أضف إلى المفضلة
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024
شريط الاخبار
حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نصف مليون سائح سعودي دخلوا إلى الأردن منذ بداية العام الحالي مكتب خدمات قنصلية أردني مؤقت في مكة نصر الله: التهديد بالحرب لا يخيفنا وإذا فرضت سنقاتل بدون ضوابط الجرائم الإلكترونية تحذر من تحميل تطبيقات خارج المتاجر الرسمية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة الدفاع المدني يعزز حدود العمري بكوادر بشرية وحافلات إسعافية لاستقبال الحجاج الزرقاء: الدفاع المدني يخمد حريق هنجر مصنع بلاستيك - صور إسقاط طائرة مسيرة على الواجهة الشمالية محملة بمواد مخدرة الأجواء الحارة تهدد بانخفاض غلة المحاصيل الزراعية في الأردن الأمن العام: رفع الجاهزية لاستقبال الحجاج الأردنيين والعرب - صور توقيف سمسار هجرة غير شرعية 15 يومًا ومنع آخر من السفر المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي بدء وصول الحجاج الأردنيين إلى أرض الوطن غرق ثاني سفينة بريطانية استهدفها الحوثي الأسبوع الماضي
بحث
الخميس , 20 حزيران/يونيو 2024


نتائج صواريخ المقاومة العبثية

بقلم : رجا الشخانبه
27-08-2014 10:50 AM
هذه هي التسمية التي أطلقها ذوو القربى من بعض الفلسطينيين والعرب على صواريخ
المقاومة الفلسطينية من غزة , وهذه التسمية لم تكن وليدة اليوم بل أُطلقت من أكثر من عقد من الزمن على صواريخ الحسين التي أطلقها صدام حسين رحمة الله على إسرائيل من بعض قادة الدول العربية وبعض المشككين والمتصهينين العرب من إعلام وكتاب وإفراد, ولكن العدو الإسرائيلي يعرف جيداً بأنها ليست عبثية, وإذا نظرنا جيداً إلى نتائج الحرب وما حققت هذه الصواريخ بتحليل منطقي إيماني بعيداً عن العاطفة نجد إنها حققت الكثير ومنها:
أولاً: كان لغزة ما كان لغيرها من سائر البلاد العربية والإسلامية بأن كانت أرض حشد ورباط وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم ودمائهم , وأكرمهم الله بإحدى الحسنيين فنمهم من قضه نحبه ومنهم من ينتظر, وأنا أعلم جيداً بأن هذه القيمة لا يقدرها إلا المؤمنين الموحدون بالله , وهذه قيمة لا تعادلها أي قيمة مادية وخير مما طلعت عليه الشمس , أما المشككون والبعيدون عن دين الله فلا يعنينا أمرهم.
ثانياً: لقد استنهض صمود غزة وبسالة المقاومة الفلسطينية همم الشعوب العربية والإسلامية ورفعت الروح المعنوية والهامات , وشعرت بنشوة النصر, بعد ان عاشت الشعوب عقود من الزمن تحت زيف حكامها وحجج المشككون , وتبين بان النصر ليس بالعدد والأسلحة المتطورة والجيوش الجرارة بل بالإيمان الصادق والإعداد ما استطعت والصبر لقوله تعالى: [ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ *أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ] البقرة/154-156
ثالثاً:بعد هذا النصر المؤزر للمقاومة الفلسطينية لم تعد إسرائيل سيدة الموقف والمعركة تبدأ متى تشاء وتنهي متى تشاء وان تجعل غزة ميدان لتجريب سلاح إسرائيل أو العالم , ولا ساحة انتخاب وجدال سياسية ومرمى لتسجيل مواقف قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين, ولن يقدم العدو على معركة مع غزة بعدها إلا ان تكون نهاية إسرائيل فيها وتحرير الأقصى الشريف.
رابعاً :كلف الحرب الأخير على غزة العدو الصهيوني تكاليف باهظة جدا لم تدفعها إسرائيل منذ احتلال فلسطين ولم تتوقع ان تدفعها في يوم من الأيام, حيث حاصرتها صواريخ المقاومة براً وبحراً وجواً , وعطلت عجلة الاقتصاد والصناعة عندهم اثر قضائهم وقت طويل تحت الأرض بالملاحي خوفا من الصواريخ , وتعطيل الملاحة الجوية والبحرية , والسياحة والزارعة , وكانت الكلفة المادية المباشرة وغير المباشرة قرابة6 مليارات دولار , وهنا القيمة السياسية والسيادية هي اكبر بكثير من القيمة المادية, وقتل وجرح عدد كبير من جنودها , والاهم من هذا كله هو فقدان المواطن الإسرائيلي الأمن والأمان بعد هذه الحرب, كما خسرت إسرائيل الكثير من شعبيتها ودعما العالمي نتيجة وحشيتها وقتل الأطفال والنساء والشيوخ ,فنظرة العالم اليوم إلى إسرائيل هي ليست كما كانت قبل الحرب , وهذا من فضل الله تعالى ثم فضل المقاومة .
خامساً: هذه الصواريخ أنهت عزلة وحصار غزة وحماس ورفعت الحصار البري والبحري والجوي , واعترف القاصي والداني بحق غزة وعدالة قضيتها , كما اعترف العالم بحركة حماس كشريك حقيقي ومكون من مكونات المجتمع الفلسطيني , والذي لا يمكن تجاهلها او التجاوز عنها, طالبا من الله عزة وجل أولاً ثم من حركة حماس بان يبقى سلاحها في مكانه الصحيح, وانهت الانقسام الفلسطيني وجمعت الفرقاء .
وفي النهاية قد يقول مشكك وما هذا النصر الذي تتحدث عنه بعد قتل المئات وجرح الآلاف وتدمير غزة بالكامل , أقول له على رسلك ايها الخانع جوابي لك في كتاب الله, ألا تعلم قول الله تعالى:
(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)آل عمرانٍِِ)
وقاله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111﴾ ( التوبة)
هذه حال اهل غزة وهذا كلام الله لا كلام احد من البشر , ثمن الجنة غالي مُثلها وثمن النصر والعزة والكرامة غالي .
جزا الله غزة والمقاومة وكل أهل غزة خير الجزاء عن أمتهم وعروبتهم وإسلامهم
ورحم الله شهدائهم وأشفى جرحاهم وشد عزائم أطفالهم .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
27-08-2014 11:39 AM

تحيه لك ولجميع المتابعين المحترمين

كم أنت رائع وراقي في هذا التوصيف الواقعي لحقيقة الحدث ... أما أصحاب النفوس المهزومه الذين يرغبون بتوصيف العدوان بمقدار خسائر غزه وقياس الإنتصار بعدد الشهداء مقارنة بقتلى القردة والخنازير فهؤلاء ممن إعتادوا مناقشة قضايانا وهم جالسون على طاولات الروليت في الكازينوهات وإعتادوا ربط معايير الكرامه والعزه بمعيار الربح والخساره الماديه .

لك التحيه والتقدير موصولة لكل من لا يقبل أن ترتهن عزته وكرامته برغيف الخبز ... ودمتم

2) تعليق بواسطة :
27-08-2014 02:22 PM

ابدعت. ولكن لي ملاحظه واحده وهي :اذا كانت اسرائيل هي من طلبت وقف اطلاق النلر فكان يجب ان لا تقبله المقاومه حتى تنفذ الاولى مطالبهم لانني اخاف من الرجوع للمربع الاول !
الفيتناميون كانوا يفاضون في جنيف والحرب دائره.
فتعودنا غلى غدر العدو فمن يضمن انه لن يغدر هذه المره ايضا؟؟ بعد لقط الانفاس ووض خطط جديده ماكره وخبيثه !
الف تحيه للمقاومه ولشعب غزه البطل

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012