أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 26 أيلول/سبتمبر 2018
شريط الاخبار
49.3% من زوار الاردن ليسوا سياحا إضراب المحاكم الشرعية بالكرك يوقف الخدمات المقدمة للمواطنين 23 نائبا يطالبون بلجنة تحقيق نيابية في تجاوزات "قلق" - مذكرة صحيفة: واشنطن ستسحب مضادات وصواريخ من الأردن والكويت والبحرين النائب بني هاني: الناس تُفكّر بالطلاق للخلاص من الضريبة التعديل النهائي لمشروع ضريبة الدخل - (نص المشروع) تشييع المرحوم بسام البرماوي الى مقبرة سحاب الخميس السعود: نواب لا يملكون ثمن "بنزين لسياراتهم" .. ولا فارق بين 7 أو 10 سنوات تراجع اعضاء نقابة الفنانين عن الاستقالة .. والغاء حل المجلس طهبوب: اقترب موعد قرار الباقورة والغمر الحباشنة للرزاز: إما أن تسحب تعديلات الضريبة والجرائم الالكترونية أو تسقط كما الملقي مجلس النواب يناقش الضريبة - تفاصيل القبض على شخص في البادية الشمالية بحقة 49 طلبا قضائيا تكريم شرطي "سولف بأدب" يثير فوضى في البرلمان .. والرزاز سنحقق النواب يرفض تعديلات الاعيان ويصر على تقاعد الوزراء بعد 10 سنوات خدمة
بحث
الأربعاء , 26 أيلول/سبتمبر 2018


حسناء الشرطة اللبنانية أمام القضاء بعدما ساقت بألاعيبها الكثيرين إلى السجن

12-03-2018 06:10 AM
كل الاردن -

تساق اليوم الاثنين، المقدم في الشرطة اللبنانية سوزان الحاج حبيش وشريكها إيلي غبش للتحقيق بعد ادعاء النيابة العامة العسكرية عليهما بجرم التحريض وقرصنة مواقع وزارات لبنانية وسواها.
إقرأ المزيد
المقدم في الشرطة اللبنانية سوزان الحاج مقاضاة الضابطة سوزان الحاج بشبهة تلفيق تهمة للممثل زياد عيتاني

وسيستجوب قاضي التحقيق العسكري الأول في لبنان، رياض أبو غيدا، المتهمة الحاج وشريكها بجرم الاشتراك في اختلاق أدلة مادية وإلكترونية غير صحيحة وقرصنة مواقع وزارات لبنانية.

وكشفت التحقيقات الأمنية والقضائية عن أداور خطيرة، لعبتها الحاج بالاشتراك مع رفيقها إيلي غبش، تتعدّى حدود قرصنة صفحات الممثل المسرحي زياد عيتاني، وتوريطه زوراً بتهمة 'التعامل مع إسرائيل، وتقديم معلومات أمنية لإسرائيل عن وزراء لبنانيين'، إلى ما هو أبعد وربما أخطر، ويتمثّل بـ'قرصنة مواقع إلكترونية لمؤسسات أمنية ووزارات ومصارف لبنانية، ومؤسسات وهيئات لبنانية وأجنبية، ومحاولة توريط أشخاص آخرين بجرم العمالة لإسرائيل'. وهي أفعال تهدد بـ'كشف أمن البلد'، على حدّ تعبير مصدر أمني لبناني.

وتصل العقوبات التي يمكن أن تحكم بها السيدة الحاج إلى الأشغال الشاقة مدة عشر سنوات.

وتقول مصادر التحقيق إن 'كل هذه الأفعال دبّرتها سوزان الحاج لأسباب شخصية ونفّذها إيلي غبش، لكن أكبر ضحاياها كان الممثل زياد عيتاني، الذي جرى اعتقاله بناء على أدلة مختلقة'. وبدأت قصة عيتاني مع اتخاذ سوزان الحاج قرار الإيقاع به وتوريطه بجرم التعامل مع إسرائيل؛ انتقاماً منه لنسخه إشارة إعجاب (like) وضعتها على تغريدة المخرج شربل خليل، التي هاجم فيها المملكة العربية السعودية، وإرسالها إلى أحد الصحافيين الذي نشرها وروّج لها وكانت سبباً بنقلها من منصبها تأديبياً.

وأوضحت مصادر متابعة لمسار التحقيقات، أنه 'بعد عشرة أيام من نقل سوزان الحاج من منصبها، قام إيلي غبش وبطلب مباشر منها، بفتح حساب وهمي على موقع فيسبوك باسم (نيللي) بزعم أنها فتاة إسرائيلية، وبعث بطلب صداقة إلى الممثل عيتاني الذي لم يتجاوب ولم يرسل موافقة على طلب الصداقة، ثم بعث له بعدة رسائل ومحادثات لم يبادر الممثل إلى فتحها أو حتى قراءتها'، مشيرة إلى أن 'هذا الحساب المزوّر جرى إنشاؤه قبل عشرة أيام من توقيف الممثل، حيث جرى نسخ هذه المحادثة التي أتت من طرف واحد، وسلّمت إلى جهاز أمن الدولة الذي سارع إلى القبض عليه واستجوابه تحت الضغط النفسي والجسدي، وإحالته إلى المحكمة العسكرية، حيث لا يزال موقوفاً منذ 23 نوفمبر الماضي'.' صحف ومواقع لبنانية'
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012