أضف إلى المفضلة
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
هيئة الاستثمار: الأردن يقدم تسهيلات لدعم الاستثمارات التركية وزارة العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يتم إعادته للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق الأمن: الكشف عن 5 جرائم ضد مجهول منذ بداية 2020 السماح للعاملين في التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) برامج قروض ومشاريع اعتيادية وطارئة : 731 مليون دولار التزامات البنك الدولي للأردن العام الحالي إنسكاب حمولة شاحنة ديزل على طريق الـ 100 - صور طقس حار في أغلب مناطق المملكة.. وتحذيرات من التعرض لاشعة الشمس وفيات الخميس 9-7-2020 الأتراك يكتشفون "كنوزا ضائعة" هائلة في ليبيا! النعيمي يرجح تقسيم دوام طلبة المدارس:الخيار الأقرب مزيج من التدريس المباشر 70%، والتعليم عن بعد 30% الافراج عن الدكتور احمد عويدي العبادي بكفالة لا اصابات كورونا جديدة في الأردن 285ر3 مليون دينار اجمالي التبرعات لحساب الخير العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد
بحث
الخميس , 09 تموز/يوليو 2020


خالد المجالي يكتب : النصيحة كانت " بجمل "

06-06-2020 08:56 PM
كل الاردن -



لا شك عندي ان الكثير من ابناء الوطن سمعوا بالمثل الشعبي الذي يقول ' النصيحة بجمل ' بمعنى ان هناك قيمة عظيمة للنصيحة خاصة ممن يملك الخبرة والتجربة توفيرا للوقت والخسائر التي قد تترتب على قرار او عمل او حتى قول ، ولعلي اليوم اقدم نصيحة للحكومة بدون اي مقابل من منطلق حرصنا على الوطن والمواطن من الاثار السلبية لأي قرارات حكومية .

منذ اسابيع قررت الحكومة وقف صرف العلاوات التي منحت للقطاع العام المدني والعسكري حتى نهاية العام مبدئيا ، ونحن طبعا ندرك المعاناة التي حصلت والاضرابات التي سبقت اقرار تلك العلاوة والتي جاءت بعد ما يقارب عشر سنوات في ظل ازدياد كبير في الاسعار حمل الناس مزيدا من الديون مع تراجع اقتصادي وحتى النمو في معظم القطاعات .

طبعا مبرر الحكومة هو ما تتعرض له مالية الحكومة من ضغوط بسبب جائحة الكورونا ، وكلنا يدرك بنفس الوقت ان الجائحة والحمد لله كانت باضيق الحدود من حيث التكلفة الصحية ، وان السبب الحقيقي الذي خلف الضائقة المالية هو قرارات متسرعة بتعطيل معظم القطاعات لعدة اسابيع ، والكل يدرك النتائج الكارثية على الشعب والدولة ..

اليوم نكتشف ان الحكومة لم تجد الا جيب المواطن مصدرا لتوفير بعض السيولة والتي لا تتعدى عدة مئات من الملايين في الوقت الذي حصلت فيه على مبلغ اكببر من المساعدات والتبرعات ، و من خلال قرض بسيط لنغطية اثار الجائحة هناك مليارات من الدولارات استدانتها اكثر من حكومة دون ان يشاهد المواطن اي اثر لها في التنمية الاقتصادية او حتى البنية التحتية .

وحتى لا ندخل كثيرا في التفصيلات وفشل خطط وقرارات فانني ساكتفي بتوجيه نصيحة مجانية للحكومة باعادة النظر فورا باقتطاع العلاوات وصرفها مجددا ، وعدم انتظار ردود الفعل التي بدأت تطل برأسها من مختلف القطاعات الرافضة لقرارات الحكومة ، وعدم الانتظار والبحث عن وسائل للتصدي وافشال المطالبات التي قد تصل الى الشارع او مواقع العمل كما حصل في اضراب المعلمين قبل عدة اشهر .

الوطن اليوم بحاجة الى تكاتف جهود الجميع ليس من اجل التصدي فقط لجائحة الكورونا ، لكن الاهم التصدي للمخاطر التي تهدد مستقبل الاردن خاصة ونحن نشاهد ما يخطط للمنطقة وللاشقاء في فلسطين لتصفية قصيتهم وهذا معلن صهيونيا وبدعم اميركي ، فلا يعقل ان نقف منتظرين ونعمل فقط على فرض مزيد من الجبابة على المواطنين الذين يخشون على وطنهم وهويتهم واستقرارهم
التعليقات

1) تعليق بواسطة :
07-06-2020 03:21 AM

رد من المحرر:
شكرا ..ما قصرت !

2) تعليق بواسطة :
07-06-2020 08:45 AM

3) تعليق بواسطة :
11-06-2020 12:36 AM

للاسف .. الازمة التي يمر بها العالم دفعت الكثير من الدول لخفض نفقاتها والاردن ليس استثناء.
ندعو الله ان تزول هذه الازمة قريبا

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012