أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 27 أيلول/سبتمبر 2023
شريط الاخبار
نائبة أمريكية : المساعدات المقدمة إلى كييف تمويل للنازية وعلينا التركيز على أمريكا وليس أوكرانيا مئة قتيل وأكثر من 150 مصابا بحريق في قاعة للأعراس بمحافظة نينوى في شمال العراق ذكرى مولد سيد الخلْق.. احتفال بآخر الرسالات السماوية وتمام الدين إغلاق مصنع غذائي وتوقيف 6 بائعي مشتقات نفطية في المفرق نتنياهو: لا دولة يهودية ما لم نغلق الحدود مع الأردن الملك يحث على تطوير عمل ديوان المحاسبة (بترا) تختتم برنامجا تدريبيا حول الإعلام الرقمي وإنتاج المحتوى مجلس الوزراء يعقد جلسة عقب صدور الإرادة الملكيَّة بالموافقة على إجراء تعديل على الحكومة الملك يفتتح "استوديوهات الأردن" المتخصصة لصناعة الأفلام أردوغان : نتنياهو قد يزور تركيا قريبا وسنتعاون مع إسرائيل في التنقيب عن الغاز بالمتوسط الأردنية تطلب تعيين عشرات المدرسين من حملة الدكتوراة والماجستير (تفاصيل) الصحفي الأمريكي هيرش يكشف تفاصيل مثيرة جدا عن الجريمة المثالية الكاملة التي نفذتها واشنطن إرادة ملكية بالموافقة على إجراء تعديل على حكومة الدكتور الخصاونة " بترا " تنظم ندوة عن قانون الضمان الاجتماعي انخفاض الفاتورة النفطية للمملكة بنسبة 18.6% خلال 7 أشهر
بحث
الأربعاء , 27 أيلول/سبتمبر 2023


أمة تنتظر رصاصة الرحمة

بقلم : الكابتن أسامه شقمان
08-09-2014 12:05 AM

في الماضي كانت الاوطان تُنسب إلى الأبطال, وغَدَت اليوم تُنسب إلى الارهاب والقتل وتكفير الغير, الى ان أفسدت ونهبت ثرواتها, وهيمنت عليها انظمة الاستبداد وتسلط الدكتاتوريات..
لقد انتشر الظلم وحكم القوي على الضعيف, واحكمت قبضة المستبد ودكتاتوريات نهب الثروات وبات الظلم في الارجاء وزاد القتل والتهجير وتشريد الشعوب بحجة الدين, كما زاد الظلام واصبح البلاء هو المسيطر على الوضع العام الذي يتسم بالانسداد والاحتقان والتأزم, في ظل مخاض هذه المرحلة الانتقالية التي تعيشها الامة العربية بعد ما سمى الربيع العربي وإخفاقاتها.
وفي هذه المرحلة وعلى مستوى تطور التجربة الديمقراطية نجد انها أسفرت عن فشل في قضية التحول الى شعوب تحكم وتحتكم من خلال تطبيق المفهوم العالمي في الديمقراطية.
ان اي عملية رصد وتحليل للوضع العربي الراهن تحتاج الى أخذ قراءة اتجاهات التطورات ومؤشرات التغير في موازين القوى على الساحة الدولية والإقليمية وانعكاساتها على الساحة العربية بعين الاعتبار، كما ان تطور الأوضاع في بعض القوى الإقليمية المؤثرة في الوضع العربي والمتأثرة فيه, وتراجع وفشل وتفاقم أزمة انظمة الاستبداد والدكتاتوريات وانتشار الفساد والعودة عن جدية الاصلاح وفشل بالتحول الى نظام الديموقراطي في حكم الشعوب قد افرغ الخطاب السياسي من مصدقيه ولا سيما بعد تراجع انظمة الاستبداد والدكتاتوريات الحالية عما كانت قد تحمّست له في بدايه ما يسمى الربيع العربي كان من البواعث المهمة في بروز تنظيم الدولة الاسلامية المعروف (داعش ).
وعلى صعيد الدكتاتوريات العربية التي حالت دون تحقيق الحد الأدنى من تطلعات الشعوب العربية في التنمية والحرية، وأدت بالتالي إلى الفشل في الارتقاء إلى مستوى الحياة اللائقة أسوة بباقي شعوب وحضارات العالم, فما نراه يبين وجود أنظمة شمولية مستبدة وصلت إلى الحكم بقوة السلاح وتسلطت على الشعوب باللاشرعية, وحافظت على طغيانها ووجودها بالعنف والقمع والاستبداد.
وهذا نتيجة طبيعية ومنطقية لممارسات تلك الأنظمة المستبدة وتسلط الدكتاتوريات الذي مورس ضد الشعوب, وكان من نتائج حكم هذه الأنظمة المستبدة والقمعية أن تحول الشعب العربي إلى شعب منتج للارهاب التكفيري المذهبي ومثقل بهمومه السياسية والمعيشية والاجتماعية فالنظم الاستبدادية تقتل في شعوبها إرادة التفكير والتطوير والإبداع وتخلق مجتمعا متأزما منغلقا على نفسه لا يقبل بالرأي الاخر واصبح يسير بنفس فكر الانظمه التى انتجته و حكمته طوال القرن الماضي واصبح مستبدا ومتشددا في فكره وعدم تقبل الرأي الآخر ما أدى الى ظهور الفكر المذهبي التكفيري حتى أصبحت صورة مألوفة في المجتمع العربي المعاصر وغدت إشكالية واقعية معاصرة وعقبة حقيقية على طريق تحقيق الاصلاح والنهوض في مجتمعاتنا.
هنيئا للامة العربية على ما انتجت.
إنا لله وإنا إليه راجعون...
كابتن أسامه شقمان



التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-09-2014 01:46 AM

كلام دقيق , أن افتقاد الديمقراطيه خنق الأبداع والفكر , ومن الناحيه الدينيه فقد شجع هذا الوضع الى النكوص الماضي واجترار احداث وصراعات العصور القديمه السحيقه التي استخرجت من بطون الكتب , فعادت مصطلحات وأفكار من عصور سالفه الى الحياه أمثال الرافضه والمرجئه وغيرها من المفاهيم المندثره , أن هذا الوضع ما كان ممكنا أن يحدث في ضل حياه ديمقراطيه نشطه حيث يتم بها النقاش الصحي الذي يطول ايضا الأجتهاد لكي يواكب العصر الحالي .
كما أن استغلال الدين السياسي فاقم هذا الوضع , فبدأ من" تشجيع الأفكار السلفيه خدمه للسياسه الأمريكيه في افغانستان ", الى استغلال الدين من قبل النظامين السياسيين في ايران والسعوديه حيث يتبنى النظام الأيراني المذهب الجعفري الأثنا عشري بينما يتبنى النظام السعودي السلفيه الوهابيه , وفي الحالتين الأيرانيه والسعوديه تستخدم الأيدولوجيا الدينيه للأختباء خلفها لقمع الأفكار الأخرى . ونتيجه صراع المشروعين السياسيين وعدم عقلنه الخلافات وحلها على طاوله البحث فقد تصادم المشروعان في مناطق التماس في العراق وسوريا مما أدى الى حاله الأستقطاب التي جعلت البلدين النفطيين يستخدمان مال النفط في الأعلام وتمويل المليشيات وتمويل المساجد والمراكز الأسلاميه في الغرب . ولا شك أن هذا الصراع الصفري يروق لجهات دوليه تريد ضَرب ظهور ايه مشاريع اقليميه قويه وكذلك ينعش لديها مبيعات سوق الأسلحه ويكمل لديها الحرب الأيرانيه العراقيه العبثيه التي اهلكت قدرات البلدين وقضَت على ملايين الشباب وأنتهت كما ابتدأت دون تحقيق ايه اهداف .
أن لم يصًل العرب الى الدوله المدنيه الديمقراطيه التي تحترم جميع المعتقدات فمصيرهم الفناء السريع , وأن وصلوا الى الحاله الديمقراطيه فسوف يتمكنون من استغلال اكبر النعم وهو النفط في خلق مجتمعات الرفاه .

2) تعليق بواسطة :
08-09-2014 07:41 AM

مقال لم يترك لنا مجال للتعليق

سلمت يداك

3) تعليق بواسطة :
08-09-2014 10:03 AM

ذلك كله نتيجة طبيعية لشعوب مغموسة بالجهل
أرادوه لنا كل من حلولنا
نحن جميعآ شعوب تابعة مسلوبي اﻹرادة
ليس لنا من أنفسنا مانقرره

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012