أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


بطاقة تهنئة للامة العربية بمناسبة عيد الاضحى 2014

بقلم : الكابتن أسامه شقمان
03-10-2014 07:41 PM
بمناسبة قدوم عيد الاضحى المبارك, كل عام وأنتم بخير, لا أجد وصف لحالة الامه العربيّة الرّاهنة أفضل من بيت أبي الطيب المتنبّي «عيدٌ بأيّ حال عدت يا عيد – بما مضى أم لأمر فيك تجديد» ما أشبه الليلة بالبارحة, أن الوضع العربي المعقد الراهن الذي تعيشه شعوبنا العربية والتبعية للهيمنة الغربية منذ اتفاقية 'سايكس بيكو' وتجزئتها لوطننا العربي عام 1916, وانهيار ما يسمى بثورات الربيع العربي التي انطلقت واندلعت جراء إضرام محمد البوعزيزي النار بنفسه يوم الجمعة 17 ديسمبر 2010, في تونس احتجاجاً على مصادرة السلطات البلدية لعربة كان يبيع عليها الخضار لكسب رزقه, أن احدى أسباب اندلاع ما يسمى بثورات الربيع العربي هو انتشار الفساد وسوء الأحوال المَعيشية في كافه أرجاء الوطن العربي, بعد اربع سنوات من إضرام محمد البوعزيزي النار بنفسه, فبدلاً من أن تتمتع الشعوب العربيه بالتحرر بعد أن تغيرت بعض الأنظمة, حيث انتقل النظام العربي بمجمله من أرضية التحرر الوطني والاجتماعي كعنوان رئيسي في بدايه الربيع العربي, إلى أرضية التبعية والارتهان السياسي والاقتصادي والامني كعنوان جديد, بعبارة أخرى وصول معظم الدول العربيه إلى حالة تعبر عن فقدان الوعي الوطني وثوابته ومرجعياته سواء بالنسبة للقضايا السياسية, الاقتصادية والاجتماعية.
ألف سنة ونحن « ننعق مع كلّ ناعق ونميل مع كلّ ريح » والقول للإمام عليّ, أمّة ضحكت من جهلها الأمم, بأيّ حال عدت يا عيد علينا, المسجد الأقصى المبارك, مدينة القدس, بغداد, دمشق, طرابلس الغرب, اليمن, فلسطين, غزه, جبهة النصرة, الفكر السلفي الجهادي, المذهبي, التكفيري و«داعش» أمه غارقة في فتنها و في انتظار فتن قادمة, البلدان العربيه غارقه في أنانيّة نخبته الحاكمه الأشاوس الأبطال , الراكعون عند ابواب الغرب, حكام متسولون للأمن والأمان, عاشقون للسلطان على حساب شعوبهم وأوطانهم وعقائدهم , لا شيء يوحي بأنّ دار لقمان لن تكون على حالها, لم يعد ثمة خلاف على أن المتغيرات النوعية المتدفقة في داخل الوطن العربي, هي احدى اهم ميزات القرن الحادي والعشرين, وقد شكلت في مجملها واقعاً رئيسياً ووضعت الامه العربيه على عتبة مرحلة جديدة لم تعهدها من قبل, أن الانهيار المريع في كل من المنظومة الفكريه و منظومة التحرر القومي العربي, وازدياد مظاهر التفرد والاستبداد والفساد والفقر والفوضى, تكاد تكون قاسماً مشتركاً من حيث الجوهر بين كافه البلدان العربيه, مع اختلاف في درجاتها وأشكالها في هذه الدولة أو تلك, مما نتج عن ذلك من شعور لدى الشعوب العربيه بالخوف من السلطة المستبده وممارساتها, و هو شعور يعبر عن حاجة هذه الشعوب لنظام ديمقراطي تحكمه سيادة القانون والعدالة الاجتماعية .

إن التخلف السياسي هو جوهر القضية منه بدأت وانطلقت مآسينا ومشاكلنا ونكستنا ونكبتنا, ان التخلف السياسي الملازم للامه العربيه عبر عدة قرون اوصلنا الى ان يرتبط بالفقر الفكري والثقافي مما ادى الى تدني مستوى المعيشة وغياب العدالة في المجتمعات العربيه, أن المشاركة السياسية والديموقراطية الحقيقية والقبول بمبدء الاختلاف بكل انواعه وتعلم الاستماع للآخر والقبول به مهما كانت آراؤه شريطة عدم تبنيه العنف كوسيلة بأي شكل من الأشكال, واختيار الاحتكام إلى الآلية الديمقراطية كمفتاح للمشاكل في بلداننا العربية, اللهم اني اسألك أن يأتي العيد يوم ننتصر فيه لثقافه العقل ونغلّب فينا إرادة الحياة على إرادة الموت ومصلحة الوطن على مصلحة الفرد, أبارك للجميع هذه المناسبة, وكل عام والجميع بخير.


التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-10-2014 08:28 PM

لم تبقي لنا شيئا لنرد على مقاك الجامع
الشامل

تغييرات لن تستثني احدا
امم خارجية تلعب بامتنا ونحن
نغط بنوم عميق

2) تعليق بواسطة :
04-10-2014 10:44 AM

إذا اعْتَرَتْكَ بَلِيَّةٌ فاصْبِرْ لهــــا ... صبـرَ الكريــمِ فإنه بكَ أعلــــــمُ
و إذا شكَوْتَ إلى ابْنِ آدمَ إنما ... تشكو الرحيمَ إلى الذى لا يرحمُ

3) تعليق بواسطة :
04-10-2014 10:45 AM

إذا اعْتَرَتْكَ بَلِيَّةٌ فاصْبِرْ لهــــا ... صبـرَ الكريــمِ فإنه بكَ أعلــــــمُ
و إذا شكَوْتَ إلى ابْنِ آدمَ إنما ... تشكو الرحيمَ إلى الذى لا يرحمُ

4) تعليق بواسطة :
04-10-2014 10:51 AM

اللهم يا ذا القدرة الجامعة ، والرحمة الواسعة ، والمنن المتتابعة والآلاء المتوالية ، والأيادي الجميلة ، والمواهب الجزيلة ، يا من لا يوصف بتمثيل ، ولا يمثل بنظير ، ولا يغلب بظهير ، يا من خلق فرزق ، وألهم فأنطق ، وابتدع فشرع ، وعلا فارتفع ، وقدر فأحسن وصور فأتقن ، واحتج فأبلغ ، وأنعم فأسبغ ، وأعطى فأجزل يا من سما في العز ففات خواطر الابصار ، ودنا في اللطف فجاز هواجس الأفكار ، يا من تفرد بالملك فلا ند له في ملكوت سلطانه وتوحد بالكبرياء فلا ضد له في جبروت شأنه ، يا من حارت في كبرياء هيبته دقائق لطائف الأوهام ، وحسرت دون إدراك عظمته خطائف أبصار الأنام ، يا عالم خطرات قلوب العالمين ، ويا شاهد لحظات أبصار الناظرين ، يا من عنت الوجوه لهيبته ، وخضعت الرقاب لجلالته ، ووجلت القلوب من خيفته ، وارتعدت الفرائص من فرقه يا بدئ يا بديع يا قوي يا منيع يا علي يا رفيع ، صل على من شرفت الصلاة بالصلاة عليه ، وانتقم لي ممن ظلمني ، واستخف بي وطرد الشيعة عن بابي ، وأذقه مرارة الذل والهوان كما أذاقنيها ، واجعله طريد الأرجاس ، وشريد الأنجاس

5) تعليق بواسطة :
05-10-2014 09:01 AM

السلام عليكم..تحيات حاره ..مقال جميل وواقعي سلمت يمناك

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012