أضف إلى المفضلة
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
"الجيش الوطني الليبي": سيطرنا على الطريق الرئيس بمنطقة الساعدية ومقر كلية ضباط الشرطة بصلاح الدين إسرائيل “تنعي” تفاهماتها مع موسكو لتنفيذ الاعتداءات ضدّ سوريّة أردوغان: نوبل منحت جائزتها لشخص يقطر قلمه دما وكراهية القسام: سنكشف خلال أيام عن إنجاز أمني واستخباراتي مهم روسيا: المسلحون في سوريا يحشدون راجمات صواريخ ومدرعات قرب حلب ويعدون استفزازات كيميائية بإدلب انتخابات الجزائر.. مؤشرات أولية على تقدم عبد المجيد تبون النتائج الأولية تشير إلى فوز "حزب المحافظين" في الانتخابات البريطانية وزراء أوقاف العالم الإسلامي يثمنون دفاع الملك عن الدين الإسلامي الحنيف إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأصوات اربد : التاجر عبدالله أحمد العمري يعفو عن مدينين لمحلاته بقيمة “90” ألف دينار لوجه الله تعالى خصم 56% على تذاكر الملكية الأردنية بمناسبة عيدها الـ 56 طقس العرب: أين المنخفض الجوي؟ 2ر30 دينار سعر غرام الذهب بالسوق المحلية الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية وفاة طفلين وإصابة أربعة أشخاص إثر حريق شقة في عمّان
بحث
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019


احذروا مسمار جحا وأكملوا الفرحة

بقلم : سالم الفلاحات
13-11-2019 01:59 AM

الحديث عن ملكية يهودية خاصة في الباقورة مسمارٌ إن لم يكن وتداً، ومع الوتد سيبحثون عن عمود فتكون خيمة، ثم مستوطنة من جديد، وعندها حِلّها يا حلال!!
بالله عليكم يا أصحاب القرار في دولتنا دعونا نفرح ونأمل لو جزئياً زمن الألم والمعاناة.
ما فرية البيع المدَّعاة في الباقورة؟ أنّها أرض أعطيت لإنشاء مشروع كهربائي لروتنبرغ البريطاني، على أن لا يبيع الأرض لأحد، وإن باعها أو باع جزءاً منها فبيعه باطل بحسب العقد المعلن والمتداول، ولم يرَ أحد من دائرة أراضي اربد سند تسجيل واحد ليهودي في تلك الأرض لأنه غير موجود أصلاً، هذا التحدي كان منذ عام كامل لمن يدعي ذلك، لكن الله يسترها من التزوير والتلفيق فاحذروا!!
هذه أرض يفترض أن تكون من غور الأردن ويشملها قانون سلطة وادي الأردن، فلنا الحق باستملاكها مهما كان صاحبها.
وفي أسوأ الأحوال بعد هذا وذاك إن لم تستطيعوا استملاكها، فإن الشعب الأردني مستعد وأنا علي يقين أن يتبرع بدفع ثمن المثل على أن تسجل في أملاك الدولة.

دعونا نفرح مرة واحدة متكاملة وإن لم تتم فرحتنا بوعود التحرير في 1967 فكان الاحتلال الأوسع والاعظم.
ولم تكتمل فرحتنا بمعركة الكرامة العظيمة في 1968 بعد الجرح الأعمق في الاحتلال فكانت (أيلول 1970) القاتمة المصنوعة صناعة لا تخفى على عاقل.
وفرحنا بحرب رمضان 1973، ولكن واسفاه سقطت أرض عربية جديدة.

وكانت بدل التحرير تحريكاً لكامب ديفيد 1978، وهو المسمار الأعظم في نعش التحرير أو التفريط إن شئت، ثم تلته بقية المسامير (الخوازيق) أوسلو ووادي عربة، وما بعدهما من مؤامرات.

فرحنا في عام 2011 في النهوض الشعبي العربي (الربيع العربي) لأول مرة بعد ألف عام، لكن الفرحة لم تتم فاختطفوا العروسين وسطوا على أهلهما سجناً وذبحاً وتشويهاً وحرقاً لئلا يفكر العرب بالحرية.

يا أصحاب القرار:
الإنجاز في الغمر والباقورة أوجعهم، وشعر الكثيرون منا بنشوة غابت منذ زمن بعيد، أتمُّوها ولا تترددوا فلستم ضعافاً بشعبكم وتاريخكم، فاقتلعوهم من أرضنا، ولا تثنيكم تهديداتهم فالشعب معكم، ولا تركنوا إلى الذين ظلموا أو خنعوا أو باعوا أو اشتروا بأمتهم فهم صِغار، وليس لهم إلا الصّغار في دنيا الناس وعند الله هم من المقبوحين.
احذروا من أن تجعلوا عودة (الباقورة والغمر) حشفةً وسوَء كِيلة.
لقد نهبوا الأرض المباركة وهم يتطلعون إلى بقيتها بالمكر والكيد، ويتحدثون عن بقية أرض (إسرائيل) الموعودة، حتى جوف صحرائنا بعد السِّكة، إن لم تكن من الفرات إلى النيل، فلا تجعلوا للسَّلاخ اصبعاً بين جلدنا وجسدنا فنذهب جميعاً.
بصراحة نريد أن نلثم آخر حفنة من تراب الغمر والباقورة جوار الأرض المحتلة، ونشرب من مائها وأن نراها من شمالها في الباقورة إلى جنوبها في الغمر دون قيود ودون محتل.
وأخيراً احذروا الاستثناءات وتسويغ الحديث عن ملكيتهم لأرضنا، ولا تتوهموا في الوعود فهي سراب، هل يسمحوا لفلسطيني الآن أن يذهب لأرضه المحتلة (أو ما تبقى منها بوراً) -والتي يمتلك قوشانها بل مفاتيح بيته نفسها ليعمرها أو حتى ليطأها بقدمه؟ وهو يحفظ تاريخ كل شبر فيها ولا زال على قيد الحياة يحدث أبناءه وأحفاده عنها؟
اخلعوا المسمار والعمود قبل أن يبنوا الخيمة، وإلا فعندها سنقول جميعاً (يا ليتك يا أبو زيد ما غزيت).
نثمن جهدكم وتكاملكم شعباً وحكومة خلال سنة على الأقل، ولن أنسى الشباب شاكر جرار وياسر معادات ورفاقهما وأصدقاءهما من الشباب والشابات، ود. وأنيس القاسم ود. رلى الحروب، وألف وأربعمائة أردني وأردنية تضامنوا في العام الماضي وأرسلوا مذكرة لرئيس الحكومة بهذا الشأن، الذين أعادوا تحريك قضية الباقورة والغمر وأم الرشراش ثم تتابعت الجهود.
احذروا مسمار جحا فلا أرض لهم عندنا .. وعقبال أم الرشراش وفلسطين المحتلة
المراقب العام الرابع لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن .' السبيل '

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012