصدر هذا الخبر عدو لئيم ! يصبح هنا الحرص اشد واكثر،،وهو القائل في كتابه العزيز ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )..،،
متناسين ما يحصل حولنا من جرائم تندى لها جبين الانسانيه ،،وتركيز كل الاهتمام على جماعه خرجت لا تريد شيئا الا الدفاع عن اهل السنة المظلومين على ايدي الصفويين المحرمين في العراق وسوريا ،،بعد ان تخلى عنهم القريب والبعيد وجاءت دولة الاسلام وخلصتهم من هذا الظلم الجاثم على صدورهم من زمان،،واقامة شرع الله وارهاب الاعداء على حد سواء ،،،وهو المطلوب .

واختم بالقول بان يتقي الله كل من ينشر خبر قبل التثبت من صحته حتى لو كان عن عدو او بينه وبينه خلاف،،لان الله نهانا عن الظلم والافتراء على الناس بغير حق ،،،( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ ) .
سؤالي الاخير ،،اذا كان كل هؤلاء الاضداد يقفون ضدها ويحاربونها،،
وامريكا ها هي اليوم تحاربها وتضربها بالصواريخ وبريطانيا بصدد اصدار مشروع قرار يدينها ويتهمها بالارهاب ،،،،فكيف لا زلتم تقولون انها صناعة امريكية واسرائيليه ؟،،ومن الذي معها يا ترى ويدعمها ، اذا كان هؤلاء ضدها وهو سؤال كثيرا ما تناهى على مسامعي،،،ونسوا ان الذي معه الله فلا يهمه من يكون معه او ضده !!!

مش بجوز تكون بتاعة ربنا واحنا ظالمينها بدون ما ندري ،،،ربما ومن يدري !!

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
10-08-2014 01:20 PM

يخزي العين عنك يا قرعان، شو الأخ من سكان كوكب المريخ وأخبار كوكب الأرض تصلكم اول باول... طيب انت حضرتك مع طرد المسيحيين من مدنهم، لماذا لم تذكر ذلك في مقالك.

2) تعليق بواسطة :
10-08-2014 02:08 PM

ألكاتب المحترم .

هل تركت كل مصادر الأخبار في العالم وأعتمدت موقع داعش كمصدر للأخبار !!! فقط اتمنى منك على الأقل الأطلاع على فيديو النقل الحي الذي قدمته الأخت النائبه الأزديه "فيان خليل " لمأساه أهلها !!!.

الأ يعلم الكاتب أن الطائفه الأزديه قد تهحيرها ومئات الألأف من العائلات قد تقطعت بهم السبل في جبل سنجار وقد مات على الأقل اربعين طفلا من العطش وتم قتل خمسائه انسان من تلك الطائفه كما هجرت داعش قبلهم الأخوه مسيحيي الموصل, فخليفه داعش مشغول بتعذيب المغلوبين على أمرهم من العراقيين ويصمت تماما بشأن فلسطين .

لا يا أخ محمد ليس بأسم الدين يقتل هؤلاء الضعفاء . الأسلام الذي نعرفه حرًم قتل النفس الا بالحق واعتبًر هدم الكعبه أهون من ازهاق النفس, وحرًم الأجهاض حفضا لحق الجنين في الحياه , وحرًم الأنتحار تكريما للحياه البشريه .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012