أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 21 أيار/مايو 2019
شريط الاخبار
مراسلون بلا حدود : السعودية تحتجز منذ شهور الصحفيين الاردني فرحانة واليمني المريسي "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" تحذر من ورشة البحرين "المسمومة" مادورو يتحدى المعارضة: دعونا نجري انتخابات برلمانية مبكرة! الملك يعود الى ارض الوطن مسؤول إسرائيلي: سنشارك في مؤتمر البحرين حول صفقة القر نقيب المحامين: سنرسل إنذارا عدليا للرزاز لإلغاء إتفاقية الغاز الاحتلال الاسرائيلي يسمح بدخول عربات مصفحة صناعة اردنية لصالح السلطة الفلسطينية "الزراعة": "أفعى فلسطين" من الأنواع المهددة بالانقراض في الأردن الملك وأمير الكويت يؤكدان عمق العلاقات الأخوية الأردنية الكويتية سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات الملك يغادر أرض الوطن في زيارة إلى الكويت مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات للنائب العام سفير فنزويلا يدين الحصار الاقتصادي الاميركي على بلاده السلطات العراقية "تعقب" على صاروخ السفارة الأميركية رسميا .. عطلة عيد الاستقلال السبت المقبل
بحث
الثلاثاء , 21 أيار/مايو 2019


ذيبان..لن تُسلِمَ الروح يا سادة

بقلم : فلحة بريزات
12-05-2019 12:04 PM

تدخل ذات الحروف الخمسة هذه المرة ليلاً شديد القتامة، وسط صمت مكتمل الأطراف والحسابات، لكن المتمنيات بأن يكون سكوناً للمعالجة، لا تواطؤاً على مستقبل بلدة انتفضت من ضيم حاق بها عشرات السنين، لُتخصب وعياً جمعته على امتداد سنين وأد أحلام أجيالها أمام سيرة من المصادفات المرسومة .
تتحرك سيدة مؤاب اليوم مستنيرة بالتاريخ، ومستظلة بالجغرافيا لا بقرابة الدم، وهي ترى سخاء المؤمنين بشيطنتها، حين حكم على أحد أبنائها، وتجريمه وفق قانون فُصل استجابة لإرادة تكميم الأفواه التي تنمو جذورها، وسط فوضى القرارات، وحيث الخشية من أن يؤسس قانون الجرائم الإلكترونية للمواجهة مع سلطة هي المستقر، والملاذ الآمن لمن لا ملاذ له.

القضية لا تقف اليوم عند الناشط (صبري المشاعلة) وبما يحمله هذا الذيباني من هدوء مشتعل يكفي لإيقاظ قرى نائمة في لحظة، حين اختزل سنوات من الحرمان لمن ولدوا كهولا في بلدات توقفت أحلام أطفالها أمام من يضربون بكل الاتجاهات دون شمس من البصيرة لمآلات انفلات المشهد من عقاله .

إنها قضية قرى غير ظالمة لأهلها، يُطوقها تواطؤ الغارقين في هوة اللاوعي عن خواتيم التطرف في معالجة غضب مشروع أوجدته سياسات الاستعلاء والإقصاء للمخزون الأردني الأصيل تحت مبررات رفعوها الى مصاف الحقيقة لتمنحهم مشروعية خيط أكفانها بثوب من النزاهة والبراءة.

ذيبان التي تغاضت مختارة عن غياب العدالة، وتعالت على إخفاقات من صموا الأذان عن عقلانيتها الوازنة، تقف اليوم مطولاً أمام ذلك الضمير المستتر الذي يتفنن في تقدير المسافات في الظلام، حتى لا تبصر النور، وتبقى رهينة الفقر، ولوثة المخدرات والكرم المقنن الذي يطل عليها بين حين وحين، وفقاً لشروط واملاءات أوجدت السبب وعاقبت على النتيجة.

وحين نكتب عن ذيبان؛ فإن في المشهد سيدة كاملة السجايا قابضة على جمر الغضب، غضب من غياب التنمية وشح الامكانيات ، وفلسفة رسمية عميت عليها الأنباء لتصر على تسطيح مشاكلها، وتقليم أظافرها؛ لحرفها عن سكتها لتبدو وكأن الشر يسكنها، ومع هذا وذاك ؛ فإن يقينها بفلذات أكبادها كبير؛ بأن يسدوا كل محاولات إزاحتها عن مسارها والعبث بوطنيتها.

فذيبان يا سادة .. لا تحركها سفارات، ولا تمتطي صهوتها الصفقات. هي بقعة من قمح وهيل يديمي قلبها الوجع ويسفك دماءها الخذلان . فهل تكفوا عن زعزعتها طالما كففتم يدكم عن جروحها مبكرا، بأمل قادم أن يمنح الوقت الزمن لملمة جراحها حتى تظل شعلة تحمل مصابيح الإشراق والتنوير الى جانب شقيقاتها في المعاناة ومن أُقفلت بوجوههم الأبواب على امتداد بقاع الوطن الأشم.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-05-2019 03:16 PM

اختي الفاضلة فلحة لافض فوك ايتها النشمية بنت الاجواد فذيبان ميشع رمزنا الوطني الذي بقى حيا عصية على الكومبرادور ومعارضات الخارج المشبوهة

2) تعليق بواسطة :
12-05-2019 05:12 PM

كل عام وانت بخير والله يحفظك ويرعاكي

3) تعليق بواسطة :
14-05-2019 02:35 AM

كل التحية اسمك قريب من اسم جدتي فلحه وفليحه.
والفلحه من الفلاح ومن الزراعه ايضا. مقال طيب وبلادنا طيبه لا تحركها سفارات ولا دولارات ومواطننا صابر رغم الجراح والضربات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012