أضف إلى المفضلة
الجمعة , 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2020
شريط الاخبار
61 مليونا و377 ألفا و648 إصابة كورونا في العالم الصفدي يترأس منتدى وزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط الصحة : المعطيات الوبائية تشير الى بوادر استقرار في الوضع الوبائي الهياجنة: راهنوا على انهيار نظامنا الصحي ولم يسقط استثناء 41 محطة محروقات من الحظر الشامل أجواء باردة الجمعة وحالة من عدم الاستقرار السبت السعودية تطلق منظمة للتعاون الرقمي مع باكستان و3 دول عربية بينها الاردن الخرابشة: تفاقم كورونا سببه عدم مراقبة المعزولين منزلياً السعودية تحقق مع ضباط وموظفين بوزارة الدفاع في تعاملات أكسبتهم أكثر من 1.2 مليار ريال 67 وفاة و5000 إصابة جديدة بكورونا في الأردن الصرايرة والحلالمة وقواس والجاغوب اعضاء في مجلس الاعيان إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله للتنمية (اسماء) تنقلات قضائية واسعة (اسماء) عبيدات: ادخال المميعات لبروتوكول علاج كورونا في الأردن "الصحة العالمية": قد نعود إلى الوضع الطبيعي العام القادم مع ظهور اللقاحات
بحث
الجمعة , 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2020


السياسة الحكيمة للملك الهاشمي، وفلسطين بين هوية الدولة...وجغرافية الموقع.. بقلم نائب امين عمان الدكتور مخلد المناصير

بقلم : د . مخلد المناصير - نائب أمين عمان
05-07-2020 01:28 PM

جلالة الملك عبدالله الثاني حمل ويحمل قضية فلسطين على المستويات العربية والاقليمية والدولية يدافع بكل قوة عن حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على حدود 4 حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشريف .
ولما يحظى به جلالته من مكانة على الصعيد العالمي خاصة لدى الدول المؤثرة في القرار الدولي فقد أكسب القضية الفلسطينية هذا الزخم الدولي الذي يرفض سياسات الاحتلال الاسرائيلي الهادفة للتوسع على حساب الارض الفلسطينية وما هذا الرفض الدولي لمخطط اسرائيل ضم 30% من ارض الضفة بما فيها الاغوار الا اكبر دليل على جهود جلالته المثمرة في هذا الميدان.
وما كانت الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية الا جزءا من جهود جلالته للحفاط على عروبتها وحمايتها عن محاولات الاحتلال الخبيثة لتهويد قدسنا الشريف .
وجلالته دوما في طليعة قادة الدول العربية والاسلامية في الذود عن حقوق الشعب الفلسطيني وهذا كان على الدوام ديدن الهاشميين .
حفظ الله الاردن وفلسطين وقيادتنا الهاشمية الحكيمة .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012