أضف إلى المفضلة
الإثنين , 19 آب/أغسطس 2019
الإثنين , 19 آب/أغسطس 2019


« الجميد» .. صناعة وطنية بحاجة للدعم

بقلم : شذى عساف
03-08-2019 06:35 AM

لا شك أن « الجميد» يعتبر جزءا مهما من التراث الشعبي الاردني... فرضته الحياة البدوية من زمن بعيد لعدم توافر وسائل لتخزين منتجات الالبان...
وصمود « الجميد» ، رغم التطور الحاصل في الصناعات الغذائية زاد من قوته ارتباطه بطبق رسمي يعدّ الأكثر شهرة على مائدة الأردنيين، ألا وهو « المنسف» الذي تجده في كل بيت من البيوت الاردنية...كما يقدم في جميع المناسبات، الاتراح منها او الافراح...
حتى أن « المنسف « اصبح مطلبا لمعظم سياح المملكة..
وتجد كل من زار الاردن سأل عن المنسف وعن امكانية شراء الجميد...
وانطلاقا من أهمية الجميد وارتباطه بتقاليد وثقافة المجتمع الاردني فقد أثار قرار فتح باب استيراد الجميد السوري الكثير من الجدل واختلافا في الآراء... فهناك من كان يطالب باستيراده من سوريا، تحت مبررات رخص سعره ...
وهناك من يعارض لان بيع الجميد يشكل المصدر الاساس لدخولهم...
الى درجة أن بعض تجار الجميد - كما نشر في بعض الأخبار - باتوا يفكرون ببيع محالهم بسبب قرار فتح باب الاستيراد من سوريا، لأن خسائرهم ستكون فادحة ...
وهذا قد يكون مؤشرا خطيرا يهدد « أرزاق « بعض الاسر...!
لذلك على الجهات المعنية دراسة هذا القرار انطلاقا من واجبات العمل على حماية المنتج الوطني من الجميد خصوصا في موسم انتاجه...والموازنة بين دعم ما « صنع في الأردن « بالدرجة الأولى ، وبين تلبية احتياجات السوق بالدرجة الثانية...
وفي المقابل على التجار تخفيض اسعار الجميد البلدي كي يكون المنتج المحلي قادرا على منافسة المنتج المستورد من حيث الجودة والسعر ...
مؤكدين ان الجميد المحلي سيبقى ذا صبغة وطنية وحضور عالمي وليس مجرد سلعة غذائية فقط ، لانه روح الأكلة الشعبية الأولى ولا يمكن التخلي عنه.الدستور

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-08-2019 04:32 PM

لافض فوكي يا اخت الرجال

2) تعليق بواسطة :
04-08-2019 04:34 PM

الاخت الكريمه تطرقت الى موضوع يستحق الاهتمام حيث الجميد البلدي وخاصه الكركي اصبح من يقوم بانتاجه قليلون لعدم توفر المراعي والاراصي الزراعيه وعلينا ان نخلق بيئة مناسبة وخاصة في المناطق الشرقية وان ندرب الشباب والشابات على هذه الصناعة التاريخية حيث اصبح الجميد يطلب من قبل اكثر المغتربين

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012