الخميس , 20 شباط/فبراير 2020


مات أمام الكمبيوتر بسبب "ليلة كاملة من ألعاب الفيديو"

08-11-2019 01:35 PM
كل الاردن -

بعد أن استمر في ممارسة ألعاب الفيديو طوال الليل، عثرت عائلة تايلاندية على ابنها المراهق ميتا في غرفته، نتيجة إصابته بسكتة دماغية.

وكان الفتى التايلاندي بياوات هاريكون يبلغ من العمر 17 عاما، وعانى إدمان ألعاب الفيديو، إذ كان يمضي الليل كاملا وهو يلعب بشكل متواصل، مع تركيزه على ألعاب القتال والمعارك.

وبعد ليلة من اللعب دون توقف، عثر والد المراهق على ابنه ملقى على الأرض، بعد أن سقط من كرسي المكتب الذي يحمل جهاز الكمبيوتر، وكانت علب من 'الأطعمة الجاهزة' تغطي طاولته، بالإضافة إلى مشروب غازي قرب قدمه، ليكتشف أن ابنه فارق الحياة بالفعل.

وحددت السلطات المختصة في تايلاند سبب الوفاة بـ'السكتة الدماغية'، معتبرين أنها كانت نتيجة اللعب الذي استمر طوال الليل على جهاز الكمبيوتر، وفقما ذكرت صحيفة 'ميرور' البريطانية.

وأراد والدا المراهق توعية الآخرين بشأن مخاطر إدمان ألعاب الفيديو، وقال أبوه: 'بالإضافة إلى لعبه طوال الليل، حتى في الأيام التي يتوجب عليه الذهاب إلى المدرسة فيها، كان بياوات يغلق ستائر غرفته ويستمر في اللعب بعد طلوع الشمس'.

وأشار الأب إلى أنه حاول مرارا توعية ابنه ودفعه للإقلاع عن إدمانه، إلا أنه لم يفلح في ذلك، داعيا الآباء إلى العمل جاهدين لحماية أبنائهم من الوقوع في فخ إدمان الألعاب. وكالات
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-11-2019 06:35 PM

رد من المحرر:
صحيح وطبيعي ..وبعد فترة يثبت في الزاوية " اضواء " لاهميته يوضع في المانشيت مع وجوده في " اضواء "

2) تعليق بواسطة :
08-11-2019 07:08 PM

رد من المحرر:
هذا الخبر يتعلق بجيل كامل ليس في الاردن فحسب وانما في العالم ..ولا اعتقد ان وسائل الاعلام العالمية التي نشرت الخبر نشرته عن عبث ..الهدف توعية .وتقدير اهمية الخبر ليس من اختصاصك .مع الاحترام

3) تعليق بواسطة :
09-11-2019 12:20 AM

للفت انتباه الاباء باهمية مراقبة اطفالهم تجنبا للكوارث الصحية التي يمكن ان تلحق بهم بسبب الالعاب الالكترونيه التي تدمر خلايا العقل.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012