أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2020
الثلاثاء , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2020


عنجهية المنتصر ومستقبل الأمة . . ! موسى العدوان

بقلم : موسى العدوان
04-07-2019 08:05 PM

في تموز 1920 دخل الجنرال الفرنسي ' جورو ' دمشق بقواته منتصرا بعد معركة ميسلون ، فتوجه إلى قبر صلاح الدين الأيوبي، ثم وقف أمامه وقال : ' ها نحن عدنا يا صلاح الدين '. وكان يقصد بذلك أنه قد نجح في العودة إلى دمشق، بعد 733 سنة من خروج الصليبيين مدحورين منها، على يد صلاح الدين ورجاله في معركة حطين عام 1187 م.

أما عندما احتلت القوات الألمانية العاصمة الفرنسية باريس عام 1940، فقد زار هتلر قبر نابليون بونابرت، فانحنى أمامه بكل احترام قائلا : ' عزيزي نابليون . . سامحني لأني هزمت بلدك . . لكن يجب أن تعرف أن شعبك كان مشغولا بقياس أزياء النساء، بينما شعبي كان مشغولا بقياس فوهات المدافع والبنادق '. فشتان بين الطرفين وحصد كل منهما ثمن فعله.

* * *
التعليق :

هذان المثالان يذكراننا بأن المستعمرين المهزومين، لا ينسون ثأرهم ولو بعد حين. وأن الشعوب العربية المشغولة هذه الأيام بالمسلسلات، والأغاني، والمهرجانات، وعروض الأزياء، والسياحة، وسباق الخيول، وسباق التطبيع مع إسرائيل، في الوقت الذي يعزز به العدو الإسرائيلي من إمكانياته العلمية والقتالية والسياسية، فلن تقوم للدول العربية قائمة.

وإذا استمرينا على هذا الحال، فقد يأتي أحفاد هيرتزل وأشكول وديان في يوم قادم ليقولوا : ' ها نحن عدنا إلى أرضنا الموعودة من الفرات إلى النيل أيها العرب، وما عليكم إلا أن تعيشوا تحت حكمنا مواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة '.

التاريخ : 4 / 7 / 2019

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
05-07-2019 08:44 AM

من اراد العزة اخذ باسبابها

قد يعود بنو قريظة الى حيث كانوا يرفسون القبور صارخين ها قد عدنا. هل يردعهم ما اعددنا لهم من شجب واستنكار بشده..واللجوء للامم المتحده!

عصر الانحدار بدأ بهزيمة دولة الخلافة العثمانيه، ما زال العرض ساريا، والقادم اعظم.
هذا جزاء امة اوغلت بالباطل

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012