أضف إلى المفضلة
السبت , 13 تموز/يوليو 2024
السبت , 13 تموز/يوليو 2024


الإمكانات الكامنة

بقلم : د.محمود احمد ذويب
07-12-2014 10:09 AM
بما أنه قد أصبح بعض الناس و أنا منهم نرطن نصف كلامنا باللغه الانجليزيه ، أصبحنا نستعمل كلمات باللغه الانجليزيه لا نعرف مرادفاتها الدقيقة باللغه العربيه ، من هذه الكلمات Potential ، فنقول هذا الشاب فيه Potential وهذا المستحضر كذلك ، لم أبحث و لا أعرف المرادف لهذه الكلمه في اللغه العربيه ، حتى قرأت خاطره اللواء بهجت سليمان رقم 126في فقره كانت تتحدث عني شخصياً و فيها كثير من القسوه ... و لكني وجدت المرادف العربي لهذه الكلمة الانجليزيه ، وهي الإمكانات الكامنه... فعرفت لماذا الأمه العربيه و الدول العربيه و الشعوب العربيه و منها سوريا ، لماذا هي بائسه و تكاد تكون معدومه المناعه.
في خمسينيات و ستينيات و حتى سبعينيات القرن الماضي، كان هنالك بعض التفعيل للإمكانات الكامنه للشعوب العربية ، و خاص الشباب منهم ، وكان هنالك الفكر القومي و الوطني، على درجة عاليه من التفعيل، و خاصة في مصر و سوريا و لبنان، و خاصة في عهد المرحوميين جمال عبدالناصر و حافظ الاسد.
إستمرارية الثورة لم تنجح حتى في الاتحاد السوفيتي و ضاع تروتسكي و ضاعت الاشتراكيه ، و أستبدلت بالمافيا .
بعد زياره السادات للقدس و معاهدة كامب ديفيد، و انهيار الاتحاد السوفيتي ، بدأ طغيان الرأسمالية بمفهومها الجشع و البشع، و بدأ تفريغ أدمغة الشباب العربي من الفكر الوطنى و القومي، و بدأت الانظمه العربيه ترشي رجال الدين ، ببناء كثير من المساجد التي لا لزوم لها ، بحيث أنك أصبحت ترى بين كل مسجد، و مسجد مسجد ، و بدأ رجال الدين و كثير منهم جهله ينشرون الفكر الديني المتخلف و المزور
و تفريخ الارهابيين ، و خاصة تعاليم أبن تيميه و الوهابيه ، و كذلك الافكار الشيعية المتطرفه من خلال سلاسل الحسينيات، في بعد الدول العربيه ، وأصبحت النساء المحجبات و المنقبات في تزايد مرعب حتى عند البنات الاطفال ، فقبرت المرأه ، و تراجع الفكر عند الشباب لصالح الافكار الدينيه البائسة ، و لصالح الولوغ في الرأسماليه، و خدمتها على حساب الوطنيه و القوميه و الانسانيه ، أما الكنائس فقد بقي عددها قليل و دورها يقتصر على المناوله ، ما عدا مصر ، فكثرت و أصبحت مدارس للتطرف .
سوريا نالها نصيب كبير من هذا ، على يد العرعور و الدردور و الهرهور .... الخ

الإمكانات الكامنة تم تشويهها ، أو تعطيلها أو تأجيلها ، و عندما بدأت الحرب على سوريا ، كانت مناعة البلد قد تعطلت ،و ضاعت الثقافه ، و الفكر قد تشوه و أصبحنا نرحب بالمشبوهيين، الذين أرسلهم حاكم قطر لتدمير سوريا ، بعد أن كان حاكم قطر يستقبل في قصر الشعب أستقبال الفاتحين ، مع أنه غير قادر على فتح زجاجة كوكا كولا من النوع القديم ، و بعد أن أصبحنا نجد عدة مساجد في قرى سوريا ربما لا يوجد بها مدارس، مع أن ما يحتاجه البيت يحرم على الجامع ، لم يعد لدى العرب إمكانات كامنة الا للتدمير و التطرف الديني ، و الجشع الرأسمالي، أو لخدمة الرأسمالية ، و لو بدولارات قليله .

لا أحد برئ مما يجري في سوريا و العالم العربي ، خلال مائة عام مضت ، و ربما مائة عام ستأتي ، ولا أريد أن أقول أكثر حتى لا أتهم بالسوداوية البائسه ، أو بإدعاء الحكمة بأثر رجعي، و القادة الذين لا يتوقعون المستقبل، و تبعات الفعل الحاضر ، لا نقول إلا سامحهم الله ، ولا نعرف هل ستسامحهم الشعوب أم لا ، لأن العليق عند الغاره لا يفيد ،،،
جملة معترضه في هذا المقال ، ستدرك الحكومة الاردنيه و الشعب الاردني ، و خصوصاً التشريعيه و ملاك العقارات ، الدور التدميري لقانون المالكين و المستأجرين ، في تدمير الامكانات الكامنه للأقتصاد الاردني عما قريب ، عندما تنفجر الفقاعه .

جملة معترضة أخرى ، أحد المفكرين الخليجيين يدعي أن الاحتقان الطائفي في لبنان ، سببه تدخل حزب الله في سوريا ، وكأن لبنان قبل ذلك كان خال من الطائفية و المذهبيه و جنون البقر، عاشت الفلسفه الفوضويه و الكتابه الفوضيه و رائدها أسعد أبو خليل.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-12-2014 01:19 AM

يقول الكاتب بأن عهد حافظ النعجه كان يمتاز بتفعيل معاني القوميه ناسيا او متناسيا بان هذا الحافظ هو من قام بانقلابه العسكري على القوميين واودعهم سجن المزه حتى مماتهم .
ويتناسى د ذويب بان هذا القومي الهمام هو من تحالف مع العدو الفارسي ضد اخيه العربي البعثي العراقي في حرب الثماني سنوات .
وهذا القومي من سيَر جيشه الى حفر الباطن تحت الرايه الامريكيه ليحارب
الجيش العراقي .
وهو من احتل لبنان وعاث فيها فسادا تحت مسمى قوات الردع العربيه .
ومن قتل 35 الفا من ابناء حماه لانهم قالوا لا اله الا الله .
ومن هدم سجن تدمر على رؤوس اكثر من الفين من المساجين الابرياء .
ومن باع الجولان ليكسب ود الصهاينه .
ومن تنازل عن لواء الاسكندرونه للجار التركي من اجل ان يبقى على كرسي السلطه ويورث الحكم للابناء .
ومن نادى بالفتى بشار وليا لعهده الميمون .
واما عهد الفتى بشار فحدث ولا تحتار
واما انت وامثالك فلا يحق لهم ان يأتوا حتى بذكر شيخ الاسلام ابن
تيميه على السنتهم لانه عالي المقام عند ذو الجلال والاكرام

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012