أضف إلى المفضلة
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024
الإثنين , 17 حزيران/يونيو 2024


التنبــؤات

بقلم : د.محمود احمد ذويب
02-08-2015 12:30 PM
توفيق عكاشة مالك قناة الفراعين .. ليس نبياً ولا فلكياً ، يقول المصريين أن كل ما تنبأ به حصل ... بالتالي هذه التنبؤات وآخرها أن الاردن سيشتعل بعد عيد الاضحى هي ليست توقعات أو تنبؤات، بل هي تسريبات مقصوده من شخص مرتبط بالموساد أو CIA على الاقل !
على أية حال فالاردن ليس أستثناءاً بين الدول العربيه ، و خصوصاً المجاوره، و يعتقد أنه لن يفلت من مجمل المؤامره على الدول العربيه ، و لكن السؤال ، كيف ستلتهب الاردن ؟ هل سيحصل نتيجة تدخلها المباشر في جنوب سوريا و غرب العراق ؟ أم نتيجة مهاجمة داعش و اختراقها الحدود الاردنية ، ام من خلال تفعيلها لخلايا نائمه وخصوصاً في المناطق التي تعتبر حاضنه للسلفيه و فكرها الديني ، و خصوصاً في المناطق الفقيره ، أم من خلال خلق فتنه داخليه و اذكائها ... و نرجوا أن لا تكون الاخيره ، فهي الاشد خطوره!

في مجمل الاحوال ، لقد قرأت كثير ومنذ عشرات السنين في موضوع التنبؤات الدينيه ، سواء في أسفار التوراه المطلمسه و المبهمه أو في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي المطلسم أيضاً أو في بعض الكتب و خاصه الشيعيه منها ، مثل كتاب نعيم بن حماد و كذلك بعض الكتب الصفراء المنسوبه للأمام علي و خاصة ما أدعي أو سمي كتاب الجفر المنسوب لعلي بن أبي طالب ، و الذي استندت عليه أشعار محي الدين بن العربي و هو ليس من المعاصرين !
لم أجد خلافاً بين هذه التنبؤات سواء كانت بين التوراه و خاصه أسفار أشعيا و دانيال و حزقيال وحتى بعض المزامير، و بين التنبؤات الاسلاميه الشيعيه، كنت فيما مضى أقول أن هذه خزعبلات ... ولكن عندما تؤمن قوى فاعله بهذه التنبؤات و خاصة اليهود المسيطرين على العالم ، وايران المتنفذه في الاقليم فإن هذه القوى توقت و تستعجل حدوث هذه الامور و التنبؤات أو تحاول منعها ، فإيران الشيعيه التي تدعو على الدوام بتعجيل فرج صاحب الزمان، المهدي المنتظر، الغائب منذ 1200 سنه ، تريد أستعجال هذا الامر، أما اليهوديه العالميه التي تتوقع نهايه دولة إسرائيل أو ضعفها الشديد بحلول عام 2018م ، فإنها تسعى لمعاكسة القدر و النبؤه ، اما الغرب المسيحي المتصهين فهو يستعجل عودة المسيح ليأخذهم الى السماء بألفيه سعيدة.
أما المسلمين السنه فهم على الأعم و الاغلب يعتبرون هذه التنبؤات و الاحاديث النبويه المتعلقه بها، والمتعلقه بالسفياني و اليماني و الاصهب و الابقع و المهدي ، و جيش الشام و جيش عدن أبين و جيش العراق ، و الرايات السوداء و الصفراء ... يعتبرون هذه الاحاديث ضعيفه
على أية حال يبدو أن هذه التنبؤات و الاحاديث ولو نسبياً صحيحه ، لأن الاحاديث الضعيفه عندما تحصل أمامك تصبح مؤكده و قوية الصحه ، وأن ما نشاهده منذ أحداث الربيع العربي، هو مجرد أرهاصات لصحة هذه الاحاديث عن أحداث آخر الزمان ، و ربما أن الله قد دفع اليهود للمضي في معاكسة القدر و النبؤه من أجل حصول النبؤه.

كنت أتسأل سابقاً كيف ستحصل هذاه الاحداث و الانظمة العربيه الحديديه و المدعومه من الغرب و الشرق قائمة، أما و قد سقطت هذه الانظمة أو أهتزت أو أصبحت في طريقها للسقوط فقد يتغير الامر و قد نشهد خلال السنوات من الآن و حتى عام م2022 تصديقاً عملياً لهذه التنبؤات و الاحاديثMore or Less .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
02-08-2015 09:30 PM

حمى الله الاردن وشعب الاردن

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012