الإثنين , 22 تموز/يوليو 2019


خالد المجالي يكتب : خيارات جلالة الملك ...

17-03-2019 08:00 PM
كل الاردن -


لا شك ان الأردن يتعرض لضغوط غير مسبوقة في هذه الفترة الزمنية التي تسبق الاعلان الرسمي عن ما يسمى صفقة القرن خاصة اذا علمنا مقدار التهديد الذي يتمثل في تطبيق تلك الصفقة على فلسطين والأردن ومستقبل الدولة ونظام الحكم وأخيرا الاستقرار الامني الذي يعيشه الاردن بالرغم من كل الضغوطات التي تمارس عليه بفعل فاعل .

الأردن حسب المشاهدات السياسية يعيش حالة تفرد في القرار السياسي ، واحيانا الاقتصادي ، فلا يوجد فصل حقيقي للسلطات ولا ولاية عامة للسلطة التنفيذية التي أصبحت مجرد ديكور ، اما مجلس النواب فأين هو من دوره الرقابي والتشريعي؟ .

الاخطر ما يعيشه الاردن أيضا من سياسة ' تحطيم وتقزيم ' الشخصيات الأردنية حتى بات الوطن ربما شبه ' عقيم ' وأصبح المواطن يعيش على امجاد بعض الرموز الوطنية التي استشهدت منذ عشرات السنين ، وهذا للأسف أيضا ينطبق على المجتمعات العشائرية فقد مورست عليهم أشكال التفرقة والاختراق وصناعة' شيوخ' منهم من لا يحظى بتقدير من العشيرة .. فأين أصبحنا من دور العشيرة الاجتماعي والسياسي المتعارف عليه منذ انشاء الدولة الاردنية الحديثة .

اليوم نعيش في ربع الساعة الاخير كما يقال بما يخص صفقة القرن والكل يتحدث عن موقف جلالة الملك منها وما يستطيع فعله حولها ، مع ادراكنا ان الأردن هو حجر الأساس ولا يمكن انجازها الا من خلال موافقة الاردن رسميا وشعبيا ، وبما أن الموقف الشعبي لا يمكن أن يقبل بها فلم يبق امام الادارة الاميركية الا الضغط على الموقف الرسمي وممارسة الضغوط السياسية والاقتصادية على الشعب الاردني والمزيد من الاغراءات للشعب الفلسطيني بعد فقدان الأمل بعودتهم الى وطنهم .

هنا لا بد أن نستذكر موقف الأردن عام 1991 من الحرب على العراق لتحرير الكويت ، وكيف استطاع الأردن تجاوز كل الضغوط والحصار من خلال الموقف الشعبي الداعم للموقف الرسمي الرافض للحرب، واليوم للأسف نجد أن الشعب ابتعد كثيرا عن الموقف الرسمي ولا يمكن التقريب بينهما في ظل استمرار النهج الذي تدار به الدولة في الفترة الاخيرة .

وحتى نكون أكثر وضوحا فلا بد من البحث حول الخيارات امام جلالة الملك للتصدي لهذه الصفقة والمحافظة على الأردن والاستمرار بدعم الاشقاء الفلسطينيين ، هنا لا بد من المصارحة والمطالبة بشكل مباشر من جلالة الملك للبدء بتغيير السياسة الداخلية بادارة الدولة ووقف كل اشكال التدخل في السلطات واختيار قيادات وطنية اردنية قادرة ومدركة للأخطار القادمة تستطيع اقناع الشعب بضرورة التصدي لأي مؤامرة على الوطن والنظام .

كثيرا ما تحدثنا وحذرنا من الوصول لهذه المرحلة من الضعف السياسي والاقتصادي وتفكيك الدولة، ومع ذلك ما زال هناك بذور قوية لدى الشعب الأردني ترفض المساومة على الأردن وفلسطين ولكنها فقط بحاجة لخطاب وطني وحكومة مقنعة تمتلك ولاية عامة وبرأيي لا أجد اليوم خيارا اخر امام جلالة الملك بعد اتضاح الصورة وخاصة الموقف العربي الرسمي وترك الاردن والشعب الفلسطيني وحيدين امام مؤامرة كبرى سيدقع الجميع ثمنها لاحقا اذا ما تم تنفيذها .
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
17-03-2019 08:24 PM

اخي ابا احمد . بعد التحية اشكرك مجددا على طرح هذا الموضوع الاهم بالنسبة لمستقبل الوطن . لا اريد أن أؤكد بأنني من أشد أعداء ما يسمى ب ( صفقة الآردن ) الا أنني اعتقد بأن جلالة الملك يتعرض لضغوط قوية جدا من قبل الدول المانحة للمساعدات للاردن و على رأسها الولايات المتحدة ودولتان عربيتان ..وو

2) تعليق بواسطة :
17-03-2019 08:29 PM

و غيرها من الدول التي تعمل على تحقيق صفقة القرن بسبب قناعاتهم بأنه لا حل ممكن لانهاء الصراع العربي الصهيوني الا على الطريقة الصهيونية و لقد شرحت في مداخلة سابقة على مقال آخر لكم شكل الدولة الفلسطينية الجديدة المقترحة و الموافق عليها من قبل الجهات المؤثرة في المنطقة العربية و هي معروفة للجميع ....

3) تعليق بواسطة :
17-03-2019 08:33 PM

و يبقى السؤال المهم مطروحا الا و هو : هل يستطيع الاردن وحده الوقوف في وجه هذا التيار و هم لا شك يهددون الاردن بأنهم سيتوقفون عن تقديم أية مساعدات للاردن مستقبلا . و نحن علينا أن نسلم بأن توقفهم سيؤدي حتما لنتائج وخيمة فنحن لسنا دولة صناعية و لا زراعية و لا يمكننا الوقوف وحدنا على ارجلنا ...

4) تعليق بواسطة :
17-03-2019 08:38 PM

فذهاب جلالة الملك الى الولايات المتحدة مرتين خلال اسبوع واحد لهو دليل على صعوبة موقف الاردن الرافض لصفقة القرن مدركا خطورتها التي أنت اشرت اليها . الاردن لا يحسد على وضعه الداخلي الصعب و الشعب الاردني لم يعد قادرا على تحمل المزيد من الضرائب و الرسوم و غيرها لسداد العجز الحكومي المزمن ..

5) تعليق بواسطة :
17-03-2019 08:43 PM

بسبب السياسات الحكومية المتعاقبة و التي جيرت قضايا الوطن لبعضها البعض . و هذه الحكومة لن تستطيع مهما حاولت ترميم ما دمره غيرها على مدى سنوات طويلة و لطالما نبهنا اليها من البدايات فلم نجد آذانا صاغية و لا عيونا قارئة . اي عاقل كان يدرك باننا كنا مقبلين على مستقبل سيء و هو ما حصل . و الحديث يطول !!!!

6) تعليق بواسطة :
17-03-2019 10:13 PM

اشكرك اخ ابو احمد على همك الوطني الحر بالنسبه للرموز الوطنيه القديمه التي يتغنى بها الأردنيون فلقد تم قصفها من الخارج من قبل اردني امريكي قبل فتره

7) تعليق بواسطة :
18-03-2019 01:56 AM

عندما يكون الخيار هو الشعب لا يوجد قوة تستطيع ان تقف في وجه حاكم او دولة يقفون الى جانب بعضهم البعض ويستمدوا القوة من بعضهم البعض ..

8) تعليق بواسطة :
18-03-2019 10:16 AM

نريد السيد حيدر الزبن رئيسا للوزراء

9) تعليق بواسطة :
18-03-2019 02:31 PM

بصراحة لا تتوفر لدي مصادر معلومات عن صفقة القرن حتى استطيع ان ابدي رايي في هذا الموضوع السياسي الهام ولكن الذي اعرفة ان جلالة الملك يعرف ماذا يفعل وماذا يقول حيت يتمتع باقوى الاتصالات مع قادة العالم الذين يعرفون من هو هذا الهاشمي القرشي حفيد الرسول (ص) .

10) تعليق بواسطة :
18-03-2019 04:10 PM

اتمنى من سيدنا عبد الله الثانى حفظه الله ورعاه ان يعين اميرا هاشميا رئيسا للوزراء وبعده ان شاء الله يوف تتعدل امورنا لان ثقتنا بال هاشم مطلقة حماكم الله وبارك الله فيكم

11) تعليق بواسطة :
18-03-2019 04:27 PM

نعتذر

12) تعليق بواسطة :
20-03-2019 08:47 AM

العزيز ابواحمد اتفق معك اننا بحاجة ماسة الى قيادات وطنية تتميز بالطهارة الوظيفية والاستقامة السلوكية والوطنية الاصيلة بالتوازي مع كنس النخب الفاسدة ومحاكمتها لاسترداد الاموال المنهوبة وفضح سياساتها الكارثية سواء عن جهل او عن خدعة مقصودة.الاخلال بالوظيفة جريمة فكيف ممارسةالفساد بابشع اشكاله.تحيتي لك

13) تعليق بواسطة :
24-03-2019 09:27 AM

تحيه وبعد:تحليل منطقي واقعي لكن مرفوض اي شكل من اشكال الاتحاد مع السلطه الفلسطينيه قبل قيام دولتهم على ارض فلسطين وعاصمتها القدس شرقيه او غربيه. وعلى اصحاب القرار التمسك بهذا الخيار.
وبعد ذلك الشعب سيقرر

14) تعليق بواسطة :
24-03-2019 10:08 AM

قال جلالة الملك ان الشعب يقف معه بالنسبه للقدس ونحن نقول نعم كما ان الشعب يجب ان يعبر عن وقوفه مع الملك باحتجاجات عارمه ترفض كوشنير وافكاره وترامب وطموحه بوقفة لجميع الاردنيين انهم احرار بوطنهم وانهم يرفضون احلام ترامب وصهره..ليعلم ترامب وكوشنر ان الشعب يقف خلف قيادة الملك في رفض صفقة القرن .

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012