أضف إلى المفضلة
الجمعة , 17 كانون الثاني/يناير 2020
شريط الاخبار
ذبحتونا: التعليم العالي قلصت اعداد المنح والقروض فرنسا تنشر رادارات على الساحل الشرقي للسعودية بعثة صندوق النقد الدولي تزور المملكة الاسبوع القادم 13 إصابة بمواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم قرب قلقيلية اعضاء في مجلس محافظة اربد يدعون لاستقالة جماعية تشييع الفنانة المصرية ماجدة بحضور فني كبير وزير الاوقاف يعلق على اقتحام الاقصى: محاولة بائسة النواب يناقش" معدل استقلال القضاء" الاحد مسيرة من امام المسجد الحسيني ضد اتفاقية الغاز خامنئي في أول خطبة جمعة له منذ 8 سنوات: حادث سقوط الطائرة الأوكرانية كان "مأساويا" مسؤول أمريكي: السعودية دفعت أول 500 مليون دولار مقابل نشر قواتنا التحالف الدولي: جنود أمريكيون أصيبوا بهجوم إيران الصاروخي الكويت:11 موقعا أمريكيا وبريطانيا تحت الحماية المشددة كتحوط بموازاة الاضطرابات المتصاعدة في المنطقة هبوط أسعا النفط : برنت 63 دولارا والخام الاميركي 57 دولارا انشاء كلية طب في" آل البيت" وزيادة العاماين فيها 30 دينارا
بحث
الجمعة , 17 كانون الثاني/يناير 2020


هل تُركت «الجهاد» وحيدة؟

بقلم : عريب الرنتاوي
14-11-2019 03:27 AM

لم يأتِ رد الجهاد الإسلامي على العدوان المزدوج الذي استهدفها، «مزلزلاً» كما وعدت وتوعدت ... سبب ذلك، أن حماس لم تنخرط أبداً في المعارك، أو لم تنخرط بها على نحو كامل ... من دون حماس، تبقى العمليات العسكرية المنطلقة من القطاع، محدودة حتى وإن جرى تضخيمها والمبالغة فيها ... وضع كهذا، يذكرنا بما كان عليه حال المقاومة الفلسطينية من قبل، أي معركة لا تدخلها فتح وتنخرط بها، تظل محدودة مهما كبرت.
وضع كهذا، دفع بأصدقاء المقاومة، إلى توجيه النصح للناطقين باسمها، بتوخي «التواضع» في تهديدهم وعدم الإسراف في وعدهم ووعيدهم، أقله من باب الحفاظ على «الصدقية» ... عمليات اليومين الماضيين، أقله حتى لحظة كتابة هذه السطور (بعد عصر الأمس)، لم تترك أثاراً جديةً في إسرائيل، لا من حيث الضحايا في الأرواح ولا من حيث الأضرار المادية ... ربما تكون الخسارة الأكبر، قد انحصرت في كلفة صواريخ القبة الحديدية التي أطلقت لاعتراض صواريخ المقاومة ومقذوفاتها.
إسرائيل حرصت عبر أكثر من وسيلة، إعلامية ودبلوماسية، على نقل رسالة لقادة حماس، بأنها تستهدف الجهاد حصراً، آملة أن تنجح في تحييد الحركة الأكبر، ومراهنةً على حرص حماس على إدامة التهدئة الهشة في القطاع ... ضربت في البدء أهدافاً للجهاد، وتدرجت في استهداف القطاع بدءاً من المناطق الزراعية الخالية، متحاشية ضرب أهداف حساسة لحماس ...يبدو أن التكتيك الإسرائيلي قد نجح، فحماس لم تدخل المعركة بالمرة، أو دخلت على نحو رمزي خجول لا أكثر.
حماس تريد التهدئة، ولديها ما يكفيها من متاعب لإدامة حكمها للقطاع وأهليه ... وإسرائيل تريد التهدئة، ولكنها تهدئة لا تحول بينها وبين تنفيذ عمليات «نوعية» من الطراز الاستعراضي، الذي يساعد نتنياهو على تحقيق أجندة «النجاة الشخصية والسياسية» ويروي ظمأ وزير دفاعه ورئيس أركان جيشه الجديدين لدماء الفلسطينيين ... سلوك إسرائيل الميداني ورسائلها عبر القناة الأمنية المصرية، وسلوك حماس الميداني ورسائلها عبر القناة ذاته، تعكس رغبة مشتركة في استعادة التهدئة بأسرع وقت ممكن، وتفادي الانزلاق إلى مواجهة شاملة ودامية.
قد تنتهي المواجهة الحالية عند هذا المستوى من ردود الأفعال الفلسطينية، وقد تستمر الجهاد وبعض الفصائل، في إطلاق الصواريخ لعدة أيام أخرى، قبل أن تُستعاد التهدئة وتصمت المدافع ... لكن الأمر ليس مضموناً تماماً، إذ يكفي خطأ واحد من النوع «القاتل»، حتى ينزلق الجميع إلى المواجهة الشاملة التي يسعون لتفاديها ... إن سقوط صاروخ واحد، فوق رؤوس عائلة إسرائيلية واحدة، وقتل عدد من أفرادها، كفيل بدفع الطرفين للانزلاق من حافة الهاوية إلى قعرها ... كما أن وصول صاروخ إسرائيل «طائش» أو «ذكي»، لهدف فلسطيني من النوع الثقيل، مدني أو عسكري، كفيل بأن يفضي إلى احتمال مماثل.
حتى الآن، لا يبدو منسوب الخسائر متناسباً بين الجانبين ... نستذكر معادلة «الردع المتبادل» التي أطلقها خالد مشعل ذات يوم، حين قال إن الخسائر تعادل (2:1) وأنها قد تصل إلى (1:1)، لا شيء من هذا القبيل يحدث اليوم، عداد الموت يحصد العشرات من الفلسطينيين، أما في الجانب الإسرائيلي فالإصابات غالباً من النوع الطفيف، ما اضطر بعضنا للعودة إلى «المعزوفة القديمة»: إسرائيل تتكتم على خسائرها وتخفي أسماء وأعداد قتلاها وجرحاها ... لكأن الحكم والنظام السياسيين فيها، من طراز نظام عمر البشير، الذي حارب ثلاث سنوات في اليمن، ولم يعرف أحدٌ كم جندياً أرسل وكم جندياً منهم قُتل أو جُرح.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012