أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018
شريط الاخبار
عبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي مئات المقاتلين الكرد ينشقّون عن “قسد” وينضمون إلى الجيش السوري.. والكرد يطالبون دمشق بمواجهة الحملة العسكرية التركية على شرق الفرات النائب خليل عطية: الملك يتدخل في الوقت المناسب ... ويتنصر للشعب الأردني النائب صداح الحباشنة : من المتوقع صدور العفو العام خلال شهر مصدر حكومي: النيابة العامة والمحاكم سيتولون مهمة الإفراج عن المشمولين بالعفو تكريم افراد من البحث الجنائي لجهودهم في كشف احدى القضايا الهامة والقبض على مرتكبيها . ضبط 2 طن و 240 كغم مواد غذائية منتهية الصلاحية في مادبا الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام البكار: أكثر من مليار كلفة "ناقل البحرين" .. ويطالب المالية بإنهاء الدراسات قانون الضرائب الجديد دمر البلد يا دولة عمر الرزاز القبض على 4 اشخاص قاموا بارتكاب سرقة مركبات والاحتيال على شركات التأمين - صور الرئيس البلغاري يبدأ زيارة رسمية إلى المملكة السبت المقبل السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن حرائق كاليفورنيا.. السلطات تعلن التكلفة "المهولة" 3472 زائرا لمقامات الصحابة بالاغوار الشمالية الشهر الماضي
بحث
الخميس , 13 كانون الأول/ديسمبر 2018


ما الذي يحدث في المجتمع؟

بقلم : محمد سويدان
04-12-2018 06:27 AM

نشرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني 'تضامن'، أول من أمس، إحصائيات صادمة. هذه الإحصائيات مستندة لأرقام إدارة المعلومات الجنائية في الأردن، وهي بالتالي أرقام رسمية، ومعتمدة، ومن هنا تنبع خطورتها، والقلق الذي ينتاب المواطن والمراقب عندما يطلع عليها.
فبحسب تضامن 'أنه وخلال العام 2017 ارتكبت 145 جريمة اغتصاب وبمعدل حوالي جريمة اغتصاب كل يومين (138 جريمة اغتصاب العام 2016 و122 جريمة العام 2015)، في حين ارتكبت 1001 جريمة هتك عرض العام 2017 وبمعدل حوالي ثلاث جرائم هتك عرض يومياً (982 جريمة هتك عرض العام 2016 و752 جريمة العام 2015)'.
أليس مرعبا ومقلقا هذا الرقم.. جريمة اغتصاب كل يومين؟ أليس مرعبا ومقلقا اكتشاف أن الجرائم الجنسية عندنا بارتفاع مستمر؟
يبدو، وبحسب 'تضامن' وغيرها من منظمات المجتمع المدني، وكذلك المؤسسات الرسمية، أن هذه الأرقام سترتفع، وخصوصا أرقام التحرش الجنسي، لو لم يكن هناك سكوت عن الجريمة بداعي الخوف من الوصمة الاجتماعية والفضيحة وغيرها.
نعم، إن هذه الأرقام والإحصائيات مرعبة ومقلقة، وتستدعي من الجميع، وخصوصا من الجهات الرسمية المختصة، ومنظمات المجتمع المدني، دراستها، ودراسة الأسباب التي أدت إليها.
هذه الأرقام، لا يمكن السكوت عنها، فالسكوت عما يطرأ على المجتمع من ممارسات سلبية، يسهم في تشجيع هذه الممارسات، التي تصيب بناتنا وأطفالنا، وكل المجتمع، وتجعلنا جميعا نعاني.
عدم السكوت، من الجهات المختصة، يلزمها العمل من أجل أولا دراسة هذه الممارسات والسلبيات لمعرفة أسبابها ولماذا هي بارتفاع مستمر.
هذه الدراسة ستحدد أسباب هذه السلبيات، وستساعد الدولة على وضع الحلول المناسبة لمعالجتها أو حتى الحد منها.
وليس من المستبعد، أن يكون أحد الأسباب، الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة للأسر والأفراد، خلال السنوات الأخيرة.
وعدم السكوت يعني ثانيا، توعية المواطنين بضرورة التبليغ عن أي ممارسات سلبية، لمحاسبة ومعاقبة من يمارسها ويقترفها.
ويعني، ثالثا، تغليظ العقوبات وعدم التساهل مع مرتكبي هذه الجرائم.. إذ لا يجوز أن يفلت مرتكب هذا النوع من الجرائم من العقاب المشدد.
ومع ذلك، فمن الأهمية بمكان البدء بدراسات معمقة وعلمية، عما يحدث في المجتمع من تغيرات.. فمجتمعنا خير ومتكافل وينبذ التصرفات والمسلكيات الخاطئة، ويعزز الإيجابيات، ولكن خلال السنوات الأخيرة، دخلت عليه مسلكيات خاطئة وخطيرة، تستدعي من المختصين؛ جهات وأفرادا، دق ناقوس الخطر، والتعامل بجدية مع هذا الواقع.الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012