أضف إلى المفضلة
الإثنين , 10 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
المحارمة : تعديلات "الجرائم الإلكترونية" متقدمة ويجب استثناء الصحفيين صراحة في المادة 11 زواتي: فاتورة الكهرباء ستنخفض في عام 2019 الحكومة تجدد "اعفاءات الرسوم"للشقق والمساكن المنفردة الحكومة توافق على تعديل "الخدمة المدنية" دون المنحنى الطبيعي يجرم الإشاعات والأخبار الكاذبة : مجلس الوزراء يقر مشروع القانون المعدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة الصهيونيّة تُخطّط وتُنفّذ والعرب يُطيعون ويُطبّعون نتانياهو: سلطنة عُمان ستسمح لطائراتنا بالتحليق فوقها طهران تشيد بأمير الكويت وتدعو زعماء الخليج الاقتداء به رئيسة بلدية حيفا ترفض طلبا لنتنياهو بالغاء تعيين العربي زعاترة نائبا لها توقيف الزميل الاعلامي محمد الوكيل في "الجويدة " بورصة عمان تسجل أدنى مستوى في 15 عاماً التربية: ترفيعات المعلمين مطلع العام المقبل الطاقة النيابية تطالب بإيقاف تداول البنزين المخالف للقواعد الفنية المقاولون يحملون مسؤولية تعثر الصحراوي لقرارات الاشغال "اللون المرجاني" .. لون سنة 2019
بحث
الإثنين , 10 كانون الأول/ديسمبر 2018


وحدة الجرائم الالكترونية تحذر من العاب الكترونية للابناء

16-04-2018 09:54 AM
كل الاردن -
حذرت وحدة الجرائم الالكترونية في منشور لها على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الاهالي من العاب الكترونية انتشرت في بعض الدول العربية الغربية و الأوروبية وتهدف إلى تحقيق الأرباح المادية والسيطرة الفكرية على الطفل لحد ايقاع الأذى به وقد تصل إلى حد إنهاء حياته ، في وقت غفلة من الأهل واستغلال لبعد المسافات الفكرية والحوارية بين الطفل وأهله .

وقالت الوحدة بأنه بعيدا عن مسميات تلك الألعاب فإنه لا بد من المتابعة للمحتوى الالكتروني المستخدم من قبل الابناء ومنها الالعاب الالكترونية والإشراف الالكتروني، ومشاركتهم اهتماماتهم ومنحهم جزء من الوقت ليكونوا جزء مهم في العائلة ولتقريب المسافات الفكرية والحوارية بين الآباء والابناء والمدرسين وطلابهم لكي لا يلجأ العاب تؤثر على سلوكياته.

واضافت الوحدة بأنه جيب تعزيز الثقة لدى الابناء وتعزيز مجالات الإبداع والقيادة وتؤمن لك معلومات قيمة عن نوعية صداقاتهم وميولات أصدقائهم وتوجد قاعدة بيانات خصبة لاختيار التوجيه المناسب لهم ونوعية النصائح التي يحتاجونها والطريقة المناسبة لتوجيهها بحيث تكون محط اهتمامهم كما أنها تنأى بهم عن الالعاب الإلكترونية المشبوهة والخطيرة وتوجههم لما فيه الخير والفائدة .

وتاليا نص البيان:

اخي المواطن اختي المواطن

قليل من الوقت لابنائك يكفي لحمايتهم من اخطار الانترنت

ولأننا نعمل جميعا لبناء مستقبل أفضل كان لا بدّ أن نكون على قدر المسؤوليه في رعاية ابنائنا الذين يمثلون المستقبل المنشود ، وفي ظل التطور التكنولوجي المتزايد وغير الممنهج أو المتوقع على جميع الصعد والمجالات فإنه كان ولا بد أن يكون الطفل محور أساسي وهدف متوقع لقنّاصي الأموال والفكر والفوائد في عالم التكنولوجيا .

ومن هنا جاءت الألعاب الإلكترونية التي انتشرت مؤخرا في بعض الدول الغربية و الأوروبية والعربية والتي تهدف إلى تحقيق الأرباح المادية والسيطرة الفكرية على الطفل لحد ايقاع الأذى به وقد تصل إلى حد إنهاء حياته ، في وقت غفلة من الأهل واستغلال لبعد المسافات الفكرية والحوارية بين الطفل وأهله .

ان جميع الدراسات والاحصائيات أكدت أن جميع الأطفال الضحايا في الدول الاوروبية وبعض الدول العربية كانوا بعيدين عن متابعة الأهل والحضن العائلي الدافئ كما أنهم كانوا بعيدين عن متابعة المدسة ايضا وعاشوا فترات زمنية طويله من الوحدة ومن ثم التوحد .

بعيدا عن مسميات تلك الألعاب فإنه لا بد من المتابعة للمحتوى الالكتروني المستخدم من قبل ابنائنا ومنها الالعاب الالكترونية والإشراف الالكتروني على ابنائنا على مستوى العائلة والمدرسة ومشاركة ابنائنا اهتماماتهم ومنحهم جزء من الوقت ليكونوا جزء مهم في العائلة ولتقريب المسافات الفكرية والحوارية بين الآباء والابناء والمدرسين وطلابهم.

كما أن المتابعة الإلكترونية لابنائك كأن تكون صديقا لهم على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي تعزز الثقة لديهم وتعطيك تصور قريب لتوجهاتهم ومهاراتهم وبالتالي تعزيز مجالات الإبداع والقيادة وتؤمن لك معلومات قيمة عن نوعية صداقاتهم وميولات أصدقائهم وتوجد قاعدة بيانات خصبة لاختيار التوجيه المناسب لهم ونوعية النصائح التي يحتاجونها والطريقة المناسبة لتوجيهها بحيث تكون محط اهتمامهم كما أنها تنأى بهم عن الالعاب الإلكترونية المشبوهة والخطيرة وتوجههم لما فيه الخير والفائدة .

وتذكروا بان ابنائنا ثروتنا ، وقليل من الوقت والاهتمام يكفي لحمايتهم من التعرض لأخطار #العالم_الافتراضي التي لا تنتهي .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012