أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
هيئة الاستثمار: الأردن يقدم تسهيلات لدعم الاستثمارات التركية وزارة العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يتم إعادته للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق الأمن: الكشف عن 5 جرائم ضد مجهول منذ بداية 2020 السماح للعاملين في التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) برامج قروض ومشاريع اعتيادية وطارئة : 731 مليون دولار التزامات البنك الدولي للأردن العام الحالي إنسكاب حمولة شاحنة ديزل على طريق الـ 100 - صور طقس حار في أغلب مناطق المملكة.. وتحذيرات من التعرض لاشعة الشمس وفيات الخميس 9-7-2020 الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


خالد المجالي يكتب : القادم اعظم

31-05-2020 09:50 PM
كل الاردن -

كما كان متوقعا فقد قامت الحكومة برفع اسعار المحروقات اليوم بنسب لا تتوافق مطلقا مع اسعار مشتقات النفط عالميا ، دون ادنى مراعاة لظروف الشعب الاقتصادية اولا ، ومتطلبات التنمية الاقتصادية ثانيا ، ولا اجد مبررا لهذا الرفع الا الجباية مما تبقى في جيب المواطن اذا تبقى اصلا فيه بعد الانقطاع الكبير عن العمل بموجب قرارات الدفاع بحجة 'الكورونا '.

قبل ان يصدر قرار رفع المحروقات اليوم اصدر رئيس الوزراء بلاغا منح بموجبه اصحاب العمل امكانية تخفيض رواتب الموظفين بنسب تصل الى 60% والاستغناء عن العمل ـ وبحجة مساعدة اصحاب العمل ، وطبيعي جدا ان يكون اثر هذا القرار مزيدا من البطالة وتراجع الدخل ومزيدا من الانكماش الاقتصادي وفي النهاية المزيد من دخل الحكومة من الضرائب بكل اشكالها ،وكأن الحكومة لا علاقة لها بأي مبدأ اقتصادي .

ما يحدث ليس مفاجئا لي فقد حذرت من هذه الحكومة منذ تشكيلها واعلانها ، وحذرت كثيرا من قراراتها خاصة بعد ظهور ما يسمى جائحة الكورونا ، ولكني حتى اللحظة اشعر ان القادم اعظم لانه قد لا يتوقف عند ضائقة اقتصادية فربما يتعدى الى امر سياسي قد يكون خطيرا، فهل ما يحدث من تضييق على الشعب هو من اجل ان يقبل بما قد يؤثر على مستقبل هويته ووطنه ' لا سمح الله '.

عشر سنوات ونحن نحذر من هذا اليوم وما سيأتي في قادم الايام ودفعنا ثمنا غاليا بسبب تحذيراتنا حتى وصل الامر لاتهام بعضنا بالعمالة والخيانة من قبل متنفعين لا هم لهم الا مواقعهم ومكاسبهم الشخصية ، واليوم لن نقول ما زال هناك متسع من الوقت خاصة بعد التهديد الصهيوني بل سنقول لم يبق لدينا وقت فقد بات المشهد واضحا وما هي الا اسابيع حتى يبدأ تنفيذ الاحتلال الخطوة الاخيرة في ضم 30% من الضفة مع غور الاردن' الغربي'.

وحتى ابرئ ذمتي كما افعل دائما فلا بد من ان اكرر مطالبتي بحكومة انقاذ وطني من رجالات ثقات ، يملكون ولاية عامة قادرين على تعديل القوانين والتشريعات ويعيدون بناء الثقة الوطنية بين الدولة والشعب حتى يمكن لنا التصدي للاخطار القادمة ، غير ذلك فاننا نضحك على انفسنا ، ولا يمكن الا ان اصف موقفنا الشعبي الا بالشريك في صمتنا وجلوسنا ننتظر ما قد يفرض علينا وكأن الامر لا يعنينا مع ان الواجب يفرض علينا ان نعبر سلميا عن خوفنا على وطننا .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
31-05-2020 10:00 PM

عاش بيان العسكر المجيد

2) تعليق بواسطة :
01-06-2020 09:30 AM

نعتذر

3) تعليق بواسطة :
01-06-2020 11:47 PM

اشكرك على الاعتذار وما جاء في التعليق هو في وجدان الملايين من الشعب الكادح الصابر

4) تعليق بواسطة :
03-06-2020 03:46 AM

نعتذر

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012