أضف إلى المفضلة
الأحد , 19 أيار/مايو 2019
شريط الاخبار
مدعي عام عمان يوافق على اخلاء سبيل الزميلين محمد العجلوني و رنا الحموز بالكفالة مصر : اصابة 17 بتفجير استهدف حافلة سياحية أمام المتحف الجديد قرب منطقة الأهرامات اهالي دير علا يشكون ضعف وصول المياه لمنازلهم اجتماع موسع لبحث الاعتداءات على الكوادر الصحية الاثنين انتهاء تسليم تصاريح الحج 50 دينارا عيدية لموظفي بلدية برقش اعتداء على معلم باربد الأمن يحاول ثني مواطن عن الانتحار من أعلى عامود كهربائي في الزرقاء الرزاز ينتقد هيئة الاستثمار أمانة عمان تتعامل مع 156 مخالفة للمشاريع العمرانية منذ مطلع رمضان الضمان الإجتماعي: إلغاء شرط شمول المؤمن عليه في أكثر من منشأة في حال عمله فيهما بالوقت ذاته احباط محاولة شخص تهريب مليون وربع المليون حبة مخدرة عبر أحد المعابر الحدودية - صور احدهم قتل مدنيين "عزل "وذبح اسيرا بسكين : ترامب يستعد للعفو عن عسكريين أمريكيين ارتكبوا جرائم حرب في العراق وافغانستان الأطباء يحتجون - صور كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة اعتباراً من الاربعاء
بحث
الأحد , 19 أيار/مايو 2019


بعض الهواء لأبنــاء غـــزة

بقلم : عمر العياصرة
06-12-2018 03:46 AM

تم السماح لأبناء قطاع غزة المقيمين في الاردن، ولا يحملون لم شمل، بتملك شقة او منزل مستقل وسيارة تشتغل على الديزل فقط لا غير.
خطوة جيدة، يمكن فهمها انها انسانية بكل جوانبها، ولعلي اتحفظ على كل من انتقد الخطوة، وصنفها على اعتبار انها تنازلات سياسية تخدم تصفية القضية الفلسطينية.
السماح لأبناء غزة بشراء بيت، او سيارة ديزل، لا يعني انه ارتضى بديلا عن غزة وفلسطين، بل من اهم معانيه اننا نعطيه بعض الامل بحياة كريمة تجعله اكثر ايمانا بالاخوة العروبية.
حتى من يتحدث عن المنافع الاقتصادية، واحتمال تحريك سوق العقار، او جلب رؤوس اموال لأثرياء غزة من الخليج، كل ذلك محتمل، لكنه لا يرقى لأهمية الخطوة من ناحية الجانب الاخوي والانساني.
انا شخصيا انتمي لمدرسة التحسس من تصفية القضية الفلسطينية على حساب «الاردن وفلسطين»، واكره ذاتيا مفهوم الفدرالية والكونفدرالية والوطن البديل.
لكني ايضا اسجل نفسي من الرافضين للمبالغة بتلك الفوبيا التي يصل شررها لرقاب الحقوق المدنية للمقيمين في الاردن من الاشقاء الفلسطينيين تحديدا.
ان تعطي اسرة غزاوية تسكن في الاردن قديما وعتيقا حق شراء منزل او سيارة، لا يعني منحها الحقوق السياسية، ولا يعني انها خطوة للتوطين.
علينا مغادرة الاطراف الشوفينية عند كلا الجانبين، علينا القبول بمثل تلك الخطوات التي تساعد على تخفيف معاناة الاشقاء، فبمجرد زيارة مخيم غزة في جرش ستشعر ان هؤلاء في ذمة القسوة ولابد من حل.
مرة اخرى اتفهم من يشكك بالخطوة ويخاف منها، لكني اطالب هؤلاء بالتريث وعدم الشطط، فالتوطين الناعم لا يصلح اسقاطه هنا، ومراقبة تطور القرارات حق للجميع.
من السهل والمطلوب التفريق بين الحقوق السياسية والمدنية، وعدم الخلط بينهم، بل في الاردن اصبحنا خبراء برسم الفوارق بينهما، وجاء الوقت لنضع خبرتنا في التخفيف عن الاشقاء دون المساس بفلسطين والاردن. السبيل

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
06-12-2018 05:38 AM

الهواء الذي تتحدث جعل من ابناء وطنك غرباء . ابناء وبنات الاردن اصبحوا يوسطون الغرباء للحصول على وظيفة الا ترى في ذلك امتهانا لوجودنا, لماذا يتحتم على الاردن ان يكون متلقي كوارث القضية التي تنسق سلطتها مع المحتل.

2) تعليق بواسطة :
06-12-2018 08:20 AM

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم !
لا يمكن التبرير للباطل حتى بمبررات الاخوه والانسانيه . عندما يكون الثمن ضياع اوطان ، تصبح كل المبررات غير مقبوله .
لمسيره الاخ عمر النضاليه كل الاحترام وندرج هذا المقال بباب لكل جواد كبوه .

3) تعليق بواسطة :
07-12-2018 05:49 AM

يعني الهواء لا يصل لرئة ابناء غزه الا ب قوشان ارض او شقه او سياره باسمه. وكل هذا لدعم صمودهم !!!! لا يوجد اردني قلبه على الاردن وايضا على فلسطين يؤيد هذا القرار المثير للشك والاستفزاز لمشاعر كل اردني.

4) تعليق بواسطة :
08-12-2018 04:57 AM

توطين على حساب الشعب الاردني

5) تعليق بواسطة :
08-12-2018 04:59 AM

وبحكيلك دعم صمود هذا توطين علني

6) تعليق بواسطة :
08-12-2018 01:19 PM

يجب ان لا ننسى ان عمر الرزاز سليل اسرة بعثية سورية فأبوه المرحوم منيف الرزاز صار امينا عاما لحزب البعث عام 1965 وكان احد قياديي جبهة التحرير العربية الفلسطينية عام 1969 التابعة لحزب البعث في العراق .
أسوأ أمر في أي بلد في العالم اذا كان "المسؤول" لا يؤمن بهوية وطنه .

7) تعليق بواسطة :
09-12-2018 02:23 AM

رأيي : اكثر اثنين وطنية في تاريخ الاردن هما الشهيدان وصفي التل وهزاع المجالي, ومعظم من اتوا بعدهما لا يهمهم الا انفسهم .والله اعلم

8) تعليق بواسطة :
10-12-2018 03:36 AM

يعني ما فيه حدا اردني يدافع عن وجودهم وحقهم في بلدهم؟ لاادري هل اصبحنا نخاف من الدفاع عن هويتنا ووجودنا؟ كل الاردنيين المخلصين للاردن وفلسطين ضد هذا القرار وانا اولهم , لا لتمليك ابناء غزه ولا غيرهم في الاردن لا نريد توطينا تحت مسميات مشبوهة

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012