أضف إلى المفضلة
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019
شريط الاخبار
"الجيش الوطني الليبي": سيطرنا على الطريق الرئيس بمنطقة الساعدية ومقر كلية ضباط الشرطة بصلاح الدين إسرائيل “تنعي” تفاهماتها مع موسكو لتنفيذ الاعتداءات ضدّ سوريّة أردوغان: نوبل منحت جائزتها لشخص يقطر قلمه دما وكراهية القسام: سنكشف خلال أيام عن إنجاز أمني واستخباراتي مهم روسيا: المسلحون في سوريا يحشدون راجمات صواريخ ومدرعات قرب حلب ويعدون استفزازات كيميائية بإدلب انتخابات الجزائر.. مؤشرات أولية على تقدم عبد المجيد تبون النتائج الأولية تشير إلى فوز "حزب المحافظين" في الانتخابات البريطانية وزراء أوقاف العالم الإسلامي يثمنون دفاع الملك عن الدين الإسلامي الحنيف إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأصوات اربد : التاجر عبدالله أحمد العمري يعفو عن مدينين لمحلاته بقيمة “90” ألف دينار لوجه الله تعالى خصم 56% على تذاكر الملكية الأردنية بمناسبة عيدها الـ 56 طقس العرب: أين المنخفض الجوي؟ 2ر30 دينار سعر غرام الذهب بالسوق المحلية الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية وفاة طفلين وإصابة أربعة أشخاص إثر حريق شقة في عمّان
بحث
الجمعة , 13 كانون الأول/ديسمبر 2019


النائب السعود يدعو لقطع العلاقات مع واشنطن ويشيد بتركيا

20-11-2019 10:03 AM
كل الاردن -
حث يحيى السعود، رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب، الدول العربية والإسلامية، على قطع علاقاتهم بالولايات المتحدة، لانحياز قراراتها إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي.

حديث السعود، جاء في مقابلة خاصة، أجرتها معه وكالة الأناضول، في مقر مجلس النواب بالعاصمة عمان.

وقال السعود إن 'القرار الأمريكي بشرعنة المستوطنات الإسرائيلية ليس بجديد عليها، ومن وجهة نظري ونظر الشعب الأردني أنها (أمريكا) أصبحت شريكة للاحتلال، بدل أن تكون راعية لسلام في المنطقة'.

وحذر الولايات المتحدة من خطواتها التصعيدية بدعم الاحتلال من خلال شرعنة المستوطنات، مضيفًا: 'عندما نرى الولايات المتحدة، وهي تعتبر نفسها شرطي المنطقة، تنحاز لمعسكر الظلام، هذا سيؤثر على العلاقات مع الدول العربية والإسلامية'.

وأوضح 'هذا الكلام يزيد من بؤر الإرهاب ويعزز منظومته، وعلى أمريكا أن تعود إلى جادة الصواب.. هذه القرارات تدل على أن الولايات المتحدة منحازة انحيازاً كاملاً للكيان الصهيوني (إسرائيل)'.

واستدرك، في ذات السياق، 'إن على الأردن والدول العربية أن تعيد النظر في علاقاتها مع الولايات المتحدة وقطع علاقاتها كاملة معها'.

وفيما يتعلق بالقرار الأردني الأخير، بإنهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر، في اتفاقية السلام الموقعة مع 'إسرائيل' عام 1994، أكد السعود بأنه 'سيادي من الدرجة الأولى، والملك عبد الله أعلنها مدوية، وكانت فرحة للشعب الأردني بأكمله'.

وزاد 'العلاقات الأردنية الإسرائيلية تزداد توتراً يوماً بعد يوم؛ لأن الكيان الصهيوني يقوم يومياً باستفزاز الأردن من خلال ممارساته'.

وحول إمكانية إلغاء اتفاقية السلام مع 'إسرائيل'، كشف السعود عن قيام عدد من أعضاء مجلس النواب بالتوقيع على مذكرة تطالب بإنهاء العمل بالاتفاقية، التي وصفها بـ'ذل وعار' لم يجن الأردنيون منها أي مصلحة.

ونوه بالاعتداءات الإسرائيلية اليومية على المقدسات الإسلامية، مشيرًا إلى أن 'الكيان الصهيوني يستفز مشاعر 2 مليار وربع مليار مسلم في العالم، ما يدل على أنه كيان لا يأبه لاتفاقيات'.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني باق، وعلى الشعوب العربية أن تضغط على حكوماتها لدفع عجلة دعم القدس والمقدسات.. القدس في خطر.

وحذر السعود من أن الأردن والملك عبدالله شخصياً يتعرضان لضغوط جراء المواقف تجاه القدس والمقدسات والملف الفلسطيني.

وأوضح 'لا يوجد زعيم عربي أو إسلامي واضع القضية الفلسطينية نصب عينيه كالملك عبد الله، والشعب بكافة أطيافه يلتف خلفه.

واتهم بعض الدول ومنها العربية (لم يسمها) بمحاولة 'الضغط' على الأردن في هذا الشأن، قبل أن يشدد على أن عمان 'لن تتراجع' قيد أنملة عن القضية الفلسطينية، ومواقفها ثابت وراسخة.

وطالب العرب أن لا 'يتركونا وحدنا في الميدان لمجابهة السرطان المتغرطس الذي تتعمده الولايات المتحدة'.

وعن علاقات بلاده مع تركيا، أكد السعود بأنها 'متميزة، وتركيا تدعم الوصاية الأردنية على القدس والمقدسات'.

ومضى 'نحن نقدر عالياً الدور التركي وزحف الأتراك للصلاة في القدس يعزز صمود أهلنا هناك، علاقاتنا متجذرة، وعلاقات الملك عبد الله بالرئيس (رجب طيب) أردوغان حميمة'.

واستطرد السعود 'الأتراك داعمون للدور الأردني تجاه القدس والمقدسات، ولا يستطيع أحد في العالم أن ينكر الدور الأردني إلا جاحد أو حاقد أو أعمى بصيرة... بحكم الجغرافية نحن الأقرب إلى فلسطين والشعب الفلسطيني'.

وختم 'بعض الدول تحاول وضع العصى في الدولاب بالنسبة للعلاقة الأردنية التركية، وهي علاقة حميمة، أرسى دعائما الملك عبد الله الثاني والرئيس أردوغان'.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الإثنين، أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة 'مخالفة للقانون الدولي'، الأمر الذي قوبل برفض واستنكار واضحين فلسطينيا وعربيا ودوليا.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند هذا جزئيًا إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012