أضف إلى المفضلة
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019
شريط الاخبار
وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا وسيدافع عن الدستور والسيادة الوطنية تراجع اسعار النفط متأثرا بضعف أسواق الأسهم الأمريكية وزيادة في المعروض بيلوسي تمنع الرئيس من مخاطبة الكونغرس طالما يتواصل الإغلاق الحكومي.. وترامب يصر "الصمادي":نثق بالقضاء ونقف صفا واحدا الى جانب ابننا بالوسائل المتاحة لتحقيق العدالة ودفع الظلم مقتل 5 أشخاص في إطلاق نار داخل مصرف بفلوريدا النائب مصلح الطراونة يطالب المواطنين بتقديم المعلومات لأمن الدولة عشائر السلط: متمسكون بسيادة القانون وهيئة دفاع عن العواملة خميس تفقد الموقع وامر بتحقيق دقيق : وفاة سبعة أطفال أشقاء بحريق منزلهم في دمشق الداوود يدعو للترشح لجوائز الإعلام السياحي العربي لعام 2019 اعتصام يطالب بإعادة مفصولي "المركز الإسلامي" وفاة أردني في طوكيو بحادث سير و"الخارجية" تتابع جسر الملك حسين .. تسهيلات وإعفاء من الرسوم لـ120 معتمراً فلسطينياً من ذوي الإعاقة الصفدي ونظيره الياباني يؤكدان استمرار العمل على آفاق أوسع للتعاون مادورو يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة "حقك تعرف": 180 مليون متر مكعب مياه مسروقة سنوياً
بحث
الخميس , 24 كانون الثاني/يناير 2019


الهروب من الأردن " خيانة " والتأميم , هو الرد ! . بقلم : شحاده أبو بقر العبادي

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
07-01-2019 04:55 PM

في ضوء فوضى المعلومات والشائعات عن هروب مستثمرين ورجال مال وأعمال من الأردن بعد أن تدنت أرباحهم ومكتسباتهم , فإن التوصيف الوطني الصحيح لهكذا واقع مخز مبرره الجشع أو الإحتيال لا غير , هو أن الهروب يرقى سلبيا إلى حد ' الخيانة ' التي تستوجب الردالحاسم وفورا وبلا تردد أو تهاون .

الأردن ليس مجرد بقرة حلوب إن خف ضرعها أو جف هجرناها بعد أن حلبناها حتى آخر قطرة . الأردن وطن وهو أب اليتامى والهاربين واللاجئين إلى حياضه بحثا عن لقمة عيش وملاذ آمن وليس العكس ! .
من إستثمر وحظي بالتسهيلات والإمتيازات والحوافز على كثرتها ووفرتها وجنى الملايين وربما المليارات من خير الأردن وتعب وجيوب شعبه الخاوية , عار عليه أن يهرب تحت جنح الظلام بحثا عن مرابح أكثر وملايين أكثر , وعلى حكومتنا أن تتخذ ولو مرة , موقفا حازما أكثر , فهي حكومة شعب مكلوم في لقمة عيشه وفرصة عمله ويصبر صبر أيوب عليه السلام وأكثر ! .

نطالب الحكومة بموقف صريح واضح إزاء أمر جلل كهذا يستهين بالأردن وبإقتصاده الوطني ولا يقيم له وزنا إلا بقدر ما يقدم من مكاسب وأرباح طائلة . من يهرب أو حتى قد يفكر بالهرب يجب أن يطبق عليه وعلى ما يملك قرار سيادي وطني حاسم هو ' التأميم ' , والمنع من العودة ودخول الأردن ثانية , فليذهب حيث يشاء ولكن مع حفظ حق الأردن وشعبه وصون مرتكزات إقتصاده الوطني ! .

ليس هذا وحسب , فالتأميم يجب أن يطال كل فاسد رتع في خير بلدنا , فلا يعقل ولا يهضم أو يستساغ أو يقبل دينيا أو وطنيا أو قانونيا أو حتى أخلاقيا , أن يستعصي على شعبنا الطيب الوفي الصابر حتى قوت يومه , فيما يتبرطع طارئون وفاسدون متخمون بخيراته , وإن قل خيره غادروا بالحفظ والصون بحثا عن مغانم أكثر في مكان ما على هذا الكوكب , بعد أن حصلوا على الكثير وجنوا الكثير ومنهم من تكبر علينا وتجبر ! .

الأردن ليس ' منهبة ' لكل طامع جشع . الأردن دولة وشعب ووطن رغم أنف كل مستهتر . وعلى مواطنيه المرددين للشائعات أن يحذروا كثيرا , فالأردن اليوم مستهدف أكثر من أي وقت مضى , والمطلوب لا قدر الله , هو دمار إقتصاده وإنهيار دولته ودخوله الفوضى لغايات في نفوس يعاقيب كثر !

من يقرأ ويتابع ويحلل ويفكر بالبصر والبصيرة معا , يرى المؤامرة الخسيسة رأي العين , وعلينا جميعا واجب صدها , وإلا فسنبكي على الأطلال لا سمح الله , إن لم ننتبه ونحذر ونقف سدا منيعا كشأننا دوما في وجه الكارثة وصانعيها وأعوانهم الكثر خارج الحدود .

نحن وبكل الصراحة على مفترق طرق , فإما أن نعض على بلدنا ' المملكة الأردنية الهاشمية ' بالنواجذ وعنها وعن وجودها وحاضرها ومستقبلها ندافع , أو فلننتظر الأسوأ لا قدر الله , ولست أخال أردنيا واحدا ومن كل طيف ومشرب , يرضى بهذا أو يتردد في صده مهما كان الثمن . صان الله الأردن من كل شر , بهمة شعبه الوفي الواحد , وبقيادته الهاشمية التي عنها لن نتحول مهما توهم الحالمون والطامعون والمتآمرون الأشرار . والله جل في علاه من وراء القصد .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-01-2019 05:36 PM

يجب ان لا تتعجل الحكومه بمنح جنسيات لمرارين الطريق لان هدف معظم هؤلاء هو الجنسيه لمدعي الاستثمار والتحايل واخذ اموالهم ويبدو ان القوانين فيها ثغرات مما تمكنهم من التحايل والتجنس والهرب

2) تعليق بواسطة :
08-01-2019 11:25 AM

يا استاذ شحادة لا تكبر الموضوع
يجب ان يكون هنالك حرية في تدفق الاموال والاستثمارات بين الدول وهذا هو الوضع الطبيعي
اللي بروح بيجي محله عشرين
الوضع عادي
هاي طلع ميقاتي ولا زالت الملكية تطير بل وتحسن وضعها
طلع الحريري ولا زال البنك العربي عملاقا اردنيا

3) تعليق بواسطة :
09-01-2019 02:43 PM

مع تعليق رقم 2
المحترم
دعه يمر دعه يخرج هي القاعدة التي يجب ان تسود مجتمع اعمالناولكن بشرط ان لا تكون ذمم الخارجين مشغولة بمطالبات وحقوق اخرين وحينها يصبح هروبا يستحق المساءلة
ولكن ثانية: كله بالقانون وليس ما يسمى بـ التاميم الكلمة المزعجة للغاية والتي جربها اخرون فكانت ويلات ممتدة كمصر ناصر

4) تعليق بواسطة :
10-01-2019 01:54 AM

للإخوة المعلقين الأفاضل , أتفق معكم تماما ولكن ما رأيكم بما قرأناه جميعنا ربما عن مستثمر غادر البلد وبذمته مليون ونصف المليون دينار لأناس ساهموا بها معه , لا أعرف مدى دقة الخبر لكنه نشر عندنا .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012