الأحد , 23 شباط/فبراير 2020


أساليب بالية

بقلم : عبدالله المجالي
10-09-2019 05:07 AM

لم تعد أساليب شيطنة المعارضين والتحريض ضدهم، والتأليب عليهم تؤتي أكلها في هذه الأيام.
الأفضل من ذلك التفكير خارج الصندوق وبشكل إبداعي لتجاوز المشكلات والأزمات والمطبات التي تعترض الحكومات، بدل اللجوء إلى أساليب انتهت صلاحيتها.
وبما أن تلك الأساليب انتهت صلاحيتها فإنها ليست لا تنفع فقط، بل إنها تؤدي إلى نتائج عكسية، وترتد على أصحابها مما يزيد الهوة بين الحكومات والشعوب.
المعادلة الصحيحة سهلة تكمن في: مزيج من الصراحة والشفافية والعدالة وتكافؤ الفرص، إضافة إلى القدوة الحسنة من المسؤولين والشعور مع المواطنين ومطالبهم، كل ذلك في جو من إجراءات حقيقية لبناء الثقة المفقودة.
باختصار، فإن المواطن يجد صعوبة كبيرة في رمي ورقة في مكان نظيف، لكنه لن يجد حرجا في رمي نفاياته في مكان وسخ. السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012