أضف إلى المفضلة
الإثنين , 23 أيلول/سبتمبر 2019
شريط الاخبار
النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية إحباط تهريب 124 "كرتونة" تحوي 6200 "كروز" دخان عبر حدود جابر النواصرة : لن تضيع حصة على الطلبة، وهنالك إجراءات غير اعتيادية سنكشف عنها نظام حوافز موحد يشمل جميع كوادر الصحة مشعل احمد نهار المجالي "ابو احمد" في ذمة الله الرزاز يطلق المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للإسكان لذوي الدخل المتدني والمتوسط مذكرات "إبلاغ" بدل "الإحضار" للشهود وإتاحة الدفع الالكتروني لقضايا التنفيذ موظفون في اليرموك يطالبون بتنفيذ العفو قروض ميسرة بـ 100 مليون دينار للشباب الأردني لجنة عسكرية مصرية تزور الأردن لتصفية المواقف التجنيدية للوافدين المصريين الامن العام يصدر بياناً حول تفاصيل المداهمة الامنية لمنزل في مخيم حطين د . خيرو البقور العبادي مساعدا لمدير التنمية المحلية في وزارة الداخلية أ ف ب: مظاهرات في السويس مناهضة للسلطات المصرية هزة ارضية تضرب شمال العراق "إدارية الأعيان" تبحث رواتب القطاع العام ومطالب المُعلمين
بحث
الإثنين , 23 أيلول/سبتمبر 2019


تبعات إضراب المعلمين

بقلم : زياد الرباعي
10-09-2019 05:01 AM

بعيدا عن التأييد أو المعارضة لإضراب المعلمين، لا تخفي قطاعات اقتصادية قلقها من إطالة أمد الاضراب، وكثيرة هي الخدمات التجارية، والنقل، المرتبطة بدوام المدارس، وعول كثير منها على بداية العام الدراسي، لينعش الاسواق الراكدة، بل هناك قطاعات مرتبطة كليا بالدوام المدرسي، فجل المطاعم، ومحلات المعجنات والمخابز، والمكتبات، تشكل المدارس أغلبية دخلها، وقس على ذلك محلات الحلويات والشبس والشوكولاته والسكاكر والمكسرات، فجلها استعدت للعام الدارسي، وجل بضائعها بشيكات مؤجلة.

المقاصف المدرسية عمود اساسي في التجارة، ورهانها على الطلبة، الذين يناهز عددهم 1.5 مليون طالب، وفي حال استمرار غيابهم تتراجع مبيعاتها، وأرباحها التي يعود ريعها لصالح الطلبة وخاصة الفقراء.

وتبعا للمقاصف، هناك الباصات التي تزود المدارس بالبضائع، وهناك أسر منتجة تتعامل بالتحديد مع الكادر التعليمي في المدارس البالغ زهاء 100 الف معلم ومعلمة عدا الاداريين، لبيع الادوات المنزلية، والخضراوات وأدوات التجميل..الخ.

اما النقل، فكثيرة هي المركبات وخاصة الباصات الخصوصية، التي وجدت لنقل الطلبة، تتأثر في استمرار الاضراب، وهؤلاء جلهم من المتقاعدين وبالتحديد العسكريين، الذين يشكل لهم دخل النقل حماية اقتصادية، وينقذهم من مشاكل مالية مع البنوك أو اقساط الباصات.

إذا، خلافات نقابة المعلمين والحكومة لها تبعات، وحلها ضروري، كي لا يكون هناك مخاطر لديمومة الاضراب سواء إجتماعيا، وإمنيا وإسريا،واقتصاديا.

ركوب الرأس، ومن ينزل عن الشجرة أولا، فلسفة زائدة، لا معنى لها امام مصلحة الوطن، ومستقبل الطلبة، ولا حل الا بالحوار، ولا مفاوضات الا بتقديم تنازلات، ترضي الطرفين، لأجل الصالح العام والطلبة، مع ضرورة أن تكون الحلول لصالح المعلمين، ليس لانهم بحاجة للانصاف المالي والمعنوي فقط، بل لأن الحكومات ماطلتهم، وغضت النظر عن التفاهم معهم،خاصة وزراء التربية، الذين أوهموهم كثيرا، وعبر عقود من الزمن، بان القادم أفضل، والمردود المالي سيكون على الأقل أضعاف ما يتقاضاه المعلم حاليا، والارشيف الصحفي والوزاري، يعج بالوعود والتفاهمات، ولكن الكلام المعسول بحق المعلم دون تنفيذ أوصلنا لهذه الحالة، التي احدثت شرخا يصعب رتقه، وخاصة إذا تنامى لصدام بين الاهالي والمعلمين.

الرأي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012