أضف إلى المفضلة
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024
السبت , 15 حزيران/يونيو 2024


الموساد فجر "إيبيدو" وإستأجر مسلمين عربا

بقلم : اسعد العزوني
12-01-2015 10:50 AM
ليس من عندياتي ، بل هو قول من لدن موقع أمريكي تحرر من هيمنة الصهيونية ، وقال الحقيقة المرة التي لا يرغب البعض بسماعها لمرارتها، وقدرتها على صدم الواقع المرير الذي يعيشه الغرب المتصهين الذي بدأ يصحو من غفلته بعد العدوان الهمجي الوحشي الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.
ومع ذلك فإن هذا الموقع وتحت التهديد الاصهيوني إضطر لإلغاء خبره بعد ساعتين من نشره ،ولا يهم ذلك ، فقد فقأ عين الباطل وقال الحقيقة ،وليشرب الصهاينة من ماء البحر الميت الذي يمدهم بالكثير من النعم .
رغم أننا في الشرق الأوسط ، نعيش في أجواء عاصفة قطبية أوروبية ، عميقة حملت لنا الثلج الأبيض الذي جثم حتى على جبال مكة ، دليلا على قرب قيام الساعة ،وما يزال يزين الأرض ، رغم المتاعب التي يسببها للمحرومين وفي مقدمتهم اللاجئين الفلسطينيين والسورييين الذي يعانون بسبب مؤامرة صهيو –غربية لما تنتهي فصولها بعد، فإننا نشهد ثلجا سياسيا لم يصمد أمام الحقيقة في باريس حيث الهجوم الإرهابي على صحيفة تشارلي إيبيدو الفرنسية الساخرة المتصهينة ، وقد ذاب هذا الثلج بخبر بثه موقع أمريكي تحرر من ربقة الهيمنة الصهيونية وهو موقع 'إنترناشيونا ل بيزنس تايمز'.
يقول الخبر أن جهاز الموساد الإسرائيلي هوالذي نفذ عملية الهجوم الإرهابي على مقر الصحيفة الفرنسية التي تورطت بدفع صهيوني في نشر رسومات مسيئة للرسول الكريم محمد 'صلى الله عليه وسلم '.
لم يكن الخبر موضوعا إنشائيا ، بل كان محبوكا وبكلمات منتقاة ، ويدخل العقل قبل القلب لموضوعيته ،وقد أوضح الموقع الأمريكي الذي خرج من تحت عباءة الهيمنة الصهيونية ، أن الموساد رغب في الإنتقام من تصويت البرلمان الفرنسي لصالح فلسطين وكذلك تصويت فرنسا لصالح المشروع الفلسطيني في الأمم المتحدة ، الأمر الذي دعا الموساد إلى الهجوم على مقر الصحيفة لإلصاق التهمة بالمسلمين.
أمر آخر كشفه الموقع الأمريكي وهو أن هجوم الصحيفة ذاتها ، على زعيم داعش الإرهابي الذي تموله جهات أجنبية ، دفع الموساد أيضا للتخلص من منتقدي 'الخليفة ' المدعي المكلف بذبح المسلمين قبل غيرهم .
ذهب الموقع إلى ما هو أبعد من ذلك ،واكد أن الموساد قد إستاجر مسلمين من أصل عربي لتنفيذ الهجوم الإرهابي لزيادة العداء ضد المسلمين في العالم.
شهد شاهد من أهلها، وهذا الأمريكي المحترم قال الحقيقة ، وبالتأكيد تعرض لتهديات صهيونية الأمر الذي جعله يحذف خبره بعد ساعتين من نشره ، ولكن ذلك لا يهم ،فالرصاصة إنطلقت وأصابت رأس الهدف .
تداعيات الموقف جعلت الدوات الصهيونية في مستعمرة إسرائيل تستنفر على مصراعيها ، وقد إتهمت صحيفة معاريف الإسرائيلية الموقع إياه بمعاداة السامية ، وهذا هوالسلاح الجاهز والتهمة المعدة سلفا لإرهاب الآخر المتحرر من ربقة الصهيوينة وهيمنتها.
هناك مواقع أخرى تناولت الخبر الحقيقة ، وقد وصفتها صحيفة معاريف ذاتها بمعاداة غسرائيل ، ولكنها لو خالفت المنطق ونهشت من سمعة المسلمين والإسلام ، لوصفتها هذه المعارف بالصحف الحرة .
هذا الكلام قلناه وكتبناه منذ اللحظة الولى لتنفيذ العملية الإرهابية ضد الصحيفة الساخر والمتورطة ، وإعتمدنا على المنطق حتى نحافظ على مصداقيتنا السياسية التحليلة ، رغم أن الآخر هاجمنا كثيرا .
الدليل الساطع على صحة ما كتبناه وما أورد الموقع الأمريكي والمواقع الأخرى هو قيام أجهزة الأمن الفرنسية بقتل الإرهبيين بدلا من القبض عليها أحياء لزوم معرفة الحقائق.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-01-2015 11:31 AM

ما هو مؤكد "وبغض النضَر عن التفصيلات" أن المشروع الصهيوني يتعيش على التناقضات بين الشرق والغرب وكان الموقف الفرنسي من دعم قيام الدوله الفلسطينيه مزعجا للصهاينه .

أن التغطيه الأعلاميه اللاحقه للحدث تبيًن السعي لتحويل الحدث الى حدث ضد اليهود , فقد تم التركيز على أن الصحفيه التي قتلت في الحادث هي "يهوديه " وتم اغلاق كنيس يهودي يوم السبت وتم عمل دراما لهذا الحدث من حيث "أنه يغلق لأول مره منذ الحرب الثانيه وبعد الهولوكوست" وكثير من الأستغلال الأعلامي ولعب دور المظلوميه .

2) تعليق بواسطة :
12-01-2015 11:49 AM

نعم استاذي الكريم هذه اساليب الموساد والCIAومجمل الاجهزة الاستخبارية حين تريد ان تالب فصيل او الراي العام على موضوع ما،المصيبه ان المناخات متوفرة لها حيث الضغوط الاقتصادية والسياسية والمجتمعية تخدم هذه التوجهات،المهم هنا من يستوعب نلاحظ دائما ان المتهم وباكثر من ٩٩٪هو المسلم وخاصة العربي من المسلمين والادلة كثيرة عل ذلك لكن لا نجد من يفصح او يتهم الموساد الاسرائيلي لاسباب كثيرة وعلى راسها الساسات السياسية وسي
طرة الاعلام الصهيوني وبشكل اساسي اللوبي الصهيوني بامريكا واوربا وكثير من العوامل خل

3) تعليق بواسطة :
12-01-2015 11:56 AM

لا ترمي بكل شيء على اسرائيل العام الماضي في وسط لندن اثنان قاما في دهس جندي بريطاني و كانوا يريدون بعد موته قطع راسه لولا امرئه دافعت عن جتثه هناك فكر متطرف هو الذي يسيء للاسلام والمسلمين الفرنسيين قتلوهم لانهم كان معهم رهائن والقتلة قتلوا 12 من هذه الجريدة يعني صعب التفاوض معهم و قتل 5 من الرهائن ايضا الذي يسيء لديننا الحنيف القاعدة داعش و غيرهم من الجماعات الارهابية اما قصة الموساد غير صحيح ان لا ادافع عنهم بس مش كل اشي ننسبه الهم الموساد كان استكفى في عملية اغتيال و هي كافية لا تهام المسلمين

4) تعليق بواسطة :
12-01-2015 12:32 PM

بداية تحيات للوطني الشهم ابو احمدخالد المجالي وبعد البداية اعتب لماذا قزمتم الموقع واختصرتم صر التعليقات للمبتدئين والهواة من الذينيودون بابداء وجهات نظرهم الى رقم بت اكرهه 500 حرف
تحياتي لكل القائمين على الموقع والمتربعين على قائمة المحررين والمحررات

5) تعليق بواسطة :
12-01-2015 06:58 PM

قيام صحيفة أو جماعات بمحاولة الصاق التهمة باليهود انهم وراء ما حدث لسبب او لآخر لا يغير بما هو ظاهر للعيان ومؤكد للدارس والباحث , ما حدث يصب في مصلحة إسرائيل ويزيد مؤيديها في العالم وهذا أيضا ليس دليلا على ضلوع الموساد , الجماعات الإرهابية جميعها تتبع الفكر الوهابي الذي نشأ قبل قيام إسرائيل بأكثر من مئة وخمسين عاما الذي يدعو الى قتل كل من لا يتبعه من غير المسلمين ومن المسلمين أيضا وأفعال هؤلاء سبقت الرسوم الكاريكاتيرية ولم تكن الرسوم لتظهر لولا ذبح الأبرياء وتصويرهم ونظرية المؤامرة باتت ممجوجة

6) تعليق بواسطة :
13-01-2015 01:34 AM

ياشيخ صلي على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
اذا المجموعات الارهابية تعلن مسؤوليتها ،كيف تكون مؤامرة وعملية موساد؟؟سبب الفقر والقتل والدمار والجوع والعواصف والقحط والظلم والفساد في لوطن العربي مؤامرات وتخطيط بس كله (دودو من عودو) عندنا ونوفر عليهم التخطيط والمصاريف!!لا وكمان يستفيدوا من توافد العالم على إعلامهم المبرمج خصيصاً لتضخيم واعادة فعل أحمق على مدار الساعة ولعدة أيام او اسابيع حتى تصل اكبر مجموعة من البشر في جميع اركان المعمورة ياعزيزي مشكلتنا التطرف والارهاب وواجب على كل مسلم مخلص محا

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012