أضف إلى المفضلة
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
تراجع اسعار النفط متأثرا بضعف أسواق الأسهم الأمريكية وزيادة في المعروض بيلوسي تمنع الرئيس من مخاطبة الكونغرس طالما يتواصل الإغلاق الحكومي.. وترامب يصر "الصمادي":نثق بالقضاء ونقف صفا واحدا الى جانب ابننا بالوسائل المتاحة لتحقيق العدالة ودفع الظلم مقتل 5 أشخاص في إطلاق نار داخل مصرف بفلوريدا النائب مصلح الطراونة يطالب المواطنين بتقديم المعلومات لأمن الدولة عشائر السلط: متمسكون بسيادة القانون وهيئة دفاع عن العواملة خميس تفقد الموقع وامر بتحقيق دقيق : وفاة سبعة أطفال أشقاء بحريق منزلهم في دمشق الداوود يدعو للترشح لجوائز الإعلام السياحي العربي لعام 2019 اعتصام يطالب بإعادة مفصولي "المركز الإسلامي" وفاة أردني في طوكيو بحادث سير و"الخارجية" تتابع جسر الملك حسين .. تسهيلات وإعفاء من الرسوم لـ120 معتمراً فلسطينياً من ذوي الإعاقة الصفدي ونظيره الياباني يؤكدان استمرار العمل على آفاق أوسع للتعاون مادورو يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة "حقك تعرف": 180 مليون متر مكعب مياه مسروقة سنوياً بوتين:نؤيد إقامة الحوار بين الحكومة السورية والأكراد.اردوغان:هدف تركيا محاربة التنظيمات الإرهابية
بحث
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019


الغناء في العتمة

بقلم : جمال الشواهين
06-01-2019 03:48 AM

الكلام لا يقدم وقد يكون سببا لمزيد من التأخير وهذا الذي يحصل دائما كلما طل رئيس وزراء على الناس عبر الشاشات بالاقوال والكلام المنمق، ولطالما سمع الناس الكلام من الرئيس الاسبق الذي من خلاله عمل لهم البحور مقاثي واستمر يتكلم ويتكلم طوال اربع سنين عجاف ترك الرابع بعدها والبلد على اكثر ديون واقل انتاجية وفي اسوأ حال من الفقر والعوز.
ولم يختلف الامر عن الذي سبقه ولا الذي اتى بعده وهذا كان كارثة عندما ضاعف اسعار الخبز وبدل ان يكون ذلك حلا زاد الطين بلة اذ زادت الاعباء ولم يتحسن حال الخزينة ولا حال الناس، واكثر من ذلك غادر هو الاخر والحال على سوء اكثر.
وها هم الناس امام من ظنوه واعدا واذ به حلقة مضافة الى ذات السلسلة ولا جديد منتظرا منه وهو الذي مرر على الشعب قانون الضريبة الموصوف بالاسوأ على الاطلاق، وهو بصدد قانون لمنع الحريات، والاكثر اثارة لخيبة الامل فيه ما يتم من تعيينات وترفيعات تتناقلها الانباء دون التفات ولا خجل منها، واكثر ايضا عما يتداول عن الفريق الوزاري بما يعني تأكيد استمرار مبدأ حارة كل من يده له.
الكلام الجميل يمكنه ان يغري مراهقة تبحث عن حب عابر او صبية تريد الزواج وحتى ان يحصل المرء من ورائه على اموال او اي مكاسب والنتيجة تكون خسارة من سمع وصدق باعتبار المتكلم عابر طريق لا يعنيه الوفاء.
ويبدو ان كلام الرئيس سينطلي على المراهقين ومن يخشون العنوسة وكما حال الغريق الذي يتعلق بقشة، وانتظروا ولسوف ترون العجب والعجائب في هذا العهد، ثم ما الذي سيكون ممكنا ليفعل ما يقول والموازنة ليس فيها ما له ان يحل مشكلة مركز صحي وليس مستشفى البشير مثلا.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012