أضف إلى المفضلة
الجمعة , 22 حزيران/يونيو 2018
شريط الاخبار
الزرقاء: اصابة فتاة بتسمم اثر تناولها دواء مرخي عضلات غنيمات: اعطونا "عطوة" لـ 100 يوم ثم حاسبونا خط ساخن وحملات لرصد والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان هذه الأطعمة تعزز مناعتك الطبيعية.. فاحرص على تناولها القصبي: الهجوم على مسلسل العاصوف غير بريء ونعرف من يقف وراءه المعلمين: علاوة الـ 50% في نظام مزاولة المهنة خاصة بالمتدربين "الأمم المتحدة" تدين قرارا هنغاريا بتجريم داعمي المهاجرين واللاجئين مخالفة 17 محال وتحويل أصحابها الى القضاء في مادبا ميركل: عودة النازحين السوريين تحدث عندما تتوافر الظروف الآمنة لهم اصابة فلسطينيين باعتداء الاحتلال على مسيرات العودة دفاع المدني إربد يسيطرعلى حريق نشب في عمارة سكنية سامسونغ تغير "قواعد الهاتف" بتصميم غير مسبوق الصفدي: اتصالات مكثفة مع امريكا وروسيا للحفاظ على اتفاق خفض التصعيد.. وحدودنا محمية وزير الخارجية: سنبحث وظائف قطر خلال اجتماعات ستعقد في وقت "قريب جدا" العبث بجهاز صراف آلي في الرابية
بحث
الجمعة , 22 حزيران/يونيو 2018


لماذا لم يذبح رجال لندن “جملاً” لزيارة الامير بن سلمان كما حصل في الأردن؟

بقلم : فرح مرقة
12-03-2018 09:33 PM

“أشرقت” صور ولي العهد السعودي في سماء مدينة الضباب البريطانية، ابتهاجاً بقدومه وبحلوله ضيفا في العاصمة الانجليزية لندن، والاهم طبعاً احتفالا بـ 100 مليار دولار سيضخّها الامير محمد بن سلمان في الاقتصاد البريطاني المتعثّر بعد أزمة الخروج من الاتحاد الاوروبي.

طبعاً البريطانيون ليسوا كالعرب، ولم “ينتخِ” بريطانيٌّ واحد لذبح جملٍ في شوارع لندن كما حصل في العاصمة الأردنية عمان قبل عام في مثل هذه الايام، حين جمّعت الدولة الاردنية طلاب المدارس و”فرشتهم” في الشوارع استقبالا للملك سلمان بن عبد العزيز. الاهم ايضاً، ان عمدة لندن الوسيم هو الاخر لم يتكلّف “سنتاً” واحداً لقاء اللوحات التي عجّت بها الشوارع، وانما تكلّف بهم بن سلمان نفسه والمؤسسات السعودية في لندن للترحيب بأنفسهم.

كل الصور واليافطات التي سلطت عليهم قناة بي بي سي الضوء جيداً قبيل الزيارة، لم يستطيعوا عملياً “تغييب الحقيقة”، حيث الشارع البريطاني “الحقيقي” منزعج من جرائم التحالف السعودي في اليمن، ولا يعجبه دعم السعودية لجماعات متشددة في سوريا، ولم يقتنع لا بحملة الحرب على الفساد في الرياض والتي تمت فجأة وبلا أي شفافية وفقط بالسطوة على الاموال، ولا حتى بما تحققه السعودية في مجال حقوق المرأة.

ولكننا وكالعادة، ازاء حقيقة لا يجرؤ كثيرون على الانتصار لها، خصوصا اذا ما كانوا في المأزق الاقتصادي الذي تجد رئيسة وزراء بريطانيا نفسها به. الاهم ان السعودية تعلم جيداً انها لو لم تضخّ وتعد بالأموال حين شعرت ان هناك ما يهددها فعلاً وان موقفها الدولي لن يكون كما يجب لدفعت الثمن لاحقاً غالياً، ففضّلت اليوم تحسين صورتها وتزيينها وشراء “التحالفات”، الامر الذي لا زلت حتى اللحظة لا افهم لماذا لا يفهمه الساسة في عمان؟!.' رأي اليوم '

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012