أضف إلى المفضلة
السبت , 19 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
لجنة "اردنية سورية" لتسهيل مساهمة المقاولين الاردنيين في اعادة اعمار سوريا حرمان 150 طالباً من "شتوية التوجيهي" بسبب الغش حامد العبادي يكتب : ذكريات من سنوات المدرسة " 4 " مواطنون في معان يطالبون بإزالة الأنقاض داخل الأحياء مطاردة أمنية تسفر عن القبض على مطلوب أطلق النار باتجاه منزل في المفرق حقك تعرف: السلاحف ليست أساسية للأردنيين مقتل مواطن عربي طعنا داخل مبنى قيد الإنشاء بمنطقة دير غبار في عمان عودة 842 لاجئا سوريا لبلادهم خلال الـ 24 ساعة الماضية قائد أمن إقليم العاصمة يكرم أحد مرتبات قوات الدرك لأمانته في تسليم مبلغ مالي عثر عليه "العمل" تتوجه لإصدار "تصريح العمل الحر" للعمال الوافدين موظفو فئة ثالثة في التربية يطالبون بزيادة رواتبهم وشمولهم بالمكرمة الملكية.. ويلوحون بالاعتصام الضمان: مهنة تنظيف المستشفيات من المهن الخطِرة القبض على مطلوب بحقه (11) طلبا في الزرقاء ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم وغدا وفيات السبت 19-1-2019
بحث
السبت , 19 كانون الثاني/يناير 2019


خالد المجالي يكتب...الابتزاز الأمريكي والأنظمة العربية

23-12-2017 05:15 PM
كل الاردن -

*ملحوظة

في ظل الأحداث التي تجري حاليا في الشرق الأوسط وتجلي الأبتزاز الأمريكي لبعض الدول لاسيما العربية والإسلامية منها،ارتأى موقع 'كل الأردن'، إعادة نشر مقال الزميل خالد المجالي الذي نشرفي تاريخ 3/4/2017.

{سأتحدث فقط عن دور الأنظمة العربية اليوم وهي تسعى جاهدة للتقرب من الإدارة الأمريكية الجديدة، وهي تدرك تماما حجم الابتزاز الأمريكي لها، خاصة بعد أن سمحت سنوات طويلة لروسيا وإيران بدخول المنطقة وتهديد أمنها ثم تدميرها حتى تأتي اليوم الإدارة الأمريكية كمنقذ لما تبقى من تلك الدول والأنظمة المرعوبة كما فعلت عندما 'شجعت' بطريقة غير مباشرة دخول صدام حسين للكويت}


المتابع للسياسة الامريكية الخارجية منذ منتصف القرن الماضي وحتى نهاية العام الماضي يدرك تماما الأهداف الواضحة للسياسة الأمريكية الخارجية وخاصة ما يخص منطقتنا العربية وربما شمال امريكا الجنوبية وبعض الدول الآسيوية، حيث حددت الأهداف الاستراتيجية بشكل واضح بحيث تدعم اقتصادها أولا ثم تخدم الكيان الصهيوني ثانيا وعملائها من الأنظمة في تلك الدول.

السياسة الأمريكية اعتمدت على 'القوة العسكرية والمالية' أولا ثم انطلقت بعد ذلك لجني الأهداف الاستراتيجية من المناطق والدول المستهدفة، حتى أصبحت تحكم معظم تلك الدول من خلال سفرائها وضباط الارتباط فيها، دون الإعلان بشكل رسمي عن ذلك وبدون التصريح عن الابتزاز الكبير لتلك الأنظمة ونهب خيرات تلك الدول وبالتأكيد التدمير الممنهج لصالح الكيان الصهيوني الذراع العسكري والأمني المتقدم لها في منطقتنا.

دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد لم تعجبه تلك السياسة واستخدام المصطلحات السياسية المهذبة نوع ما بالتعامل مع الأنظمة العربية وبعض دول العالم الثالث، فقد قرر أن يتعامل بصورة علنية متحديا العرف الداخلي الأمريكي المتحفظ بالإعلان بشكل رسمي عن السياسة الأمريكية، ضاربا بعرض الحائط أي ردود فعل عربية أو دولية على الإعلان رسميا عن سياسة الابتزاز الأمريكي والأهداف الاستراتيجية مثل دعم الكيان الصهيوني.

لن ادخل بنقاش حول ما تسرب من معلومات عن لقاءات ترامب مع قادة عرب أو الاتصالات التي تمت معهم، خاصة تلك التي تتحدث عن إلزام بعض الدول بدفع عشرات المليارات للدولة الأمريكية وصفقات الأسلحة القادمة ودعم المشاريع الداخلية في أمريكا على اعتبار كل ذلك 'ردا للمعروف الأمريكي' في خدمة المنطقة أو بالأخص الأنظمة الحاكمة، وكان ما قد تم دفعه خلال السنوات السابقة لم يكن من أموال وثروات تلك الدول؟.

سأتحدث فقط عن دور الأنظمة العربية اليوم وهي تسعى جاهدة للتقرب من الإدارة الأمريكية الجديدة، وهي تدرك تماما حجم الابتزاز الأمريكي لها، خاصة بعد أن سمحت سنوات طويلة لروسيا وإيران بدخول المنطقة وتهديد أمنها ثم تدميرها حتى تأتي اليوم الإدارة الأمريكية كمنقذ لما تبقى من تلك الدول والأنظمة المرعوبة كما فعلت عندما 'شجعت' بطريقة غير مباشرة دخول صدام حسين للكويت

نتذكر قبل أيام مؤتمر القمة العربي وبيانه الختامي المكرر وكأن حكامنا خارج السياق التاريخي ولم يتعلموا طيلة سنوات حكمهم غير البحث عن من يستغلهم ويفرض شروطه عليهم، وكم كنت أتمنى أن يكون هناك صوتا واحدا في القمة يرفض الانصياع والهرولة للغرب وخاصة الولايات المتحدة ويطلب موقف عربي موحد يؤكد أن التضامن العربي فقط هو الطريق لحل قضايا المنطقة والدفاع عن مصالحها وحتى تحرير المحتل من أرضها، فالتاريخ اثبت أن الأعداء هم شركاء من الكيان الصهيوني والغرب الساعي لتدمير هذه الأمة ونهب خيراتها.

ولعل اختصر مقالي بالقول بأن الضعف والهوان للأنظمة العربية ولن أقول الشعوب هو السبب الأول الذي سمح للإدارة الامريكية بهذا الابتزاز المعلن، لا بل أخشى أن تصل الأمور إلى التسابق من قبل أنظمتنا الحاكمة لدفع ما هو أكثر من خيرات الأوطان 'للكاوبوي' الأمريكي فقط من أجل بقاء تلك الأنظمة وما يحصل اليوم من تحول الموقف الأمريكي في الملف السوري ما هو إلا أكبر برهان على السياسة الأمريكية التي لا تخدم إلا دولتها وربيبتها إسرائيل.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
23-12-2017 06:01 PM

السلطة والثروة لهما بريق يعمي عيون من يمتلكهما , لكن السؤال هل يعلم حكام الأنظمة العربية انه لا يمكن لاقوى قوة عسكرية على وجة الأرض ان تحمي أي نظام حكم او حاكم , ولكن بكل بساطة يمكن لاضعف نظام حكم وأضعف حاكم ان يثق ان نظام حكمة يمكن ان يستمر ولسنوات طويلة جدا جدا مهما بلغ سوء الوضع الاقتصادي ببلدة ان حكم شعبة بحب وتنفيذ رغبات ومصالح شعبة وعندها يمكنة ان يثق بدوام حكمة ولسنوات طويلة ومهما كان سوء الوضع الاقتصادي يمكنة ان يثق ان شعبة سيحمية وحتى لو انتقل الى الرفيق الأعلى سيبقى شعبة يحبة ويذكرة بكل خير , وما قصة نوم الفاروق عمر بالطريق وهو خليفة خير البرية والقول المشهور لة حكمت فعدلت فائمنت ونمت

2) تعليق بواسطة :
23-12-2017 06:21 PM

تلك الاحداث تربة خصبة للكومبرادور وتجار الوطنية لاعادة سيناريو عام 1969 زمن المليشيات المتاجرة بالقضية

3) تعليق بواسطة :
24-12-2017 09:44 AM

ان جميع الديانات السماوية قد تحدثت وتنبأت عمن عاثوا فسادا في الدنيا والبلاد , فلماذا لم تروي اي رواية او رؤيا عن قيام امريكا بدور قوم نوح وعاد وثمود ولوط وهامان وفرعون ونمرود ؟ أم انها مشمولة بعصر أعور الدجّال الذي معه نهران , نهر يقول الجنة ونهر يقول النار فمن دخل الذي يسميه الجنة فهي النار ومن دخل الذي يسميه النار فهو الجنة وبتنا ننتظر شجرة الغرقدة تقول لنا : " يا عبد الله المسلم. هذا يهودي فتعال اقتله "

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012