أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 01 نيسان/أبريل 2020
شريط الاخبار
البطاينة: استغرب الاشاعات في هذا التوقيت .. والأردني واعي الصيادلة تصرف رواتب للمتعطلين فوق سن الستين محافظ العاصمة: لم نفرج عن "عريس الحجر الصحي" وذويه.. وتم توقيفهم ادارياً ضبط 3 مطلوبين بحوزتهم أسلحة وحشيش وحبوب مخدرة في العاصمة - صور وزير العدل يشرح المقصود بأمر الدِّفاع 5 الأوقاف تتبرع بـ100 ألف دينار الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مكافحة كورونا خبر هام من الضمان الإجتماعي خاص بتنفيذ أمر الدفاع رقم "1" لسنة 2020 زواتي: 310 الاف برميل واردات المملكة من نفط العراق خلال شهر اذار الماضي الهياجنة: حالات إربد المعلنة أمس نتيجة لفحص 500 عينة الامن يوضح حول فيديو متداول للقبض على عدة أشخاص في عمان وضع العاملين في قسم عزل كورونا بمستشفى حمزة بفندق بعد دوام لـ 14 يوماً لجنة الأوبئة: الأيام المقبلة حاسمة جداً.. ولهذا فرضنا حظر تجوّل شامل "الجمعة" التنمية الاجتماعية: 471804 دنانير حجم التبرعات لصالح حساب الخير انخفاض ملموس على الحرارة اليوم وزخات مطرية
بحث
الأربعاء , 01 نيسان/أبريل 2020


الأردن.. هل تكون بداية جديدة؟..بقلم : د. طالب الرفاعي

بقلم : د . طالب الرفاعي
20-03-2020 08:39 PM

يمر الأردن اليوم كما العالم المحيط بنا بالكامل بازمة كبيرة لم يكن أي منا يتخيل ان نواجهها إطلاقًا قبل أسبوعين او ثلاثة ، تلكم هي أزمة “الكورونا ” . لقد صمتت وتأجلت كافة الأزمات و القضايا الأخرى و لم يعد لها مكان في مجال اهتمامنا اليوم أمام هذا التحدي الكبير ،و يجب ان اعترف بانني كنت اتجهز للحديث في أمور كثيرة كانت حتى الأسبوعين الماضيين تشغل الرأي العام و لكننا نجد أنفسنا اليوم غير قادرين على الحديث او حتى التفكير عن أي شيء غير
” الكورونا ” . و عليه سأحاول ان استقي بعض الدروس التي أفرزتها هذه الازمة التي ابتلينا بها نحن و الكثير من شعوب الارض لعلنا نجد فيها فرصةللمستقبل .
لا بد لنا بداية ان نعترف بان حياتنا كشعوب لا يمكن ان تبقى كما كانت قبل الكورونا ، لقد احدثت هذه الأزمة اضطرابا نفسيا كبيرا فنحن اليوم لا نعرف الى أين نحن ذاهبون او ماذا نفعل و ما هو التصرف الصحيح من عدمه و قد احدثت هذه الأزمة ثورة في طريقة تفكيرنا في الكثير من الأمور التي لم نكن نفكر بها على الإطلاق . و هنا ارى فرصة. كبيرة ، فكثير من الأمور المسلم بها في طرق الحياة و العادات و العلاقات ، لا بد لنا اليوم ان نعيد التفكير بها لان أولويتنا هي ببساطة ” استمرار الحياة على هذه الارض ” .
فاليوم لا معنى للحدود الدولية التي رسمها الإنسان على الارض فالعالم كرة ارضية واحدة و الشعوب كلها ،في نهاية الأمر ، همها واحد هو استمرار الحياة على هذه الارض و الحفاظ على حياة الناس بكرامة و بدون رعب او قلق او خوف . و هذا ينطبق على كل الناس في الشرق او الغرب و الشمال او الجنوب ، على الشعوب المتقدمة كما هي النامية و الغني كما هو الفقير . الجميع مهدد و نحن كلنا اليوم على هذه الارض في قارب واحد و هذا درس هام ربما نتعلم منه و يتعلم منه بعض السياسيين الدوليين كما المحليين الكثير ، و مثال ذلك ، .
١ .العلاقة بين الشعوب و اقتصادياتها
، لقد بدا واضحا في هذا المجال ان لا شيء اهم من الإنسان و حياة الناس فإغلاق الدول لحدودها و تدمير اقتصادياتها كان ثمنا دفعناه دون تردد عندما يتعلق الأمر باستمرار حياتنا على كوكب الارض ،
٢ . العلاقة بين الدول و الشعوب و بعضها البعض ،
بدا واضحا هنا أيضا ان الدول الكبرى مضطرة الى ان تأخذ قراراتها معترفة ضمنيا بان لا دولة أفضل من أخرى و ليست هناك شعوبً مختارة ، عليها ريشة
،
٣ . العلاقة بين الشعوب و الحكومات
، و بغض النظر عن طبيعة أي نظام او أي حكومة فان مسوءولية الحكومات تجاه شعوبها هي أساس وجودها و قد تصرفت جميع حكومات الارض بمسوءولية كبيرة و بغض النظر عن تصنيفنا لهذه الحكومات
و شعوب الارض جميعها أيضا التزمت و احترمت من ناحيتها ، سلطات حكوماتها و قررت ان المحاسبة عن أي تقصير يأتي لاحقا و عندما نتجاوز الأزمة ، أما الان فان المطلوب الالتزام بالقرارات الحكومية فالشعوب كل الشعوب لديها من الإحساس بالمسؤولية و وضوح أولوياتها ، القدر الكبير ، و هذه فرصة كبيرة لتدرك الحكومات أهمية احترام الشعوب و مدى الإدراك العفوي لدى الشعب لواجباته و مسوءولياته كما هو الأمر بالنسبة لحقوقه ، فالشعوب قادرة ان تحمل المسوءولية مهما كانت جسيمة .
وعلينا ان ندرك هنا ان الشفافية و الصدق ، هما الطريق الوحيد في تعامل الحكومات مع الشعوب، و هذا هو حال الأردن اليوم حيث ثبت ان احترام الشعب و الصدق في التعامل معه هو ما جعل موقفنا قويا و نفخر به جميعًا . حتى الوزراء و المسوءولين الكبار ، وهم ذاتهم لم تتغير شخوصهم ، ،فقد بدا و كأن احترام الناس لهم قد ازداد نتيجة قناعة الشعب بصدق الحكومة ، و بغض النظر عن الكثير من التفاصيل التي كان يمكن ان تكون أفضل بكثير فان الشعب احترم و سيبقى يحترم هذه الحكومة ، لصدقها في التعامل مع الشعب . . و هنا لا بد من التاكيد على انه لا يمكنا الاستمرار بفقدان الثقة و تآكلها بين الشعب و الحكومات المتعاقبة كما كان الحال عليه من قبل . و هذا احد اهم الدروس المستقاة من هذه الأزمة فالشعب يعرف الحقيقة وان لم يظهر ذلك علنًا و على الحكومات ان تدرك ذلك فالحقيقة لا بد لها ان تظهر أولًا او آخرًا و الشعب اكثر ذكاء و ادراكا مما تتخيل الحكومة أي حكومة . املنا ان نتعلم هذا الدرس و هذه الفرصة التاريخية فنوقف مسلسل التآكل في الثقة ، فهذه حقيقة تنطبق على ما هو ابعد من الازمة و من الكورونا .
هذا بعض من الأفكار التي قد يكون من المفيد التوقف عندها و التفكير بها ربما بعد تجاوز هذه الأزمة و لنجعل منها فرصا للمستقبل .
أما اليوم فعلينا ان نتذكر اننا كشعب اردني اصيل لا بد لنا ان نضع يدنا بيد الحكومة لتجاوز هذه الأزمة فهي تتعامل مع الأزمة بشفافية و بكفاءة عالية
و على الحكومة ان تتذكر دوما ، بان شعبنا واع و يعرف تماما ما هو مطلوب منه و اننا يجب ان نفخر باننا جزء من هذا الشعب الأصيل المعطاء و المسؤول.
حمى الله الأردن و شعب الأردن
حمى الله البشرية جمعاء
اللهم بك امنا و عليك اتكلنا .
'رأي اليوم'

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012