أضف إلى المفضلة
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024
الجمعة , 12 تموز/يوليو 2024


خالد المجالي يكتب من تركيا : "سايكس بيكو " يوشك على الأفول

02-11-2019 10:09 PM
كل الاردن -

المتابع لما يجري في وطننا العربي بعد انطلاقة 'الربيع العربي' من تونس العروبة وانهيار بعض الأنظمة الحاكمة خاصةالديكتاتورية يستنتج ببساطة ان عهد سايكس بيكو يوشك على الأفول وان هناك تغيرات سياسية قادمة على المنطقة
العربية لكن ليس بالضرورة ان تكون لصالح الشعوب كما حصل في احدى الدول العربية.

مئة عام ونيف مرت على تقسيم العالم العربي ووعد بالفور المشؤوم بإقامة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين. ..اليوم كما يبدو ان وقت نهاية تلك الحقبة قد اقترب.. واصبحت بعض الأنظمة عبئا على مخططات الغرب في المئوية الجديدة.

فقدت الأمة العربية معظم مقومات وحدتها واصبحت معظم شعوبها للأسف منقادة الي الهويات القطرية والطائفية وحتى العرقية فبالتأكيد المطلوب أنظمة شبه ديمقراطية وشعوب متناحرة وفاقدة البوصلة الحقيقية تبحث عن ما يسمى الدولة المدنية او العلمانية حتى ربما ينتهي اخر ارتباط بتاريخ عربي إسلامي دام اكثر من أربعة عشر قرنا.

المطلوب شعوب عربية تعتقد انها تحكم نفسها في وقت تم اثقالها بالديون والفقر والجوع والبطالة ولم يعد يجمعها قضية عربية وجل همهاان تبحث عن مخلص من واقع مؤلم دام قرنا من الزمان لعل يعود لها يوما صلاح الدين الأيوبي.!.

نعم عصر سايكس بيكو يوشك على النهاية ولكن هناك عصر ترمب وبوتن وهما اليوم يتحكمان بمصير معظم الانظمة ..ومن يتابع كيف تدار الأحداث والتطورات في المنطقة يدرك ان ما زالت ايدي الغرب بكل اسف تتحكم بمصير معظم الشعوب العربية وباموال عربية وعلى حساب الامها واوجاعها التي أصبحت عنوانا لعالمنا العربي.

صحيج ان الشعوب في نهاية المطاف تنتصر وبمسؤولين تختارهم ولكن عندما يكون هناك قضية واحدة تجتمع عليها شعوب الأمة وليست مطالب معيشية مؤقتة وهذا لن يحدث أيضا مادامت الامة ممزقة تتنازع معظم دولها فيما بينها.
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-11-2019 01:06 AM

الذكي بعرف الخارطة الصحيحة بين تركيا وامريكا وروسيا وايران وكم هدية لاسرائيل ربيبة امريكا ودلوعة روسيا ؟.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012