الخميس , 20 حزيران/يونيو 2019


خالد المجالي يكتب : دولة الرئيس نعم " للحديث بقية "

19-12-2018 10:00 PM
كل الاردن -


سارع رئيس الوزراء بتغريدة يبشر الشعب الاردني بالقاء القبض على المتهم عوني مطيع بما يعرف بقضية الدخان ، واتبع الرئيس ذلك الخبر بعبارة ' للحديث بقية ' وكأنه يقول ان الأمر لن يتوقف هنا دون الاشارة ان كان يقصد قضايا فساد اخرى او ما يتبع القاء القبض على مطيع ومعرفة تفصيلات القضية كما ينتظرها الشعب .

نعم نشكر الحكومة على متابعتها للهارب مطيع وان كان ذلك من ابجديات واجبات من يتولى السلطة التنفيذية والاصل ان يحاسب في حال التقصير ، ولكن حتى لا يقال عنا معارضة عدمية لا نعرف سوى الانتقاد فلا بد ان نشكر كل من بذل جهدا في هذه القضية وغيرها من واجبات السلطة التنفيذية التي وجدت لخدمة الوطن والشعب .

هنا يجب ان نؤكد ان الشعب الاردني يدرك تماما ان مطيع مواطن اردني خالف القانون ويستحق العقاب والغرامة وهذا امر لا يمكن النظر اليه اكثر من ذلك ، ولكن قضية الشعب الاردني اليوم هي معرفة كل من شغل موقعا عاما وبأي مكان وظيفي وتحت اي مسمى قد يكون ساهم بأي شكل من الاشكال في تجاوزات المتهم مطيع ومنحه سنوات طويلة من العمل المخالف والضار بالاقتصاد الوطني والاضرار الصحية التي قد يكون تسبب بها للشعب واهدار مئات الملايين من الدنانير بسبب ما كان يقوم به .

قضية الشعب اليوم ان يعلن بكل شفافية عن كل الاسماء المتورطة خلال تلك الفترة سواء كانوا رؤساء وزراء او وزراء او مدراء او موظفين او عاملين في أي مؤسسة ساعدوا او تستروا على هذه القضية لانه لا يعقل ان يعمل مطيع كل هذه السنوات وبهذا الحجم دون علم المؤسسات المعنية وهنا تكمن الخطورة ، وعليه فلا حصانة لاي اسم كان وباي مرتبة ولا يحق لاي جهة ان تتحفظ على الاسماء حتى يعلم الشعب الاردني حقيقة تلك الاسماء وحتى تنال العقابالعادل وتكون عبرة لكل من تسول له نفسه التآمر والخيانة للوطن والمواطن في سبيل تحقيق مكاسب دنيئة .

وبما ان الرئيس يريد ان يكمل حديثه ايضا فان الشعب يدرك ان قضية الدخان هي مخالفة مالية وصحية وفساد اداري ، ولكن ما قول الرئيس بشبهات الفساد التي قد تكون طالت ثروات الوطن واهدرت مقدراته من خلال برنامج الخصخصة وبيع اراض وشواطئ وعطاءات وبرنامج التحول الاقتصادي ورخصة امنية ، هل يستطيع الرئيس فتح كل تلك الملفات حتى تكتمل عبارته بقوله ' وعدنا وانجزنا ' وهذا مصير كل من تعدى على حقوق الوطن والشعب ؟ .

اختم مقالتي لرئيس الحكومة بنصيحة , كل الشعب الاردني يدرك مقدار المساحة والولاية التي تملكها وتتحرك من خلالها ، ولعل خطوة قد تنهي حالة الارباك التي تعيشها الحكومة في فتح ملفات الفساد ، وهنا لا نجد الا طريقا واحدا امامك وهي تشكيل هيئة قضائية مستقلة ومحصنة دستوريا مهمتها فقط فتح ملفات الفساد او شبهات الفساد ' عندها فقط تبرأ الحكومة وتلقى المسؤولية على القضاء لعل وعسى ان نبدأ صفحة جديدة .
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
19-12-2018 08:36 PM

منصبة حقك تعرف لقد سبقت الكاتب بخطوة واعلنت مبكرا وقبل التحقيقات مع مطيع اعلنت الحكومة انه لايوجد احد من الحكومة متورط منهم بتلك القضية

2) تعليق بواسطة :
19-12-2018 08:41 PM

نعم كلامك في مكانه تشردنا في بقاع الأرض وقتلت أحلام اجيال بسبب الفساد
كل فاسد يجب أن يدفع الثمن مين ماكان
وضع الفاسدين وطن بأكمله على كف عفريت

3) تعليق بواسطة :
19-12-2018 08:43 PM

نعتذر

4) تعليق بواسطة :
19-12-2018 08:47 PM

نعتذر

رد من المحرر:
اتهامك فيه تجن على الموقع ..تأكد اخي فراس ان لا احد مسؤول عن التعليقات من خارج كادر "كل الاردن " لكن هناك قانون وهناك تعليقات مخالفة لا يتحملها المعلق وانما رئيس التحرير .تحياتي

5) تعليق بواسطة :
19-12-2018 10:11 PM

*نعتذر

6) تعليق بواسطة :
20-12-2018 05:07 AM

العزيز خالد بيك المجالي كعادتك تختصر ما يجول في اذهان كل الشعب الاردني بعدة سطور, بدايه نشكر كل من ساهم في جلب مطيع, لكن اين الحرب على الفساد بدلاله العديد من القضايا التي اوردتها في مقالك كقضيه امنيه وبرنامج الخصخصه الذي شحد الشعب وختمه المتورط بقضية الفوسفات الذي ما زال حرا

7) تعليق بواسطة :
20-12-2018 06:42 AM

نريد ان نرى مىات الملايين من الدنانير ترجع للخزينه من وراء كشف الدخان.

نريد محاسبة من له اي علاقة ببيع ممتلكات الشعب بعملية ما يسمى الخصخصه.

نريد التوقف عن مهزلة الحوازات المؤقته والحقوق والتملك عن طريق هذه الجوازات وما بعده

نريد كشف كل عمليات التجنيس السياسي

8) تعليق بواسطة :
20-12-2018 05:42 PM

نريد وصفي جديد

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012