أضف إلى المفضلة
الجمعة , 03 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
نائب امين عمان : تعليق مهرجان" صيف عمان "جاء للحفاظ على سلامة المواطنين ارشادات لطلبة التوجيهي خلال التقدم لامتحان الانجليزي عشائر “الغساسنة” عامة و“المبيضين”خاصة تطالب بالكشف عن المتورطين،بإحراق سيارة ابنهم القاضي ثائر "الطاقة والمعادن "توضح حيثيات تعيين الجيولوجية البخيت في مجلس مفوضي الهيئة العدد يرتفع الى 10 وفيات : وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا في الأردن الجزائر تستقبل رفات 24 من قادة المقاومة 11 اصابة كورونا جديدة بينها واحدة محلية وفاة الفنان المصري محمود جمعة بعد صراع مع المرض المجلس الوطني الفلسطيني يثمن مواقف الملك الرافضة لخطط الضم الإسرائيلية بتوجيهات ملكية : طائرة طبية لإخلاء طفل أردني أصيب بالسعودية وقفة احتجاجية امام السفارة الأمريكية رفضا لصفقة القرن والضم انخفاض أسعار النفط عالميا : برنت 42 دولارا والخام الاميركي 40 دولارا جيش الاحتلال يدشن وحدة استخباراتية يمكنها تنفيذ مهام نوعية في جبهات مختلفة المهندس محمد عبيدات يستقيل المعزين بوفاة نجله المرحوم علي الاثنين والثلاثاء حكومة مادورو تطلب فتح تحقيق في "سرقة ذهب فنزويلا" بعد قرار قاض بريطاني
بحث
الجمعة , 03 تموز/يوليو 2020


تصعيد في غزة وصواريخ المقاومة تستنفر الاحتلال

12-11-2019 04:20 PM
كل الاردن -
تصعيد خطير يشهده قطاع غزة بعد اغتيال الاحتلال الاسرائيلي القيادي في سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) بهاء أبو العطا وزوجته، واستهدافها للقيادي بالحركة أكرم العاجوري بدمشق، حيث توعدت الحركة إسرائيل بـ 'رد مزلزل'. في حين سارع المجلس الوزاري والأمني الإسرائيلي المصغر إلى عقد اجتماع طارئ لبحث التطورات الميدانية في غزة.

وفي غزة شيع الآلاف صباح اليوم الثلاثاء جثمان الشهيد أبو العطا (42 عاما) وزوجته في جنازة مهيبة.

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي قد أعلن على حسابه بتويتر أن عملية مشتركة للجيش وجهاز الأمن العام استهدفت مبنى بداخله أبرز قادة الجهاد الإسلامي بالقطاع. وكشف أن العملية صادق عليها رئيس الوزراء وزير الدفاع بنيامين نتنياهو.

وعقب عملية الاغتيال، واصل الاحتلال الإسرائيلي قصفه لمناطق بغزة، واستهدف مباني سكنية، مما أسفر عن استشهاد فلسطينيين جراء قصف استهدف دراجة نارية في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

كما قصف الاحتلال أحد المقار الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بشمال قطاع غزة المحاصَر منذ أكثر من 12 عاما.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد خالد البطش 'العدو الإسرائيلي سيدفع الثمن غاليا بعد اغتيال بهاء أبو العطا' مشددا على أنه لا يوجد خيار سوى المواجهة.

وأوضح البطش أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيدفع الثمن غاليا.

* صواريخ المقاومة

وأطلقت المقاومة صواريخ على جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه تم رصد أكثر من خمسين صاروخا أطلق من القطاع باتجاه إسرائيل.

وبحسب 'القناة الإسرائيلية 12' جرح أربعة إسرائيليين نتيجة سقوط قذيفة صاروخية في غان يفنه وسط إسرائيل. كما أصيبت عدة منازل إصابة مباشرة.

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس للصحفيين 'هناك نيران كثيفة'. وأضاف 'نستعد لعدة أيام من القتال'.

واغلقت المدارس وفتحت الملاجئ وسط وجنوب إسرائيل، وسط تعزيزات أمنية وإجراءات استثنائية بالمستوطنات والمناطق الواقعة على عمق أربعين كيلومترا من قطاع غزة.

وقررت سلطات الاحتلال أيضا إغلاق كافة المعابر في قطاع غزة، كما أغلقت المجال البحري قبالة القطاع لستة أميال.

وطلب الجيش من الموظفين 'غير الأساسيين' في تل أبيب ووسط إسرائيل البقاء في منازلهم وكذلك المقيمين بالمنطقة الحدودية مع غزة، كما أمر المدارس والجامعات بأن تبقى مغلقة وحظر التجمعات العامة.

وأعلنت إذاعة الالحتلال العامة أن أكثر من مليون تلميذ وطالب تغيبوا عن الدراسة الثلاثاء.

كما اجتمع المجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية في تل أبيب لبحث التطورات الميدانية الأخيرة. وقالت مصادر إعلامية إن الاجتماع يستعرض الوضع الاستخباراتي لما وقع في غزة وسيناريوهات الساعات المقبلة.

* موقف حماس

وصرح الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأن طبيعة رد المقاومة وحجمه تحدده القوى العسكرية للفصائل الموجودة على الأرض، مبرزا أن الرد 'يجب أن يكون رادعا للاحتلال ويوازي الجريمة ويمنع تكرارها'.

وقال إن إسرائيل تخطئ عندما تعتقد أن الاستمرار في سياسة الاغتيالات سينجح في قهر المقاومة، موضحا أن 'ما جرى اليوم استمرار لسياسة الاحتلال في استهداف الشعب الفلسطيني'.

وأعلنت الرئاسة الفلسطينية من جهتها أنها طالبت المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على وقف العدوان.

وكان التلفزيون السوري قد كشف أن شخصين على الأقل قتلا وستة آخرين أصيبوا في هجوم الساعات الأولى من صباح اليوم استهدف مبنى بالعاصمة دمشق.

وقال أيضا إن المبنى يقع قرب السفارة اللبنانية في حي المزة الغربية الذي يضم جامعة دمشق وكثيرا من السفارات.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
12-11-2019 09:28 PM

العدو الاسرائيلي لا يعرف الا لغة القوة , لكن الغريب كيف علموا بمكان اقامة القيادة وكيف علموا انه موجود بهذه اللحظة في العمارة التي تم استهدافها ؟!!!!!!

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012