أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 08 نيسان/أبريل 2020
شريط الاخبار
أعداد المتعافين من كورونا في العالم تتجاوز الـ300 ألف شخص هبوط أسعر النفط : برنت 31 دولارا والخام الاميركي 23 دولارا سبق دولي يسجل للاردن في مواجهة الكورونا بمناسبة يوم الصحة العالمي : الملكة توجه رسالة الى الكوادر الطبية تأجيل امتحانات الدورة الاستثنائية ل" الشامل " الى الدورة الصيفية المقبلة صحة البلقاء: نتائج مخالطي متوفى السلط بكورونا سلبية استقالة وزير البحرية الأمريكي وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 81 ألفاً "العمل": إغلاق مصنعين لعدم التزامهما بشروط السلامة في "الحسن الصناعية" العجارمة: "التعليم العالي" لا يمكنه إلغاء أي قرار أكاديمي صادر عن "مجالس العمداء" "البوتاس العربية" تتبرع بـ20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن" ليرتفع تبرعها الى 25 مليون دينار فحوصات كورونا احترازية لمشغلي القطاعات الاساسية في اربد 4 اصابات كورونا جديدة في الأردن والاجمالي 353 وشفاء 12 الحكومة: لم نحدد مدة وموعد الحظر الشامل الرزاز يشارك بحملة لتقدير جهود العاملين بالقطاع الصحي
بحث
الأربعاء , 08 نيسان/أبريل 2020


القوى الناعمة!

بقلم : فارس الحباشنة
16-02-2020 03:38 AM

ثمة اسئلة غيابها يعني ان السؤال عن المستقبل مجهول ومحير. ومن الاسئلة الغائبة في غمرة العام الاردني، اين القوى الناعمة الاردنية، ولماذا لا يجري تجديدها؟ ويبدو ان القوى الناعمة تعرضت الى المحو والتآكل والاختفاء، والحديث عن القوى الناعمة اصبح من باب الندب وناستولوجيا، ونبش في الذاكرة، وجلب الموروثات.
لماذا تراجع المثقف والمفكر والسياسي؟ لربما ان هذا الحال ليس اردنيا فحسب، بل ينسحب على عالمنا العربي دون استثناء أي بلد، الثقافة والفكر والمعرفة وفاعليها تراجعت.
ولو حصرنا فضاء السؤال اردنيا، فثمة ما يوجب المراجعة والتحليق في السؤال بالبحث عما اصاب الثقافي والفكري، وان كنت اميل هنا الى طرح السؤال بمعزل عن السياسي المتخم والمثقل بالتابوهات والازمات العصية.
مصطفى وهبي التل «عرار» تصدر المشهد الثقافي العام في الاردن في عهد الامارة وولدت الدولة الاردنية. وبقدر كبير من الحرية المقيدة انذاك قدم عرار نصا ادبيا اعتراضيا ورافضيا وخاصم السلطة، واشتبك مع القوى الكلاسيكية في السلطة والمجتمع، وهاجم اتون الفساد، وقلاعه المحصنة.
وكان عرار بانيا لمشروع وطني اردني، واول من نطق بالهوية الاردنية، وأرخها بالكلمة شعرا ونثرا. روح الشخصية الاردنية شكلها عرار، وطرح سؤالا اشكاليا مبكرا في السياسة والثقافة الاردنية، من هو الاردني؟
عرار دافع عن الحرية والعدالة الاجتماعية، وكان من الطليعين الاردنيين الذين طالبوا بتعليم وخدمة صحية مجانية. وليس من الصدفة القول ان سياسيين اردنيين عرفوا بنهجهم الاصلاحي الاقتصادي والاجتماعي الوطني كانوا متاثرين بافكار واطروحات عرار، وتبنوها في مشاريع وبرامج اصلاح الدولة والبيروقراط، ومأسسة علاقة الفرد والمجتمع بالدولة.
في خمسينيات القرن الماضي، وما بعد تعريب قيادة الجيش. والانتقال الى السؤال المركزي في تاريخ الاردن الحديث، وفحواه، اي اردني نريد، اردن ديمقراطي اجتماعي، واردن بلد قانون ومؤسسات؟ فالمعادلة بنيت بصراعية بين قوى تقليدية وقديمة وقوى حملت اطروحات لتغيير المعادلة الاجتماعية والسياسية. وكان هناك حكومة برلمانية في 58 لسليمان النابلسي، وبرلمان منتخب، وديمقراطية جنينية تنشأ وسط اقليم تغزوه الانظمة السياسية الشمولية.
القوى الناعمة مفقودة اردنيا. وثمة من لا يفرق بين القوى الناعمة والعدمية والفوضوية التي تنتجها وسائل التواصل الاجتماعي، منظري اللايف والفيس بوك من لم يقرأ في حياته جريدة او كتابا في ادب الاطفال.
القوى الناعمة في كل بلدان العالم المحترمة والمتقدمة هي التي تفرش الارضية امام اي تحول سياسي واجتماعي. وحتمية الانقياد وراء العقل والحكمة والعقلانية.
كثير من المؤسسات الثقافية والفكرية والاكاديمية، والفنية وجودها رمزي بالهيكل والاطار. ومهرجانات ونشاطات ثقافية وفنية وغيرها تتكسب وجودا وحضورا بأعداد الدورات وتعداد السنين. يستحيل الحديث عن تقدم وتطور، واصلاح دون احياء القوى الناعمة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012